الخميس , يوليو 18 2019
الرئيسية / UAE / عام التسامح 2019 / 6517 شجرة غاف في العين خلال الربع الأول

6517 شجرة غاف في العين خلال الربع الأول

خطة لنشرها في شوارع المدينة طوال “عام التسامح”
محمد صالح اليافعي: دور لافت للشجرة في تنقية الهواء وخفض الحرارة
زرعت بلدية مدينة العين في الربع الأول من العام الجاري 6517 شجرة غاف في مختلف المناطق في قطاع وسط المدينة، حيث اكتملت زراعتها في الشوارع الرئيسة، والحدائق والمتنزهات الترفيهية، ومحمية البطحاء، ومدخل مطار العين، والكلية الجوية، ويأتي ذلك تزامناً مع انطلاق عام التسامح، واتخاذ شجرة الغاف رمزاً له، حيث تضع البلدية خطة لاستمرار زراعتها حتى نهاية العام.
وقال محمد صالح اليافعي، مدير إدارة الحدائق والمنتزهات الترفيهية في قطاع وسط المدينة: «إن زراعة شجرة الغاف تعتبر من المبادرات المهمة التي أطلقها مدير عام بلدية مدينة العين الدكتور مطر النعيمي، تماشياً مع توجيهات الدولة والقيادة الرشيدة، حيث استبدل عدداً كبيراً من الأشجار، وزرع بدلاً عنها شجر الغاف، ويجرى زراعة أعداد كبيرة في شوارع عدة بوسط المدينة، من بينها شارع المديرية أحد الشوارع الرئيسة وشارع البلدية.
وأكملت البلدية العام الماضي زراعة أكثر من 7 آلاف شجرة غاف، وذلك ضمن تطبيق نتائج دراسة علمية، أجرتها بلدية مدينة العين، بالتعاون مع جامعة الإمارات، حول معامل تلوث الهواء للأشجار في مدينة العين، والتي أثبتت فعالية أشجار الغاف في مقاومة التلوث وتنقية الهواء، واعتبارها أفضل الأشجار المناسبة للزراعة، مقارنة ببقية الأشجار التي شملتها الدراسة، حيث توفر المياه بنسبة 70% بالمناطق المزروعة.
كما تسعى البلدية لتطبيق رؤية حكومة أبوظبي، وتماشياً مع حكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أوصى بأهمية الحفاظ على هذه الشجرة وحمايتها، وضمت المناطق التي زرعت فيها شجرة الغاف في وسط المدينة عدداً من الشوارع الرئيسة والمماشي والمشاريع التجميلية لمدينة العين.
ولفت اليافعي إلى أن أشجار الغاف تمت زراعتها في مناطق متعددة، حيث ساهم ذلك في تقليل استهلاك المياه، كما أنها من الأشجار المحلية التي تعتبر الأقل في تكلفة الصيانة واستهلاك المياه، مشيراً إلى أن الدراسة أثبتت أن شجرة الغاف من أكثر الأشجار المقاومة للتلوث في مدينة العين، مشيرة إلى قدرتها على التكيف في البيئة الإماراتية بشكل أفضل وأكثر ملاءمة ومقاومة للتلوث.
وأوضح أن الدراسة تضمنت ثلاثة مواقع رئيسة: حديقة الجاهلي على شارع الشيخ زايد، ومنطقة الصناعية، بالإضافة إلى منطقة السوق في وسط المدينة، وأثبتت قدرة أشجار الغاف العالية على امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وتنقية الهواء من الملوثات وإنتاج الأكسجين، علاوة على خفض حرارة الجو المحيط، والتخفيف من حدة الضوضاء.
المصدر: الاتحاد: عمر الحلاوي(العين) 12 أبريل 2019 – 01:42 AM

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الثروة الحيوانية «صمام أمان» للأمن الغذائي محلياً

الاتحاد تفتح ملف دعمها وتنميتها على مستوى الدولة 4.5 مليون رأس من الماشية والأغنام والإبل …