الأحد , سبتمبر 22 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تراثنــا / «صخرة وادي سهم» توثيق لتاريخ المنطقة

«صخرة وادي سهم» توثيق لتاريخ المنطقة

“الصخرة” لوحة فنية نادرة تزخر بعشرات الرسومات والصور
نموذج حي يعبر عن اساليب الحياة والعادات والتقاليد قديماً

تشكل الرسوم الصخرية عنصراً مهماً من عناصر دراسة ما قبل التاريخ وفجره في المنطقة، فدراستها تمدنا بصورة حية عن أساليب الحياة والعادات والظروف الاقتصادية والاجتماعية للسكان القدماء، كما أنها تعكس الحالة الفكرية والنفسية للذين نفذوا هذه الأعمال من خلال قراءتها وتحليلها.
وتزخر الفجيرة بالعديد من الرسوم الصخرية التي تم اكتشافها في عدة مواقع بالإمارة لتمنح لناظريها قراءة تاريخية لحضارات متنوعة تعاقبت على المنطقة، وتقدم صوراً مختلفة لطبيعة الحياة التي كانت سائدة آنذاك، بين جدران متحف الفجيرة الذي يضم أشكالاً متنوعة من الرسوم الصخرية التي تم اكتشافها في مناطق مختلفة بالإمارة وتشكل عنصراً مهماً من عناصر دراسة تاريخ المنطقة وتقدم صوراً حيّة عن أساليب الحياة والعادات والظروف الاقتصادية والاجتماعية السائدة خلال الحقب المختلفة.

ملامح الحياة قديماً
يقول سعيد السماحي مدير عام هيئة الفجيرة للسياحة والآثار «تلك الرسوم الصخرية توضح الحالة الفكرية والنفسية للذين نفذوها من خلال قراءتها وتحليلها، حيث ابتكرها الإنسان قبل اختراع الكتابة لتكون وسيلته للتعبير عن أفكاره.
ويضيف: «تم اكتشاف عدد كبير من النقوش والرسوم الصخرية التي تشكل علامة مميزة في تاريخ الإمارة وترمز إلى حياة الإنسان في تلك الفترة والبيئة التي عاش فيها، مشيراً إلى وجود بعثات مستمرة للتنقيب والاستكشاف عن المواقع الأثرية في الإمارة. لافتاً إلى أنه تم اكتشاف ما يقارب 31 موقعاً في الفجيرة ضمت صخوراً عليها رسومات متنوعة قدمت ملامح لطبيعة الحياة السائدة وتضمنت أشكالاً هندسية وصوراً متنوعة من البيئة المحيطة تفسر نمط حياة الإنسان ومراحل التطور العمراني على مر السنين، ومن هذه الصخور الأثرية «صخرة وادي سهم» التي تقع بين جبال الفجيرة والتي زخرت بعشرات الرسومات والصور التاريخية، وعن ذلك يقول السماحي: «من الجميل أن نشهد صخور عليها رسومات كانت مستخدمة قبل دخول الأبجديات على المنطقة، أغلبها رسومات تصور الحيوانات المنتمية إلى جغرافية المكان من جِمال وضباع ونمور، وكذلك بعض الخيول مع خيّالها، وبعضهم يحمل في يده العصا أو سهام الصيد».

لوحة فنية نادرة
ويضيف السماحي: «بلا شك أنها ليست الصخرة الوحيدة، فثمة صخور أخرى مثلها متناثرة خاصة في الإمارات الشمالية، تكالب العابرون عليها طويلاً لمعرفة المعنى الدقيق من ورائها، لكونها جميلة وجاذبة، في محاولة لفك شفرتها، فهي لوحة فنية نادرة، ومن تضاريسنا الجبلية، وتعبر عن تاريخ الماضي، وعن حياة أولئك الذين عاشوا الفترة العائدة إلى ما قبل الإسلام، والذين قاموا بكشط الصخرة فيما يبدو بسكينة مسننة أو صخرة صغيرة حادة، فبانت أقرب لخدوش نادرة».

بشرية وحيوانية
ويقول السماحي «توجد مواقع الرسوم الصخرية في دولة الإمارات في أماكن عدة على سفوح الجبال وقممها، وهناك بعض الصخور على الطرق الرئيسة القديمة، قرب الوديان والعيون والأفلاج وشواطئ البحار، وقرب مواقع الآثار المكتشفة مثل وادي الحيل والبثنة ووادي زكت ووادي سهم، ووادي الفرفار، والسيجي، وحصن أوحلة، وحصن صفد، وجبل حقب، وحصاة الوسوم. مبيناً أن هذه الرسوم احتوت على أشكال بشرية وحيوانية كالجمال والخيول والأغنام والحيوانات المفترسة والزواحف وأشجار النخيل، بالإضافة إلى مشاهد احتفالية جماعية راقصة ورجال على ظهور الجياد والجمال وتضمنت أيضاً أشكالاً هندسية وصورا متنوعة من البيئة».
وتم تحديد عمر هذه الرسوم الصخرية في إمارة الفجيرة من خلال الدراسات الأولية على أنها تعود إلى عصور زمنية، مثل العصر الحجري الحديث، وعصر البرونز، وعصر الحديد بفتراته الأولى والثانية والثالثة.
المصدر: الاتحاد: هناء الحمادي (الفجيرة) 20 مايو 2019 – 03:21 AM

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

انطلاق “مهرجان المالح والصيد البحري” في دبا الحصن 2019

الحدث يقام وسط مشاركة 15 جهة حكومية و20 محال تجاري و10 أُسر مُنتجة يستمر حتى …