الأربعاء , يونيو 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / صحة مستدامة / التغيير في نمط سلوكنا الغذائي والحياتي في شهر رمضان

التغيير في نمط سلوكنا الغذائي والحياتي في شهر رمضان

التغذية المستدامة في رمضان 15 / 30
مع خبيرة التغذية م. ندى زهير الأديب، مديرة إدارة التغذية المجتمعية- مستشفى توام، شركة صحة أبوظبي
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات 20 مايو 2019
هذا قد يؤثر على صحتنا بالسلب أو الايجاب اعتمادا على اسلوب التطبيق إذا كان صحياً أو غير ذلك، للاسف الشديد فإن مفهوم شهر رمضان بأنه شهر للتنعم بالاكلات الشعبية وغيرها ما زال دارجاً عند فئة كبيرة من الناس لذا نجدهم يستعدون بشراء الاطعمة وتخزينها وكأن هناك نقصاً في هذه الاطعمة ويزداد الطلب على اللحوم خاصة مما يشكل ضغطاً على الدول الاسلاميه لاستيراد كميات كبيرة من اللحوم لتلبية الطلب المتزايد عليها.
هل نحن نحتاج إلى هذه الكميات الكبيرة من الطعام؟ وماذا تغير فينا حتى نحتاج ذلك؟ و بكل بساطة يمكن الاجابة على هذين السؤالين بأننا لا نحتاج إلى كميات إضافية من الطعام وأننا في رمضان نكون أكثر خمولا وهذا يعني أقل حاجة للطعام.
• لا تقم بشراء أطعمة أكثر من حاجتك قبل رمضان. يجب أن تتذكر أن حجم معدتك ومعدة كل من ابنائك وأهلك لم يتغير وهذا يعني أنك سوف تأكل حاجتك فقط ومصير الطعام الزائد سيكون القمامة.
• لا تقم بتقديم عدة أطباق في الافطار. حاول أن يقتصر غذاءك في الافطار على طبق رئيس واحد وفواكه وسلطة وعصائر طبيعية أو لبن ونوع واحد من الحلو يات. إن تعدد الاطباق يعني إسرافاً في الطعام، وفي النهاية لن نتناول إلا ما يكفي حاجتنا.
• حاول تغيير الطبق الرئيس والفواكه والحلويات كل يوم، كلما أمكن ذلك إلعطاء فرصة للتمتع بأطعمة شهر رمضان، فنحن لا نريد أن نحرمك من متعة الطعام ولكن نريد أن نقنن من كميته لا غير.
• ابدأ إفطارك بقليل من التمر وكوباً من الماء ثم توجه لصلاة المغرب لاعطاء فرصة للمعدة للتهيئة لمعركة الافطار. إن عادة تناول الافطار قبل الصلاة غير صحية، وذلك لان الشخص سوف يقوم بالتهام الطعام بسرعة حتى لا تفوته صلاة المغرب في المسجد وعندما يحضر إلى المسجد يكون متأخرا وعلى عجل وبذلك فقد حرم نفسه من التمتع بالافطار والتركيز في الصلاة.
• استغل رمضان لتعويد أطفالك على أطعمة جديدة. قد يكون شهر رمضان فرصة لجميع أفراد الاسرة، بخاصة الاطفال، لتعويدهم على أطعمة جديدة، وذلك لان الاستعداد النفسي لتناول الطعام بالاضافة إلى الجوع يجعل الشخص أكثر تقبلا لتناول أطعمة جديدة.
• احرص على تناول السحور: للاسف الشديد معظم الناس لا يقومون بتناول السحور في موعده )قبل صالة الفجر( بل غالباً ما يتناولونه في وقت متأخر من الليل وينامون بعده، ولذا فإنهم يحرمون من بركة السحور كذلك قد لا يقومون لصلاة الفجر في موعدها ومع الجماعة، وهذا حرماناً آخر من الاجر لقول الرسول عليه الصالة والسلام “تسحروا فإن في السحور بركة”
• أجعل وجبة السحور مكملة لوجبة الافطار بمعني إذا لم تتناول الفواكه في الافطار فيمكن تناولها في السحور واذا لم تتناول اللبن أو عصائر الفاكهة الافطار فيمكن تناولها في السحور وهكذا
• تناول وجبة خفيفة بعد صلاة التراويح ويفضل تناول الفواكه أو اللبن الزبادي أو أي نوع من الحلويات المغذية مثل المهلبية بالحليب وغيرها وذلك لموازنة المغذيات بحيث يمكنك الحصول على أغلبها في اليوم الواحد.
• أكثر من شرب الماء كلما أمكن ذلك، وأفضل أوقات شرب الماء أثناء صلاة التراويح وبعدها، ولا تخف من ذلك فإن الماء لا يسبب الكرشه ولا زيادة في الوزن وهو عديم السعرات ويساعد في غسل الكلي
• لا تكثر السهر في رمضان: إن الاكثار من السهر في رمضان يؤدي إلى التعب والارهاق وقلة تحمل الصيام، وذلك لان الجسم لم يحصل على حاجته الكافية من النوم في ليل رمضان وليس نهاره.
• الم يقل الله تعالى” وجعلنا النهار معاشاً و جعلنا الليل سباتاً” حاول أن تنام جيدا إن تعويض نوم الليل في النهار لا يعتبر كافياً، ولذا نجد أن العديد من الناس يشعرون بالخمول والتعب بالرغم من نومهم ساعات طويلة في رمضان.
• تجنب تناول الأكل الثقيل في ساعات متأخرة من الليل، وهذه عادة غير صحية، حيث تكثر العزائم في ساعات متأخرة من الليل ويكثر فيها الأكل الذي غالباً يكون بديلاً للسحور
• فعود جسمك على النوم في وقت محدد، فإن ذلك يساعدك في الحصول على نوم مريح وبالتالي زيادة في النشاط والحيوية.
• لا تقطع ممارسة الرياضة في رمضان بل خصص وقت يتناسب مع ظروفك، وأفضل أوقات ممارسة الرياضة مثل المشي أو الركض هو بعد التراويح، ويمكنك ممارسة المشي قبل الإفطار أواخر العصرإذا كان الطقس مناسباً ذا كنت في صحة وحيوية مناسبة .
• لاتنام بعد الأكل رأساً : إن ذلك من أهم أسباب حدوث (الحرقان الحموضة) في الصدر، فإذا تناولت وجبة في الليل فاجعلها خفيفة ونم بعد ساعتين من تناول الطعام، في حالة السحور يفضل الذهاب إلى المسجد لأداء صالة الفجر وقراءة القرآن، ثم أخذ غفوة خفيفة حتى موعد الذهاب إلى العمل.
• لا تأخذ إجازتك في رمضان: العديد من الناس يخطط لاخذ إجازته في رمضان ليس لزيادة التعبد وقراءة القرآن ولكن للسهر طوال الليل مع الأصحاب والنوم طوال النهار. اذ كان ولابد من ذلك الغرض التعبدي فيمكنك أخذ الإجازة في العشرة الأواخر وذلك بغرض القيام في الليل والاعتكاف في المساجد.
• لا تجعل رمضان شماعة لضعف الإنتاج وقلة العمل. تذكر أن المشكلة تكمن فيك وليس في رمضان فلو طبقت رمضان بالشكل الصحيح وأخذت كفايتك من الغذاء والسوائل والنوم، فإنك لن تكون خاملا في العمل ابدا.ً
• لا تتناول المشروبات السكرية مع الافطار في رمضان: درج العديد من الناس بتناول الشربات بأنواعه في رمضان وهذا سلوك غير صحي، فقد أوضحت الدراسات أن المشروبات السكرية تساهم في زيادة الوزن وكذلك الاستعداد لإصابة بداء السكري بالاضافة إلى أنها تحرم الناس من تناول عصائر الفاكهة الطازجة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

مشاكل صحية تعترض الصائم وحلولها التغذوية

التغذية المستدامة في رمضان 27 / 30 مع خبيرة التغذية م. ندى زهير الأديب، مديرة …