الأربعاء , مارس 20 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / UAE / الذكاء الاصطناعي / القمة العالمية للحكومات / عبد الله لوتاه: الإمارات المانح الأكبر لجهود التنمية في المنطقة

عبد الله لوتاه: الإمارات المانح الأكبر لجهود التنمية في المنطقة

خلال فعاليات منتدى أهداف التنمية المستدامة
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 9 فبراير 2019

أكد سعادة عبد الله لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في كلمة ضمن أعمال منتدى أهداف التنمية المستدامة في القمة العالمية للحكومات أن دولة الإمارات حققت تقدما ملحوظاً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ما انعكس في تقرير أهداف التنمية المستدامة “أجندة التنمية المستدامة 2030 لدولة الإمارات.
وشدد لوتاه على أن دولة الإمارات تتصدر المنطقة في مؤشر أهداف التنمية المستدامة، وأنها ملتزمة بدعم الدول الأخرى في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرا إلى أنه في عام 2017، أصبحت دولة الإمارات المانح الأكبر للمساعدات التنموية، حيث تركز في سياسة المساعدات الخارجية على دعم أهداف التنمية المستدامة، بما فيها القضاء على الفقر، والعمل اللائق ونمو الاقتصاد، ودعم التنمية البشرية بشكل عام”.
وأضاف “تشكل التنمية المستدامة جوهر الرؤية المستقبلية للبلاد، حيث أصبحت الهيئات الحكومية، نموذجاً يحتذى، واتبعت نهجاً تعاونياً وجذاباً للغاية، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث اعتمدنا نهجاً تعاونياً للحكومة بأكملها يستهدف تحقيق أهداف التنمية ولتحقيق ذلك، أنشأنا منذ عامين لجنة وطنية معنية بأهداف التنمية المستدامة، قامت العام الماضي بإنشاء مجلس استشاري لقادة القطاع الخاص، ومجلس استشاري للشباب لتفعيل دور هؤلاء الشركاء الرئيسيين في إيجاد الحلول”.
وأوضح لوتاه أن تقرير الأمم المتحدة حول التطور في أهداف التنمية المستدامة لعام 2018، أشار إلى أنه على الرغم من التقدم المحقق في مجال الحد من الفقر، إلا أن هناك شخصاً واحداً من بين 10 أشخاص يعيش تحت خط الفقر الذي يقل عن دولارين في اليوم، وبعد فترة من التراجع، يبدو أن الجوع في العالم آخذ بالارتفاع مرة أخرى، وارتفع نقص التغذية ليصل إلى 815 مليون شخص حسب آخر الإحصاءات، مؤكدا ضرورة تعزيز التعاون العالمي والتكامل بين الحكومات والمنظمات لتطويق آثار هذه التطورات المتسارعة التي تهدد مستقبل الإنسانية.

القمة العالمية للحكومات 2019:
القمة العالمية للحكومات منصة عالمية لاستشراف آفاق تطوير العمل الحكومي حول العالم في خدمة البشرية وصناعة مستقبل أفضل من أجل 7 مليارات إنسان. وفي كل عام، تستشرف القمة كل جديد في مجال تشكيل حكومات المستقبل التي تسخّر الابتكار والتكنولوجيا لحل التحديات الملحّة التي تواجه الإنسانية. وعلى مدى سنوات، أصبحت القمة العالمية للحكومات محطة عالمية لتبادل الخبرات وقيادة التحولات النوعية في آليات العمل الحكومي وأدوات استشراف آفاقه المستقبلية، حتى أضحت حدثاً عالمياً سنوياً يترقّبه قادة الفكر وصنّاع القرار وواضعو السياسات والخبراء والمتخصصون في تمكين الإنسان من كل مكان. ومن موقعها كبوابة لاستقراء مستقبل أفضل للشعوب والحكومات، تحولت القمة إلى مختبر عالمي لأحدث الابتكارات وأفضل الممارسات والحلول الذكية والأفكار الإبداعية الملهمة، لترسخ مكانتها كمؤسسة مرجعية لصناعة المستقبل وقراءة تحولاته وتحليل اتجاهاته واستباق تحدياته ورصد الفرص المتاحة أمام المجتمعات البشرية في العقود القادمة لصناعة مستقبل أفضل للإنسان.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

عهود الرومي: الإمارات تدعم الجهود العالمية في تعزيز جودة الحياة

ضمن أعمال الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة في القمة العالمية للحكومات •15 دولة تبحث سياسات …