الخميس , يوليو 18 2019
الرئيسية / إعلام مستدام / ثقافة مستدامة / “دبي للخط العربي” رحلة تفاعلية في حَرَم العراقة والجَمال

“دبي للخط العربي” رحلة تفاعلية في حَرَم العراقة والجَمال

4 أقسام ترتقي بالذائقة الفنية وتُثري الحصيلة المعرفية
شبكة بيئة ابوظبي: دبي – الإمارات العربية المتحدة، 1 مايو 2019

يمتاز معرض دبي الدولي للخط العربي الذي تقيمه هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة”، بتصميم عصري فريد يتناغم مع الكلاسيكية الطاغية على اللوحات المعروضة فيه، ويتألف من 4 أقسام هي القسم التفاعلي، والقسم الكلاسيكي، وقسم الفن المعاصر، وقسم الزخارف. ويتناول كل منها جانباً متفرداً بما يحتويه من أعمال، وما يقدمه من قيمة عالية، وما يضيفه إلى المشهد العام من جمال.
ويشارك في المعرض 50 خطاطاً من مختلف الدول، كالإمارات والسعودية والبحرين والصين وباكستان وتركيا وسوريا وإيران وروسيا والمغرب، قدموا أكثر من 80 أيقونةً فنية توزعت على أقسام المعرض المختلفة، ليحظى القسم الكلاسيكي بنصيب الأسد من خلال 53 لوحة، ويتهادى 23 عملاً في زوايا الفن المعاصر، ويتألق 15 عملاً أنيقاً في قسم الزخارف.
ومع القسم التفاعلي تبدأ الرحلة التي يعيش من خلالها الزائر تجربة الواقع الافتراضي، ويمارس أنشطة تفاعلية تم تسخير التكنولوجيا فيها بشكل مبتكر ما يثري حصيلته المعرفية، ويستمتع بمشاهدة الخطاط وسام شوكت أثناء عمله في الاستوديو الخاص به، ويجول في فضاءات إبداعه الرحبة، كما يشاهد كتابة الخط العربي بالضوء، ليكون بذلك شاهداً على تجربة تفاعلية مميزة.
وتتواصل الرحلة في هذا القسم مع الخريطة التفاعلية التي تعكس تاريخ تطور الخط العربي، وتزود الزوار بمعلومات غنية حول تطور الأبجدية العربية المخطوطة انطلاقاً من التهجئة المختلفة للخط النبطي، واستخدام الخط الكوفي الزاوي وخط النسخ المدوَّر على حد سواء، وبدء ازدهار الخط العربي في عهد الخلافة الأموية، وتطوراته في ظل الخلافة العباسية، وظهور قواعد الشكل والنسبة وتطور التصنيف التقليدي إلى ستة أنماط، ومروراً بسلسلة طويلة من التطورات، لتنتهي الرحلة بعودة أنماط فن الخط من جديد إلى الكلاسيكية، وبقاء هذا الفن على قيد الحياة.
وتتألق اللوحات الكلاسيكية في المعرض من خلال لوحات امتازت بالاحترافية العالية والإتقان، ومن أبرز الفنانين المشاركين في هذا القسم نرجس نور الدين، وخالد الجلاف، وحاكم غنام، وعميد رباني، ومحمد صفارباتي، فاطمة الظنحاني، وعمران البلوشي، وإبراهيم الزاير، وغيرهم.
كما انهالت جرعات من الجمال في قسم الزخارف من خلال مجموعة من الأعمال قدمها عدد من المبدعين، هم عائشة بن إبراهيم، ومحمد نباتي، وعبير أحمد فرغلي، وفاطمة أوزجاي، وهيا الكتبي، وشيما سينار، ووقار أحمد، ومحمد أقاميري.
وفي قسم الفن المعاصر، برزت باقة مميزة من الأعمال، ظهر فيها الابتكار والتنوع الجمالي واضحاً، ومن أبرز الأسماء التي شاركت فيه جمال عبدالرحيم، وخالد الساعي، ونجا مهداوي، ومطر بن لاحج، وعبدالقادر الريس، ومحمد أبو النجا، وغيرهم.
وتلتزم “دبي للثقافة” بإثراء المشهد الثقافي، انطلاقاً من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

نبذة عن هيئة الثقافة والفنون في دبي :
أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، “هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)” في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية عن تطوير المشهد المشهد الفني والثقافي للمدينة. وتتمثل رؤية الهيئة في تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية ومبدعة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، ولتمكين هذه القطاعات لتحقيق السعادة لمجتمع دبي.
وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك “موسم دبي الفني”، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات (“آرت دبي”، ومعرض سكة الفني – الفعالية الأبرز ضمن “موسم دبي الفني”، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات، ويحتفل بنسخته السنوية الثانية عشر في العام 2018. أما “دبي قادمة” فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على المسرح العالمي.
وتعد “كريتوبيا” (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول تجمع في العالم الافتراضي يحظى بدعم الحكومة على مستوى الدولة، ويهدف إلى توجيه ورعاية الثقافة الإبداعية المحلية، ويوفر منبرًا للمعلومات والفرص التي تسهم في إبراز القدرات الفنية لأعضائها وتطويرهم.
وتلعب “دبي للثقافة” أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2026، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج “صيفنا ثقافة وفنون” إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، القراءة، الأسرة، المستقبل.
وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 16 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسية المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، اطلقت دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر 2016، والذي يعد منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع (إقليميًا وعالميًا)، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الخليج العربي.. حاضن الحضارات الشرقية القديمة

جسور اللقاء الثقافي بين (دلمون، أم النار، مجان) و (أنشان، أرتا، ملوخا) تنتقل الحضارات من …