الأربعاء , مارس 20 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / UAE / السعادة وجودة الحياة / دراسة: ثقافة المساواة في مكان العمل تعزز الابتكار

دراسة: ثقافة المساواة في مكان العمل تعزز الابتكار

تنشرها أكسنتشر بعام التسامح في الإمارات
تمكين الموظفين من الابتكار يرفع الناتج المحلي الإجمالي العالمي 8 تريليون دولار
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 12 مارس 2019

تعتبر ثقافة المساواة في مكان العمل من المعززات القوية للابتكار والنمو، وفقاً لدراسة بحثية (استبيان) نشرت نتائجها اليوم “أكسنتشر”، ضمن تقريرها “الوصول إلى المساواة 2019”. ووجدت الدراسة التي يتزامن توقيت صدورها مع عام التسامح في دولة الإمارات، أن العقلية الابتكارية لدى الموظفين (استعدادهم وقدرتهم على الابتكار) تعد أعلى بستّ مرات في الشركات التي تتمتع بثقافة مساواة قوية، حيث يمكن للجميع التقدم والنجاح، بالمقارنة مع الشركات الأقل مساواة.
وقال أليكسي ليكانويت، المدير التنفيذي لشركة أكسنتشر في الشرق الأوسط وتركيا: “وسط ما يشهده عالمنا من منافسة متزايدة، يتعين على الشركات إيجاد بيئة تحفز القدرات الإبداعية لدى الموظفين وتستفيد منها. وقد أظهرت أبحاثنا في هذا الشأن أن البيئة الداعمة يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي أكبر على العقلية الابتكارية لدى الموظفين من معظم العوامل الأخرى. ونعتقد أنه من الأهمية بمكان أن يعمل أصحاب العمل على إرساء ثقافة الجودة وضمان أن يكون لتصرفاتهم وقراراتهم بالفعل تأثير إيجابي على موظفيهم”.
ووفقاً للدراسة، الصادرة عن “أكسنتشر” الشركة العالمية الرائدة في الخدمات الاحترافية، والمسجلة في بورصة نيويورك بالرمز ACN، فإن الغالبية العظمى من المسؤولين التنفيذيين في جميع أنحاء العالم متفقون على أن الابتكار المستمر أمرٌ ضروري: حيث يرى 95٪ منهم أن الابتكار أمرٌ حيوي بالنسبة للقدرة التنافسية والجدوى التجارية. كما تعتبر ثقافة المساواة محركاً قوياً للعقلية الابتكارية، أكثر من العوامل الأخرى التي تميز المؤسسات، مثل الصناعة أو التركيبة السكانية للدولة أو القوى العاملة. ومن بين الذين شملتهم الدراسة، يظهر الناس من جميع الأجناس والأعمار والأعراق عقلية ابتكار أقوى في أماكن العمل الأكثر مساواة.
وتستند دراسة أكسنتشر البحثية الجديدة إلى استبيان شمل أكثر من 18 ألف موظف في 27 دولة، واستبيان آخر ضم أكثر من 150 مسؤولاً تنفيذياً في ثماني دول، ونموذج يجمع بين نتائج استبيان الموظفين وبيانات القوى العاملة المنشورة. كما تستند الدراسة إلى دراسة أكسنتشر لعام 2018 التي حددت 40 عاملاً تتعلق بمكان العمل وتساهم في تحقيق ثقافة المساواة، وصنفت تلك العوامل ضمن ثلاث فئات قابلة للتنفيذ، هي القيادة الجريئة، والعمل الشامل، والبيئة التمكينية.
وكشفت الدراسة البحثية هذا العام أن وجود بيئة ممكّنة وداعمة يعد أهم عامل في تعزيز العقلية الابتكارية بين الفئات الثلاث لثقافة المساواة، حيث تتكون عقلية الابتكار من ستة عناصر هي الهدف، والاستقلالية، والمصادر، والإلهام، والتعاون، والتجربة. وترتفع درجة عقلية الابتكار كلما كانت بيئة العمل أكثر تمكيناً. فمثلاً، يعد الموظفون السعوديون أكثر استعداداً بثلاث مرات للقول إنه لا يوجد شيء يمنعهم من الابتكار (31% في الشركات الأكثر مساواةً مقابل 3% فقط في الشركات الأقل مساواةً).
لكن يتعين على الشركات أن تسدّ الفجوة بين الموظفين والرؤساء التنفيذيين، وفقاً لما كشفت عنه الدراسة. وفي حين قال 76% من الرؤساء التنفيذيين عالمياً إنهم يساعدون الموظفين على الابتكار، اتفق 63% من الموظفين فقط مع هذا الأمر. فمثلاً، يبدو أن المسؤولين التنفيذيين يبالغون في تقدير المكافآت المالية ويقللون من قيمة الهدف في كونه حافزاً للابتكار لدى الموظفين. وفي الشركات الأخرى الأكثر مساواةً، تشمل أقوى العوامل التي تدعم العقلية الابتكارية وجود تدريب للمهارات ذات الصلة، وساعات العمل المرنة، واحترام التوازن بين العمل والحياة الشخصية.

أهمية التنوع بين الجنسين
في حين تؤثر عوامل التنوع بين الجنسين (مثل وجود فريق إدارة من الجنسين وقوى عمل متوازنة بين الجنسين) على عقلية الابتكار تأثيراً ملموساً، فإن توفر ثقافة المساواة أمر ضروري لمساعدة الشركات على تحقيق أقصى قدر من الابتكار. وكشفت الدراسة أن العقلية الابتكارية لدى الموظفين السعوديين في الشركات التي يتلاقى بها التنوع بين الجنسين مع ثقافة المساواة هي أكبر بست مرات تقريباً مقارنة بالموظفين في الشركات الأخرى.

عوائد اقتصادية أعلى
وجدت الدراسة البحثية الجديدة أن العقلية الابتكارية أقوى في الاقتصادات سريعة النمو وفي الدول التي تتمتع بنمو عالٍ لإنتاجية الموظفين. وثمة فرص اقتصادية هائلة، إذ قدّرت أكسنتشر أن حجم الناتج المحلي الإجمالي حول العالم سيرتفع بنحو 8 ترليون دولار خلال عشر سنوات إذا زادت عقلية الابتكار في كافة الدول بنسبة 10%.
المنهجية
في إطار الدراسة البحثية “الوصول إلى المساواة 2019″، أجرت أكسنتشر استبياناً إلكترونياً شمل أكثر من 18000 موظف في 27 دولة خلال شهر أكتوبر 2018، كما أجرت استبياناً عبر الهاتف شمل ما يزيد عن 150 رئيساً تنفيذياً في 8 دول خلال شهري نوفمبر وديسمبر 2018.
ويمكن الاطلاع على التقرير العالمي عبر الرابط accenture.com/gettingtoequal

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

نتائج المؤشر تعكس توجيهات القيادة في ريادة قطاع تكنولوجيا الاتصالات

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 19 مارس 2019 أكد حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة …