الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / هيئات / بلدية دبي / بلدية دبي ترصد بدء موسم تعشيش السلاحف في محمية جبل علي للأراضي الرطبة بدبي

بلدية دبي ترصد بدء موسم تعشيش السلاحف في محمية جبل علي للأراضي الرطبة بدبي

شبكة بيئة ابوظبي: الإمارات، دبي، 16 مارس 2019
تحقيقا للهدف الاستراتيجي الخاص بحماية البيئة واستدامة مواردها الطبيعية، رصدت بلدية دبي عن وجود أول عش لسلاحف منقار الصقر المهددة بالانقراض، وذلك بداية لموسم التعشيش، ويأتي هذا الاهتمام والمتابعة والرصد.
وصرحت المهندسة علياء الهرمودي، مدير إدارة البيئة ببلدية دبي، أن تعشيش السلاحف في المحمية يعكس جهود الحماية الحثيثة التي تقوم بها البلدية كما أنه مؤشر واضح على توفر البيئة المثالية لها ودليل على صحة وسلامة النظام البيئي في المحمية، حيث تستضيف المحمية كل عام ما يفوق 30 عش من سلاحف الصقر وهو أعلى مجموعة أعشاش سجلت في منطقة واحدة داخل الدولة، والجدير بالذكر أن هذه السلاحف تميل للتواجد الانفرادي وتعشش بكثافات منخفضة في شواطئ صغيرة ومتفرقة وتتكيف الإناث البالغات جيدا للزحف على الشعاب المرجانية والمناطق الصخرية للوصول إلى مواقع التعشيش المنعزلة.
وتعتبر سلحفاة منقار الصقر من الأنواع المهددة بالانقراض حسب تصنيف القائمة الحمراء التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، وهي من السلاحف البحرية الاستوائية التي تسكن بيئة الشعاب المرجانية وتلعب دورا هاما في مجتمعات الشعاب المرجانية من حيث مساعدة الشعب المرجانية على الازدهار والنمو. كما يتواجد نوع آخر من السلاحف المهددة بالانقراض في المحمية وهي السلحفاة الخضراء والتي تعتمد على التنوع في الموائل الطبيعية للحصول على الغذاء، وتعد المحمية الموقع الوحيد المتبقي في إمارة دبي الذي يوفر أرضاً للتعشيش لسلحفاة منقار الصقر المهددة بالانقراض، كما أنها تعد المنطقة الشاطئية الوحيدة في الخليج العربي التي تضع فيها هذه السلاحف بيوضها، حيث جميع مناطق التعشيش الأخرى تقع في الجزر.
وتجدر الإشارة إلى أن محمية جبل علي للأراضي الرطبة تم إعلانها كموقع لرامسار خلال مؤتمر الدول الأطراف الثالث عشر لمعاهدة رامسار، والذي أقيم في إمارة دبي في شهر أكتوبر من عام 2018، بذلك أصبحت ثاني موقع لرامسار بالإمارة والثامن على مستوى الدولة، والجدير بالذكر أن إمارة دبي تحتضن ثلاثة مواقع لرامسار، فبالإضافة إلى محمية جبل علي فإن إمارة دبي بها أول موقع للأراضي الرطبة بالدولة تم إدراجه في عام 2007 وهو محمية راس الخور للحياة الفطرية، ومحمية حتا الجبلية والتي تم إعلانها في مناسبة اليوم العالمي للأراضي الرطبة مطلع فبراير الماضي. وبوجود المواقع الثلاثة فإن إمارة دبي تزخر بأنماط فريدة للأراضي الرطبة بالرغم من المناخ الحار كبيئة أشجار القرم والسبخة والشعاب المرجانية وصولا إلى بيئة المياه العذبة النادرة على مستوى الدولة؛ وبهذا تصبح الإمارات صاحبة أعلى عدد لمواقع الأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية على مستوى الدول العربية في غرب قارة آسيا، وتصبح إمارة دبي صاحبة أعلى عدد لمواقع الأراضي الرطبة في الدولة.
تقع محمية جبل علي البحرية في المنطقة الواقعة بين جبل علي ورأس غنتوت، وتبلغ مساحتها نحو 21,85 كيلومترا مربعا، وأنشئت في عام 1998، وتصنف وفقا لمعايير الاتحاد العالمي لصون الطبيعة كمحمية طبيعية محددة وموئلا ومنطقة إدارة أنواع، وذلك يجعلها من أهم مناطق التنوع البيولوجي، وتتميز المحمية بكونها واحدا من المواقع البحرية ذات الأهمية البيولوجية المحددة وفقا لمعاهدة التنوع البيولوجي، كما أن المنطقة الشاطئية والساحلية تحتضن نظاما بيئيا صحيا فيه العديد من الموائل الطبيعية المميزة لبيئة الخليج العربي كالشعاب المرجانية، وأشجار القرم، والبحيرات الشاطئية، والأعشاب البحرية ومحار اللؤلؤ، وتؤمن ملجأ لحوالي 539 نوعا من الأحياء البحرية والنباتات.
يذكر بأن وجود المحمية يعد فرصة لتأكيد جهود دبي في حماية البيئة البحرية، فضلاً عن دورها الضمني في مواجهة الانتقادات على المستوى الإقليمي والدولي بسبب أنشطة بناء الجزر الاصطناعية، حيث تشكل المحمية حلقة هامة في مشروع صياغة استراتيجية إنشاء شبكة دبي للمحميات الطبيعية، لكونها تعتبر الوحيدة التي تمثل النظام الإحيائي للبيئة البحرية، وتكمل بذلك الأنظمة البيئية الأخرى لباقي المحميات، سواء محمية المرموم، وغاف نزوى، والوحوش، والمها الصحراوية، ومحميتا حتا وجبل نزوى الجبليتان، ومحمية راس الخور للأراضي الرطبة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

بلدية دبي تشارك المؤسسات العالمية في تجربة النموذج الأوروبي لإدارة الجودة

شبكة بيئة ابوظبي: الإمارات، دبي، 30 يوليو 2019 شاركت بلدية دبي في تجربة النموذج الأوروبي …