الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / هيئات / مجموعة عمل الإمارات للبيئة / مجموعة عمل الإمارات للبيئة تقدم “صحة المحيطات – لنعافيها”

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تقدم “صحة المحيطات – لنعافيها”

حلقة نقاش في فندق روزوود، أبوظبي، الإمارات تقود المبادرة لحماية محيطاتنا!
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي 30 يناير 2019

عقدت مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) وهي مجموعة عمل محترفة مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تهدف الى العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدولة، حلقة نقاش حول موضوع “صحة المحيطات – لنعافيها” في الثلاثين من يناير في فندق روزوود في أبو ظبي. وقد أقيم هذا الحدث بالتعاون مع الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ومجلس الإمارات للأبنية الخضراء ومجلس أعمال الطاقة النظيفة وبدعم استراتيجي من برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وبرعاية الإمارات العالمية للألمنيوم (EGA) ومجموعة أديب.
وأشارت السيدة/ حبيبة المرعشي، رئيس مجموعة عمل الإمارات للبيئة “إن حلقة النقاش، التي عُرفت في السابق باسم”المحاضرات المجتمعية”، هي حدث سنوي في مجموعة عمل الإمارات للبيئة بدأ في عام 1992. ونحن فخورون أن نبدأ عام 2019 بموضوع قوي، و مجموعة رائعة من المتحدثين وحضور مميز في العاصمة أبو ظبي. سيعزز هذا الحدث منصة المعلومات حول صحة المحيطات في المنطقة والعالم من خلال الجمع بين الخبراء المهتمين بالبيئة وافراد المجتمع الحريصين على معرفة المزيد وإدراك الفرص والتحديات للحفاظ على محيطاتنا. وبالتركيز على الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة، ستتناول حلقة النقاش هذه موضوع الحفاظ على البيئة وتحلية المياه والشراكات الفعالة ومعالجة المياة المهدره وغيرها الكثير”.

تغطي المحيطات أكثر من 70٪ من الكرة الأرضية، على الرغم من تأثرها بما يصل إلى 93٪ من الحرارة بسبب تغير المناخ. أكثر من نصف الهواء الذي نتنفسه يأتي من المحيط، ويخزن ثاني أكسيد الكربون بمقدار 50 مرة أكثر من غلافنا الجوي. على الرغم من كونه شريان الحياة لكوكب الأرض الذي يحرك الطقس، ويدعم الاقتصاد، ويسهل التجارة، وينظم درجات الحرارة ويدعم غالبية الحياة على كوكب الأرض، – تظل المحيطات واحدة من أقل الأماكن التي يتم استكشافها، وغير المستغلة، وغير المعروفة لدى البشر. أكثر من 80٪ من محيطاتنا غير مغطاه جغرافيا، مما يعني أن لدينا الآن فهمًا أكثر تفصيلاً لسطح القمر والمريخ أكثر من فهمنا لمحيطاتنا.
تتمتع الإمارات العربية المتحدة بعلاقة خاصة مع المحيط – تاريخيا وثقافيا واقتصاديا. تاريخياً، كانت علاقتنا العميقة بالغوص نحو اللؤلؤ وطرق التجارة البحرية المعروفة منذ قرون وتشكل جزءاً لا يتجزأ من الثقافة والهوية الإماراتية. واليوم، يعتمد جزء كبير من الاقتصاد – الصيد، والشحن، والترفيه، والسياحة على محيطاتنا، وهذا هو ما يدفع هذه الأمه العظيمة لتحافظ على وطن مستدام. مياه الإمارات هي أيضا موطن لمجموعة فريدة ورائعة من النباتات والحياة البحرية مثل أبقار البحر والدلافين والسلاحف وأسماك القرش والحيتان وأشجار المانغروف الغنية بالتنوع البيولوجي. وأخيراً، فإن بيئتنا الصحراوية تلبي أيضاً جزءاً كبيراً من احتياجاتها المائية من خلال عملية تحلية المياه.
موضوع صحة المحيط المهم تم تغطيته من الناحية الاستراتيجية بشكل كامل، حيث ضم مجموعة متنوعة من المتحدثين. حيث قام الخبراء المشاركون من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وبلدية دبي، واتفاقية الأنواع المهاجرة – برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومجموعة أديب بتبادل خبراتهم ومعرفتهم في مجال الحفاظ على المياه ، والإيكولوجيا البحرية، والشراكات الفعالة، ومعالجة المياه…الخ.
وتم تحقيق الهدف من عقد حلقة النقاش وكيف تقود دولة الإمارات العربية المتحدة الجهود للمحافظة على صحة المحيطات والتحديات التي تواجهها المحيطات محليًا وعالميًا

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تكرم الفائزين بـ “جائزتها” 2019

خلال حفل كبير تقيمه في 2 أكتوبر في فندق ريتز كارلتون حبيبة المرعشي: تلقينا 164 …