الخميس , أكتوبر 24 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / EFQM / د. أنيس رزوق / وجبة … إبداع وابتكار (47) “الابداع (22)”

وجبة … إبداع وابتكار (47) “الابداع (22)”

شبكة بيئة أبوظبي: بقلم د. أنيس رزوق -مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد 2 فبراير 2019
ثانياً: الخصائص الرئيسية للمنظمات الإبداعية
بقدر ما يدرك العاملين والقادة بالمنظمة أهمية الابداع التنظيمي بقدر ما يتم تهيئة البيئة المناسبة له، على الرغم من تمنيات الجميع بأن تكون منظمتهم الأولى في مجال الابداع، إلا أنه عدم الوعي والدراية الكافية تحد من هذه الامنيات، والأمنيات وحدها لا يمكن أن تصل بالمنظمة لمنصات الإبداع فلا بد من توافر بعض الخصائص والسمات الواجب توفرها، مع عدم اتفاق شامل وجامع من قبل الباحثين في علم الإدارة حول الخصائص الواجب توفرها بالمنظمات لاعتبارها منظمة إبداعية.
فقد أشار (كنج، 1990) إلى عدد من الخصائص التنظيمية الداخلية التي اعتبرها أسباباً محتملة للإبداع في المنظمات، ومن هذه الخصائص على سبيل المثال (حجم المنظمة، بناؤها التنظيمي، المركزية، اتباع الصيغ الرسمية، درجة التعقيد، درجة توافر المصادر لديها والمعرفة التنظيمية، وعمر المنظمة، والثقافية التنظيمية). فمنهم من رشح حجم المنظمة لتكون مؤشر للإبداع ومنهم من أيد الثقافة التنظيمية أو عمر المنظمة. أو اللامركزية، وهناك أراء مبتاينة في هذا المجال، والعوامل أو القواسم المشتركة بين الباحثين في علم الإدارة حول الخصائص الإبداعية للمنظمات يمكن تلخيصها وفق المحاور التالية:
1. الأفراد: تتسم المنظمات الإبداعية بوجود عدد من الأفراد المبدعين لديها، ممن يتمتعون بالدوافع الداخلية لطرح الأفكار الإبداعية لحل المشكلات بالمنظمة أو تطويرية في البيئة الداخلية أو الخارجية.
2. القيادة: القيادة الواعية بالمنظمة ضرورة أساسية مع إيمانها بأهمية العمل الإبداعي وتشجيعه، من خلال استخدم أسلوب المشاركة وتحفيز العاملين وتكوين فرق العمل كأسلوب لحل المشكلات وتطوير العمل في المنظمة.
3. الاتصال: ضرورة توافر قنوات الاتصال المفتوحة التي تساعد على نقل الأفكار الإبداعية وتنميتها إلى جانب توافر المعلومات وسهولة الحصول عليها لتوظيفها في حل المشكلات بالمنظمة.
4. الثقافة التنظيمية: إن تهيئة البيئة الداخلية الملائمة للتفكير الإبداعي الذي يتسم بوجود رسالة محددة للمنظمة واستراتيجية أو خطة عمل تترجمها، وقيم واضحة ومشجعة للعملية الإبداعية مع الحرص على اللامركزية في اتخاذ القرارات والمرونة ونبذ المنهج البيروقراطي في العمل.
5. بيئة المنظمة الخارجية: حرص المنظمة على إقامة علاقة قوية مع البيئة الخارجية وخاصة المستفيدين من الخدمة أو السلعة التي تقدمها المنظمة بالقدر الذي يجعل جميع عمليات التطوير والتجديد والإبداع موجهة نحو تحقيق رغبات المتعاملين مع المنظمة.
كما أن هناك خصائص رئيسية تتميز بها المنظمات الإبداعية عن المنظمات التقليدية ومن أهم هذه الخصائص:(1)
• النظر إلى الأسلوب البيروقراطي كعدو رئيسي للانجاز.
• حفز جميع العاملين للتجريب.
• تدعيم قيم تنظيمية تمثل عنصر دفع للمنظمة وتتطابق مع قيم التغيير والإبداع.
• إعطاء أسبقية متميز لتنمية قدرات العاملين وحفزهم للأداء المتميز والإبداع فيه.
• عملية الاتصال تتسم بالمرونة والانفتاح.
• تكوين فرق عمل وتهيئة المناخ الملائم للتفكير الإبداعي.
• وجود عدد من الأفراد المبدعين لديهم الدافع الداخلي لطرح الأفكار والابداعية ومواصلة الجهد من أجل حل المشكلات في المنظمة.
• استثمار الأبحاث العلمية في مجال عمل المنظمة وتشجيع التخطيط الاستراتيجي المرن ومساندة الأفكار الجديدة.
• توافر القيادة الواعية التي تؤمن بأهمية العمل الإبداعي وتشجيعه.
• تهيئة البيئة الداخلية الملائمة للتفكير الإبداعي الذي يتسم بوجود رسالة محددة للمنظمة واستراتيجية أو خدمة دقيقة تترجم هذه الرسالة وقيم واضحة ومشجعة للعملية الإبداعية مع الحرص على اللامركزية في اتخاذ القرارات.
• حرص المنظمة على إقامة علاقة قوية مع البيئة الخارجية التي تعمل بها وبخاصة فيما يتعلق بالصلة الوثيقة مع المستفيدين من الخدمة أو السلعة التي تقدمها المنظمة بالقدر الذي يجعل جميع عمليات التطوير والتجديد والإبداع موجهة نحو تحقيق رغبات المتعاملين مع المنظمة.
• زيادة الانتماء لقيم المنظمة وأهدافها والعمل في جو يتسم بالثقة والمرونة.
• تشجيع المناقشات والحوار الهادىء البناء بغرض النقد والبناء وليس بغرض النقد والهدم.
ثالثاً: العملية الابداعية على مستوى المنظمة
إن العملية الإبداعية على مستوى المنظمة تلاقي اهتمام كبير من قبل الباحثين يفوق الاهتمام بالعملية الإبداعية على مستوى الفرد أو الجماعة، وبناءً على هذا الاهتمام فقد ظهرت العديد من النماذج التي تقترح عدداً من المراحل أو الخطوات التي تصف العملية الإبداعية على مستوى المنظمة، ومن هذه النماذج على سبيل المثال، نموذج (ويلسون، 1966)، ونموذج (هارفي وميلز، 1970) ونموذج (هيج وآيكن، 1970) ونموذج (كيمبرلي، 1981) ونموذج (روجر، 1983) وغيرها من النماذج المتعددة والمتنوعة والتي تم حصر أهمها في الجدول أدناه والذي يوضح أيضاً أهم الخطوات والمراحل التي يتضمنها كل نموذج:

إن النماذج التي تصف العملية الإبداعية على مستوى المنظمة التي تمت عرضها في الجدول السابق على الرغم من اختلاف عدد بنود كل نموذج ما يؤدي إلى الاختلاف في الشكل العام الخاص بها، إلا أنها تتشابه في مراحل تنفيذها بشكل كبير ولا تخرج عن اطار واحد على الرغم من زيادة بعدد المراحل في بعضها وتقليله في البعض الآخر، فنرى من أعتبر المراحل الرئيسية ثانوية والعكس صحيح حسب وجهة نظره وتقيمه، إلا أن الاختلاف الرئيس بينها يظهر في أن بعض النماذج وخاصة المتقدمة في الظهور، يؤكد فيها على مراحل ما قبل أو ما بعد تبني الأفكار والتغيير في العملية الإبداعية، في حين النماذج المتأخرة في الظهور تتبنى الأفكار الإبداعية أو التغييرات، والبعض الآخر يتبنى مراحل ما بعد التبني بالنسبة للعملية الإبداعية مثل، (نموذج، كيمبرليوروجر، ونموذج ستاو)، وبما أن جميع النماذج تحمل نفس الاتجاه والتشابه النسبي بينها، سوف نعرض النموذج الأكثر شهرة وشمولاً وهو نموذج (روجرز، 1983).
نموذج روجرز لعملية الابداع التنظيمية:
تم تقسم عملية الإبداع على مستوى المنظمة في النموذج لمرحلتين فقط، المرحلة الأولى (المبادرة،Initiation) والمرحلة الثانية (التطبيق،Implementation)، كما تم تقسيم هاتينن المرحلتين إلى خمسة مراحل فرعية كما سيأتي:
المرحلة الأولى: المبادرة: (Initiation)
‌أ. تحديد المشكلات التنظيمية: (Aganda Setting)
تتضمن هذه المرحلة تعريف المشكلة أو المشكلات التنظيمية العامة التي من الممكن أن تكون سبباً للابداع أو لاجراء البحوث المتعلقة بالإبداع التي تعود بالفائدة على المنظمة، وتعتبر هذه المرحلة في رأي روجرز ليست جزءاً أساسياً في العملية الإبداعية، حيث أن تحديد المشكلات التنظيمية يعد في الواقع جزءاً من عمل المنظمة، إلا أنه مجرد ذكرها بالنموذج يدلل على أهميتها في فهم العملية الإبداعية، وخاصة فيما يتعلق بإيجاد الدافع الأولي نحو الاستمرار في متابعة تطبيق المراحل اللاحقة للعملية الإبداعية، اضافة إلى ذلك الأهمية في إيجاد الفجوة بين الأداء المتوقع والأداء الحالي، وأيضاً فحص بيئة عمل للمنظمة وما يتبعها من طرح الحلول الإبداعية لها.
‌ب. المواءمة بين مطالب الإبداع والمشكلة: (Matching)
في هذه المرحلة تحاول المنظمة أن تتنبأ بالكيفية التي سيعمل بها الإبداع فيما يتعلق بمواجهة المشكلات والتوقعات بالصعوبات أو التحديات التي قد تظهر ومقارنتها بالفوائد التي ستعود على المنظمة جراء الأخذ به، وبناء على القرار الذي سيتم اتخاذه ايجاباً أو سلباً، علماً مع إمكانية تجزيء الفكرة الإبداعية حسب المشكلات وحاجة المنظمة لها والفائدة المرجوة من تطبيقه.
المرحلة الثانية: التطبيق (التنفيذ): (Implementation)
‌أ. تعديل الشيء المبدع والبناء التنظيمي: (Retaining/Restructuring)
تعتبر هذه المرحلة الخطوة الأولى من مرحلة التطبيق الفعلية، تبدأ المنظمة في توظيف الفكرة الإبداعية لتتواءم مع متطلبات المنظمة أو العكس، تعديل بناء المنظمة ليتواءم مع الفكرة الإبداعية المطروحة.
‌ب. إزالة سوء الفهم (التوضيح) (Clarifying)
في هذه المرحلة يتم تطبيق الفكرة الإبداعية بشكل تدريجي وعلى أوسع نطاق لتحقيق الهدف منها وإبراز أهمية المنظمة، ولا بد من ظهور بعض فرص التحسين من خلال التطبيق، مما يستوجب إجراء بعض التعديلات والتصحيحات بشأن التطبيق الأمثل.
‌ج. الألفة والاعتياد (تكرار الحل): (Routinizaing)
في هذه المرحلة تتحد الفكرة الإبداعية مع المنظمة وتصبح جزءً من حياة المنظمة، والاستفادة منها كدروس مستفادة في حال ظهور أي مشاكل مشابه يتم تطبيقها، مع اعتبار وجود نسبة من التطبيق أو عدم الاستمرار من الاستفادة منه في حال تغير ثقافة المنظمة بصورة سلبية، أو لم يعد منه جدوى مناسبة قي حال التغيير الذي وجد من أجله.

المراجع:
1.عيد سيد، ندوة الإدارة الإبداعية للبرامج والأنشطة في المؤسسات الحكومية والخاصة التحديات التي تواجه الإدارة الإبداعية، المنظمة العربية للتنمية الإدارية، القاهرة، جمهورية مصر العربية، 2008)

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

وجبة ….. إبداع وابتكار (46) “الابداع (21)”

شبكة بيئة أبوظبي: بقلم د. أنيس رزوق -مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد …