الأربعاء , يونيو 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / شركات خضراء / “إمباور”: التقدم التكنولوجي في تبريد المناطق يلعب دورًا أساسيًّا في نمو القطاع العقاري

“إمباور”: التقدم التكنولوجي في تبريد المناطق يلعب دورًا أساسيًّا في نمو القطاع العقاري

بالتزامن مع الدورة الـ 13 لمعرض “سيتي سكيب أبوظبي”
أحمد بن شعفار: “يلعب القطاع العقاري في الدولة دوراً كبيراً في مناحٍ عدة، فهو إلى جانب أنه يظهر الجانب الحضاري للدولة، فإنه يخدم مختلف القطاعات بما فيها الصناعية، والسياحية، والاقتصادية، بالإضافة طبعاً إلى قطاع الإسكان”
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، إبريل،16 2019

أكدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، أهمية التقدم التكنولوجي لأنظمة تبريد المناطق في نمو القطاع العقاري وزيادة تبني التقنيات الناشئة والحديثة للمضي قدماً في جهود تطوير هذا القطاع في الدولة، وذلك بمناسبة انعقاد الدورة الـ 13 لمعرض “سيتي سكيب أبوظبي”، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة ما بين 16 و18 أبريل الجاري، تحت شعار “الآفاق المستقبلية للابتكار في المجالين التنظيمي والتقني”، حيث يستشرف المعرض دور التكنولوجيا في تطوير القطاع؛ كما يتمحور جدول أعمال المؤتمر المرافق للمعرض حول مستقبل الابتكار التنظيمي والتقني، مع التركيز على استراتيجية النمو للقطاع الحكومي في العاصمة أبوظبي.
ويهدف تبني أنظمة تبريد المناطق إلى تعزيز كفاءة وفعالية الطاقة في المباني، كما تخدم آلية تبريد المناطق التوجهات الرئيسية في قطاع الإنشاءات، الذي يسعى إلى الوصول إلى مبانٍ ذكية وحديثة وبكلفة أقل، حيث من غير المنطقي تشييد هذه المباني بأنظمة تبريد تقليدية، إلى جانب كل ما ذكر تسهم أنظمة تبريد المناطق في دعم جهود الاستدامة والمحافظة على الموارد الطبيعية، حيث تعمل هذه الآلية على تعزيز كفاءة الطاقة والتقليل من استهلاكها، بالنظر إلى أن تبريد المناطق يساهم في توفير ما يعادل من 50% من الطاقة المستخدمة للتبريد في المباني مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية.
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ “إمباور”: “تقوم جميع القطاعات الحيوية في الدولة على مبدأ الاستدامة وتحقيق تنمية وطنية شاملة، حيث يلعب القطاع العقاري في الدولة دوراً كبيراً في مناحٍ عدة، فهو إلى جانب أنه يُظهر الجانب الحضاري للدولة، فإنه يخدم مختلف القطاعات بما فيها الصناعية، والسياحية، والاقتصادية، بالإضافة طبعاً إلى قطاع الإسكان. وأصبح هذا القطاع يشكل عصب الحياة الاقتصادية والاجتماعية، ويسهم بشكل مباشر في دعم الاقتصاد الأخضر، من خلال دوره في تنفيذ المبادرة الوطنية طويلة المدى لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات تحت شعار “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة”؛ التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تسعى الدولة من خلالها لاحتلال مركز عالمي متميّز للاقتصاد الأخضر الجديد”.
وأكد “بن شعفار”، أن جميع القطاعات ملزمة بتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بضرورة مشاركة جميع الأطراف في التحول إلى اقتصاد أخضر قائم على ترشيد استهلاك الطاقة والمحافظة على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، من خلال تطبيق الاستراتيجيات الوطنية من بينها “مئوية الإمارات 2071″ و”استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050″ و”رؤية الإمارات 2021″، وخطة دبي 2021 التي ترمي إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة، ذات عناصر بيئية نظيفة، وصحية، ومستدامة”.
واختتم “بن شعفار”، قائلا: “تعمل “إمباور” على دعم جميع المشاريع التي يجري إطلاقها سنوياً في دبي، لاسيما المشاريع العمرانية الكبرى، ومن الضرورة مواكبة الثورة الصناعية الرابعة، واستخدام التقنيات الرقمية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، حيث تعمل “إمباور” على تطوير تقنياتها وابتكار حلول لتنفيذ خطة التحول التام إلى الاقتصاد الأخضر، حيث ابتكرت عدداً من التقنيات مثل تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية (TES) ومياه الصرف المعالجة (TSE) الحاصلتين على جوائز عالمية لإنتاج المياه المبردة وضخها إلى المباني عبر محطات التبادل الحراري المتواجدة في كل مبنى، إلى جانب ابتكارها لنظام “الحل الشامل لنظام العدادات باستخدام الذكاء الاصطناعي AIMS 360” الأول عالمياً في مجال تبريد المناطق، وتطبيق “نظام التحكم الأمثل في تدفق المياه المبردة لمحطات المبدلات الحرارية باستخدام العمليات الإحصائية الذكية” في مشاريعها.
جدير بالذكر، أن “إمباور” تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

رئيس لجنة مؤتمر الطاقة العالمي يجتمع مع مسؤولي قطاع الطاقة في روما

بحث سبل التعاون وعرض خبرات الطاقة الإيطالية ضمن مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون شبكة بيئة …