الأربعاء , يونيو 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / شركات خضراء / “إمباور” ستزود خدمات تبريد المناطق لـ 260 مبنى في منطقة الخليج التجاري مع إستكمال المشروع

“إمباور” ستزود خدمات تبريد المناطق لـ 260 مبنى في منطقة الخليج التجاري مع إستكمال المشروع

أحمد بن شعفار: “إن مشاريع تطوير البنية التحتية للمؤسسة تأتي لتلبية الطلب المتزايد على خدمات تبريد المناطق، خاصة في منطقة تشهد نمواً عمرانياً وتجارياً كبيرين مثل منطقة الخليج التجاري، التي تعد عصب الاقتصاد والتجارة في إمارة دبي”
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة،10 إبريل، 2019

كشفت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، أن عدد المباني الكلي الذي سيتم تزويدها بأنظمة تبريد المناطق سيصل إلى 260 مبنى عند إستكمال الإنشاءات في المشروع. وبذلك تكون” إمباور” قد إستكملت توفيرخدمات تبريد المناطق لـ 62% من منطقة الخليج التجاري حتى نهاية 2018. ومن المتوقع إستكمال العمل في مشروع الخليج التجاري خلال الـ 4 سنوات القادمة، حيث تشهد المنطقة نمواً عمرانياً هائلاً وبذلك سيصبح مشروع منطقة الخليج التجاري أكبر مشروع تبريد مناطق في العالم، بطاقة إنتاجية تصل إلى 350,000 طن تبريد من ست محطات تبريد.
وتقوم “إمباور” حالياً بتقديم خدمات تبريد مناطق من خلال ثلاث محطات تبريد رئيسية “الخليج التجاري 1″، و”الخليج التجاري 2″، و”الخليج التجاري 3″، وتبلغ قدرتها الإنتاجية 135,000 طن تبريد، وتعكف حالياً على إنجاز محطة “الخليج التجاري 4″ و”الخليج التجاري 5″، و”الخليج التجاري 6” كجزء من خطة التوسعة للمؤسسة في المنطقة، حيث وقعت “إمباور” في سنة 2018 عقداً لتصميم محطتي تبريد جديدتين 4 و5، لترفع الطاقة الإنتاجية إلى 225,000 طن تبريد في منطقة الخليج التجاري.
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ “إمباور”: “تواصل “إمباور” جهودها المتميّزة لتطوير بنيتها التحتية وتعزيز قاعدة متعامليها البالغ عددهم نحو 100 ألف متعامل موزعين على مناطق مختلفة من إمارة دبي، لكن يظل مشروع منطقة الخليج التجاري الأكبر على الإطلاق للمؤسسة وفي العالم أجمع، سواء من حيث عدد المباني بالمنطقة المزودة بخدمات التبريد والتي ستصل إلى 260 مبنى وهو عدد ضخم، أو بالنظر إلى حجم القدرة الإنتاجية للمشروع ككل والذي سيصل إلى 350,000 طن تبريد عند الانتهاء من المحطات الستة، وكذلك من حيث التقنيات المستخدمة، حيث ستستخدم المحطات الجديدة “الخليج التجاري 4 و5 و6″ التقنيات المتقدمة بما في ذلك تطبيقات الذكاء الاصطناعي، كما سيتم ربط هذه المحطات بمركز المراقبة والتحكم الذكي”.
وأشار بن شعفار إلى “إمباور” من خلال مشاريعها الرائدة محلياً وعالمياً تطمح إلى المساهمة في تحقيق خطة دبي 2021 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تهدف بأن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة، ذات عناصر بيئية نظيفة، وصحية، ومستدامة، كما أن مشاريع تطوير البنية التحتية للمؤسسة تأتي لتلبية الطلب المتزايد على خدمات تبريد المناطق، خاصة في منطقة تشهد نمواً عمرانياً وتجارياً كبيرين مثل منطقة الخليج التجاري، التي تعد عصب الاقتصاد والتجارة في إمارة دبي”.
والجدير ذكره، أن “إمباور” تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من0 1,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

رئيس لجنة مؤتمر الطاقة العالمي يجتمع مع مسؤولي قطاع الطاقة في روما

بحث سبل التعاون وعرض خبرات الطاقة الإيطالية ضمن مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون شبكة بيئة …