الثلاثاء , يونيو 25 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / سياحة مستدامة / فندق البيت الشارقة يحتفل بمئة يوم من النجاح في العاصمة الثقافية لدولة الإمارات

فندق البيت الشارقة يحتفل بمئة يوم من النجاح في العاصمة الثقافية لدولة الإمارات

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، الشارقة 14 ابريل 2019
كشف فندق ’البيت الشارقة‘ عن باقة جديدة من التجارب الفريدة المخصصة للضيوف، وذلك احتفالاً بمرور مئة يوم منذ افتتاح الوجهة الراقية بحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. ويحمل افتتاح الفندق، الذي يعتبر منتجع البوتيك الأول من نوعه من فئة الخمس نجوم ضمن المنطقة التراثية في الشارقة، أهمية تاريخية وثقافية كبيرة للمجتمع، إذ يحتفي بفنون العمارة الإماراتية التقليدية؛ حيث تم تشييد المنتجع التراثي من أساسات البيوت القديمة التي كانت تعود لعائلات إماراتية عريقة بالمنطقة فيما مضى.
وينسجم تصميم ’البيت الشارقة‘ مع النسيج التاريخي للإمارة، حيث يعيد إحياء سحر القرية التاريخية في خمسينيات القرن الماضي، مع شوارع ضيقة وساحات فسيحة ومداخل منعزلة. وتستأثر التصاميم والديكورات الداخلية الحائزة على عدة جوائز بطابعين متميزين، يسلطان الضوء على جمالية المباني التاريخية التي تم تجديدها وتناغمها مع لمسات الأناقة والفخامة. وعقب افتتاحه الذي لاقى نجاحاً باهراً، استضاف فندق ’البيت الشارقة‘ احتفالية موسيقية خاصةً احتفى من خلالها بالأيام الثقافية البيلاروسية، بالإضافة إلى أحد اللقاءات الدبلوماسية السنوية في الشارقة، وسلسلة من الفعاليات الخيرية مثل ’القافلة الوردية‘ وهي إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وغيرها من اجتماعات العمل والمؤتمرات والبرامج التلفزيونية الشهيرة.

أبرز التجارب المتميزة في فندق ’البيت الشارقة‘
ملاذ الرفاهية
تزخر أجنحة المنتجع التراثي بتفاصيل عصرية تتناغم مع الأثاث الخشبي التقليدي المصنوع يدوياً والمفروشات الإماراتية العريقة، بما فيها الصناديق الخشبية ذات التصميم البديع وغيرها من قطع الأثاث العتيقة التي تتواءم مع وسائل الراحة الحديثة. ويحرص ’البيت الشارقة‘ على الاهتمام بكافة التفاصيل الصغيرة للارتقاء بتجربة الضيوف إلى مستوياتٍ غير مسبوقة، بدءاً من المناشف الرطبة الدافئة أو الباردة لمساعدة الضيوف على الانتعاش عند الوصول، إلى قائمة خيارات الوسائد المتوفرة عند الطلب. كما تتميز غرف الضيوف، التي تجمع العناصر الجمالية للتصاميم الإماراتية التقليدية مع العوامل الصديقة للبيئة، بأسقف عريش مصنوعة من سعف النخيل المنقوعة والمثبتة جنباً إلى جنب باستخدام حبل من ألياف النخيل.
فرصة للتعرف على تاريخ الشارقة العريق
يتفرد ’البيت الشارقة‘ عن باقي منتجعات البوتيك الأخرى باحتضانه “المكتبة” و”المتحف”، وهما جزء من مبنى “بيت ابراهيم المدفع” التراثي الذي تمّ الحفاظ على هويته منذ عقود خلت، ليقدّم للضيوف لمحة عن ماضي المنطقة المجيد. وتعد “المكتبة” جزءاً فريداً وأساسياً من المنتجع التراثي؛ إذ تضم مجموعة واسعة من الأعمال المحلية والعالمية حول تاريخ الشارقة والمنطقة باللغات الإنجليزية والعربية والألمانية. كما يمكن للضيوف تصفح الألبومات وقراءة الكتب المحلية الأكثر مبيعاً، وممارسة الألعاب الشعبية الإماراتية. ويؤدي باب دوار بتصميم متقن وبديع من الخشب إلى “المتحف”، ليروي للضيوف قصة جميلة عن تاريخ المنطقة ويمنحهم نظرةً عن كثب على حياة عائلة المدفع وغيرها من العائلات البارزة الأخرى.
أشهى الأطايب الفاخرة
يتجاوز فندق ’البيت الشارقة‘ توقعات ضيوفه فيما يتعلّق بتجارب الطعام المترفة، إذ يولي انتباهاً كبيراً لكافة الجوانب، بدءاً من رائحة المطعم التي تعبق بعبيرٍ مخصص، واستخدام أدوات مائدة تتناسب مع نوع المناسبة، إلى سكر النخيل وتوليفات شراب الخزامى الخاصة والممزوجة بمسحوق اللؤلؤ، وحلوى غزل البنات التقليدية الشهية وأصناف القهوة الفاخرة. وتتفنّن الوجهة الراقية بتوفير أشهى الأطايب العالمية، إلى جانب أروع أطباق المطبخ العربي التقليدية، مع تشكيلة مختارة من توليفات الموكتيلات الفريدة، علاوة على فرصة للاسترخاء ضمن “المقهى” الذي يضمّ آخر برج دائري للرياح في الإمارات العربية المتحدة. ويقدم “المقهى” الموجود ضمن فسحةٍ في الهواء الطلق مجموعة متنوعة من المأكولات، إلى جانب القهوة العربية وتشكيلة متميزة من المعجنات والشوكولاتة.
جلسات علاجية مترفة
يوفر “السبا” في فندق ’البيت الشارقة‘ جلسات علاجية في غاية التميز والروعة؛ إذ يعكس الإرث العريق لعلامة ’جينرال هوتيل مانجمنت‘ في ميادين الصحة والرعاية جالباً أسرار الجمال والعافية التقليدية من الشرق الأقصى. ويقدم “السبا” علاجات شاملة يستخدم فيها منتجات عضوية مصنوعة بحرفية عالية، بما فيها تجارب الاستحمام التقليدية الفاخرة وجلسات العناية بالجمال وغيرها من العلاجات المصممة لتمنح الضيوف إحساساً غامراً بالدلال وتجدد الطاقة والنشاط.
مبادرات المسؤولية الاجتماعية
يفخر فندق ’البيت الشارقة‘ بتعاونه مع “مؤسسة القلب الكبير”، كجزء من مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي يقوم بها. وتعود جميع عائدات المياه الطبيعية والفوارة إلى المؤسسة، بهدف حماية حقوق الأطفال والأسر المحتاجة والارتقاء بمستوى معيشتهم.
كما يوفر منتجع البوتيك الأول من نوعه من فئة الخمس نجوم ضمن المنطقة عروضاً فاخرة للضيوف تسمح لهم باستكشاف الأجواء الثقافية الفريدة في الشارقة، والتعرّف إلى معالمها التاريخية التي تشهد على نموها وجذورها العريقة على مر السنين.

أبرز التجارب المتميزة في إمارة الشارقة:
وجهة مثالية لعشاق الفنون
تعتبر الشارقة وجهةً مثالية لعشاق المتاحف والفنون، بفضل غناها بالمعالم المميزة ووجهات الجذب الفريدة. وتستضيف مؤسسة الشارقة للفنون احتفالية ’بينالي الشارقة‘ الفنية بدورتها الرابعة عشر من 7 مارس إلى 10 يونيو 2019، وذلك بهدف تعزيز التبادل والحوار الفني الدولي في مجتمعات الشارقة من خلال المعارض والفعاليات المتنوعة ومجموعة واسعة من البرامج الثقافية للفن المعاصر وجهات الإنتاج الثقافية.
ويلبي ’البيت الشارقة‘ تطلعات المسافرين الذين ينشدون الانغماس في تجاربٍ استثنائية، مع فرصٍ للتعرّف على فنون الخط العربي الذي يزين أرقى التصاميم والمعالم المعمارية والفنية في جميع أنحاء العالم العربي. كما يمكن للضيوف تعلّم المعاني الكامنة خلف الرموز والتصاميم الأنيقة للخط العربي العريق مع جلسات تعليمية وتفاعلية على أيدي أفضل الفنانين والخطاطين المحليين، في حين تعتبر ورش العمل الخاصة بصناعة الورق والفخار ونفخ الزجاج وسيلة ممتعة وتفاعلية للتعرّف عن كثب إلى الفنون التقليدية في الشارقة. وأخيراً، سيصحب الخبراء الثقافيين المحليين الضيوف في رحلةٍ عبر الزمن من خلال زيارة بعض أفضل المتاحف والمعارض الفنية في عاصمة الثقافة الإسلامية في العالم العربي.
جولات بين مسارات التراث
يسلّط ’البيت الشارقة‘ الضوء على إرث إمارة الشارقة ورؤيتها الهادفة إلى إحياء تراث المنطقة وتعريف العالم إليه. ويتألف المنتجع الفاخر، الذي يقع وسط مشروع “قلب الشارقة”، من أربعة منازل تراثية ذات طرازٍ معماري مذهل، ليتيح للضيوف فرصة الانطلاق في جولة ممتعة بصحبة مرشدين محليين في الأزقة الضيقة لاستكشاف الملامح المعمارية الملهمة والتاريخ الغني والتقاليد الخاصة بأسلوب الحياة الذي كان سائداً في المنطقة منذ فترة طويلة. كما يقع الفندق على مقربة من سوق الشناصية، أحد أقدم الأسواق وأكثرها حيوية في المنطقة، لينعموا بتجربة ثقافية فريدة من نوعها تنضح بأصالة الضيافة الإماراتية. ويوفر موقع الفندق المميز، الذي يبعد عن مطار الشارقة الدولي 25 دقيقة فقط، سهولة التنقل إلى أبرز المواقع السياحية في المدينة، بما فيها جزيرة النور وجزيرة العلم وقناة القصباء المائية، متيحاً للضيوف عيش تجربة غامرة مفعمة بمفردات الأصالة والتراث المحلي.
نزهات في الهواء الطلق
يدعو فندق ’البيت الشارقة‘ عشاق نشاطات الهواء الطلق للتوجه إلى الصحراء ومراقبة السماء المرصعة بالنجوم مقابل جبال الصخور الأحفورية البديعة، أو زيارة المرصد الفلكي ضمن مركز مليحة للآثار لمراقبة النجوم والكواكب. كما يمكن لعشاق الحياة البرية استكشاف مركز الحفية لصون البيئة الجبلية الواقع على سفح جبال الحجر، وهو مركز جديد للحفاظ على الحياة البرية يمتدّ على مساحة 12 كم مربع، ويبعد 30 دقيقة فقط عن ’البيت الشارقة‘. ويستطيع عشاق الطبيعة اكتشاف الأسرار الجيولوجية والنباتية في المنطقة ضمن منتزه الصحراء بالشارقة، عبر زيارة مختلف المعالم البارزة التي تسلط الضوء على النظام البيئي المضبوط بدقة في الصحراء. في حين يمكن للضيوف الذهاب في رحلة ساحرة وقت المغيب على متن قوارب “العبرة” التقليدية، يستكشفون خلالها ماضي وحاضر الإمارة الذي ينعكس في تشكيلات الرمال المتغيرة باستمرار، بينما يتأملون أنوارها المتلألئة وأبراجها الشاهقة التي تداعب السماء المزدانة بالنجوم.
تجارب التسوق
يصحب مشروع “قلب الشارقة” زواره في رحلةٍ عبر الزمن مع أسواقه المفعمة بالحيوية، والتي تغمر حواسهم بالأصوات البديعة والمعالم الأخاذة وروائح التوابل والعطور والبخور. ويعتبر سوق العرصة التقليدي أقدم أسواق الإمارات العربية المتحدة، حيث اعتاد البدو حط قوافل الإبل المحملة بالفحم والتمور لمقايضتها بالأرز والتوابل والحرير من البلدان البعيدة. ويبيع تجار السوق الشعبي اليوم منتجاتٍ تقليدية ومحلية متنوعة، بما فيها “الدله” (الآنية التي تستخدم لتحضير القهوة العربية) والأعشاب والتوابل والخناجر القديمة والمجوهرات التقليدية وسط أجواءٍ مريحة ومكيّفة.
ملاعب الجولف الأنيقة
يوفر نادي خور دبي للجولف واليخوت في الشارقة الوجهة الأمثل لعشاق هذه الرياضة الرائعة، حيث تتيح لهم استكشاف الجانب المتطور والحديث لمنطقة الشرق الأوسط، بينما يستمتعون بممارسة لعبتهم المفضلة في رحاب المروج الخضراء للملاعب المؤهلة لاستضافة بطولات عالمية. كما يمكن للضيوف حضور جلسات تدريبية تحت إشراف مدربين معتمدين ومتخصصين في أحدث استراتيجيات علم النفس الرياضي لصقل مهاراتهم وتنميتها.

لمحة عن فندق ’البيت الشارقة‘:
افتتح فندق ’البيت الشارقة‘ أبوابه بتاريخ 13 ديسمبر 2018 تحت إدارة مجموعة ’جيه إتش إم‘ (جينرال هوتيل مانجمنت المحدودة). ويشغل الفندق موقعاً استثنائياً في رحاب مشروع “قلب الشارقة”، وهو مشروع ترميم وتأهيل مباني تراثية يعتبر الأكثر تميزاً من نوعه في الإمارات العربية المتحدة، إذ يوظف أبرز معالم العمارة التقليدية في الشارقة بالاستناد إلى منازل تراثية كانت ملكاً في الماضي لأرقى العائلات الإماراتية. ويهدف مشروع “قلب الشارقة” إلى إحياء المنطقة التراثية في العاصمة الثقافية، وتعريف الزوار بتاريخها العريق، ويحتضن مجموعة من المطاعم والمقاهي والمعارض الفنية والأسواق الشعبية المحلية، حيث يمكن للسياح اختبار الجوانب الاجتماعية والثقافية للحياة الإماراتية الأصيلة. وبإمكان المسافرين الذين ينشدون الانغماس بتجاربٍ فريدة الاستفادة من الموقع المتميز لفندق ’البيت الشارقة‘، والذي يسمح لهم بالتعرّف على ملامح المجتمع المتنوعة للنهوض بمكانة المنطقة كوجهةٍ سياحية لا تضاهى. وتمتلك إمارة الشارقة مقوماتٍ تسمح لها باستضافة فعالياتٍ دولية بارزة، بما فيها جائزة الشارقة الكبرى لسباقات الزوارق السريعة فورمولا 1، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب، وأيام الشارقة التراثية، علاوة على احتفالية ’بينالي الشارقة‘ الفنية التي تعتبر إحدى أرقى الفعاليات الفنية في الشرق الأوسط. وستستضيف مهرجان فرينج الشارقة للفنون الشعبية في عام 2020.

لمحة عن ’جيه إتش إم‘:
تأسست مجموعة ’جيه إتش إم‘ (جينرال هوتيل مانجمنت المحدودة) عام 1992. وتشتهر بصياغتها لمفاهيم مبتكرة في مجال تطوير وتشغيل مجموعة حصرية من الفنادق والمنتجعات. وتفخر ’جيه إتش إم‘ بتقديم فرصة استثنائية لنزلائها لاختبار تجارب لا تضاهى من أنماط الحياة العصرية، مع محفظة أعمال واسعة جنباً إلى جنب مع مجموعة من المشاريع قيد التطوير. ويُعدّ كل فندق من فنادق العلامة ملاذاً فريداً ينبض بالعراقة، ويجمع ما بين الفخامة وملامح الثقافة المحلية، لتوفر المجموعة لضيوفها تجارب ضيافة أصيلة في جميع وجهاتها الرائدة. كما يمزج أسلوب ’جيه إتش إم‘ المميز بين الرؤية المعاصرة للفن الآسيوي واللمسات المحلية الفريدة من نوعها بهدف ابتكار فضاءات ملهمة لا تنسى.
تتضمن محفظة أعمال ’جيه إتش إم‘: ذا تشيدي كلوب تاناه غاجاه، أوبود، بالي، إندونيسيا؛ ذا تشيدي مسقط، عُمان؛ ذا تشيدي أندرمات، سويسرا؛ ذا تشيدي خليج لوستيكا، مونتينيغرو.
مشاريع ’جيه إتش إم‘ قيد التطوير حالياً: ذا تشيدي مومباي، الهند؛ ذا تشيدي نينغهاي، تشجيانغ، الصين؛ ذا تشيدي خورفكان، الشارقة، الإمارات العربية المتحدة؛ ذا تشيدي جبل هوانغ باي، إقليم هينان، الصين؛ ذا تشيدي شينتشانج، تشجيانغ، الصين؛ ذا تشيدي زودونج، هينشو، تايوان؛ ذا تشيدي كلوب زودونج، هينشو، تايوان؛ ذا تشيدي ريزدينسز، هينشو، تايوان. كما انضمت ’جيه إتش إم‘ إلى نظرائها في القطاع ضمن شراكات رائدة لتحقيق تعاون مثمرٍ، حيث نتج عن هذه الشراكات العديد من العلامات التجارية المبتكرة، والتي تمثّل استمراراً لإرث المجموعة بابتكار معايير جديدة للتميز في قطاع الضيافة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

بوتشا ستيك هاوس اند جريل يقدم لضيوفه فرصة العمر للفوز برحلة إلى تركيا

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 16 يونيو 2019 كشف مطعم ’بوتشا ستيك هاوس اند جريل‘ …