الجمعة , ديسمبر 6 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / اخبار وفعاليات مستدامة / صندوق أبوظبي للتنمية يمول 70 مشروعاً للطاقة المتجددة بقيمة 4.4 مليارات درهم

صندوق أبوظبي للتنمية يمول 70 مشروعاً للطاقة المتجددة بقيمة 4.4 مليارات درهم

دعم مشاريع الطاقة المتجددة منذ تأسيسه
المشاريع تساهم بإنتاج 2584 ميغاواط من الطاقة المتجددة
تساهم في الحفاظ على البيئة وتقلل من آثار الانبعاثات الكربونية ويستفيد منها ملايين الأشخاص حول العالم
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 يناير، 2019

مول صندوق أبوظبي للتنمية منذ تأسيسه في عام 1971 أكثر من 70 مشروعاً تنموياً في قطاع الطاقة المتجددة، حيث ساهمت تلك المشاريع في توفير الطاقة المستدامة، وتحسين الأوضاع المعيشية لملايين الأشخاص في مختلف دول العالم، كما ساهمت في تحقيق الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة.
وقال تقرير صادر اليوم إن تمويلات صندوق أبوظبي للتنمية في قطاع الطاقة المتجددة بلغت حتى نهاية العام الماضي 4.4 مليار درهم، ما يعادل (1.187 مليار دولار أمريكي)، ساهمت في إنتاج نحو 2584 ميغاواط من الطاقة المتجددة في دول مختلفة من قارات العالم.
وذكر التقرير أن الصندوق مول حوالي 20 مشروعاً من مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع حكومات الدول النامية بقيمة اجمالية بلغت حوالي 2.7 مليار درهم ما يعادل (737 مليون دولار أمريكي) ، فيما بلغ عدد المشاريع الممولة ضمن مبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الطاقة المتجددة 50 مشروعاً بقيمة تصل إلى 1.652 مليار درهم (450 مليون دولار)، حيث أطلق الصندوق في عام 2013 مبادرة لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) بقيمة 1.285 مليار درهم (350 مليون دولار)، كما مول الصندوق في عام 2014، صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ بقيمة 183.5 مليون درهم (50 مليون دولار)، وقام الصندوق في عام 2017 بتمويل صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول جزر الكاريبي بقيمة 183.5 مليون درهم (50 مليون دولار).

وقال سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية إن الصندوق يؤمن بأهمية الدور الفعال الذي يلعبه قطاع الطاقة المتجددة في تحقيق الأهداف الإنمائية في الدول النامية، لتحفيز التنمية الاقتصادية وتحسين مستويات المعيشة للسكان لتحقيق التنمية المستدامة، لاسيما وأن قطاع الطاقة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتنمية القطاعات التنموية الأخرى”.
وأضاف أن الصندوق ساهم منذ أربعة عقود بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية نظراً لأهمية تلك المشاريع في تحقيق التنمية المستدامة، حيث اطلع الصندوق على حاجة الدول الملحة للطاقة، وسعى لتأمين مصادر الطاقة لإنتاج الكهرباء بأسعار منخفضة التكاليف بالتعاون مع حكومات تلك الدول.
وأشار إلى أن تمويل مشاريع الطاقة المتجددة تتوافق بشكل كبير مع أهداف وغايات الصندوق في تأمين حياة كريمة لملايين السكان في الدول النامية، مؤكداً على دور الصندوق في تعزيز انتشار حلول الطاقة المتجددة في الدول النامية لتمكينها من تلبية احتياجاتها من الطاقة بكافة أشكالها، إضافة إلى دور تلك المشاريع الحفاظ على البيئة.

أبرز مشاريع الصندوق للطاقة المتجددة بالدول النامية
بدأ صندوق أبوظبي للتنمية بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية منذ بدايات تأسيسه، حيث مول الصندوق العديد من المشاريع التي تركت تأثيرات مباشرة على حياة ملايين السكان في الدول المستفيدة، كما ساهمت في تحقيق التنمية المستدامة في القطاعات التي ترتبط بها بشكل مباشر، بالإضافة إلى دور تلك المشاريع في الحد من الانبعاثات الكربونية الضارة. وفيما يلي أهم المشاريع التي مولها الصندوق.

مجمع الشيخ زايد للطاقة الشمسية
مول الصندوق مشروع مجمع الشيخ زايد للطاقة الشمسية في منطقة القويرة جنوب الأردن بقيمة 551 مليون درهم (150 مليون دولار أمريكي)، حيث يقوم المجمع بتوليد 103 ميغاواط من الطاقة باستخدام الخلايا الشمسية، ويهدف المشروع الى تلبية الزيادة المتنامية على الطاقة الكهربائية وذلك من خلال إيجاد بديل للطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة، ويساهم في تزويد أكثر من 50 ألف منزل بالطاقة الكهربائية، كما يعمل المشروع على تقليل الاعتماد على الطاقة المستوردة وتخفيض تكاليف استيراد المشتقات النفطية. كما ساهمت المحطة في خلق حوالي 1،000 فرصة عمل خلال مرحلة الإنشاء، و30 وظيفة دائمة لأعمال الصيانة.

مشروع سد الوحدة
كما ساهم الصندوق بتمويل مشروع سد الوحدة في شمال الأردن والذي ينتج حوالي 19 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية بتكلفة تبلغ 37 مليون درهم (10 ملايين دولار)، حيث ساهم المشروع في دعم قطاع الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة، بالإضافة إلى دور المشروع في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في المناطق القريبة من المشروع. كما مول الصندوق مشروع إنتاج 5 ميغاواط من الطاقة الشمسية في جامعة العلوم والتكنولوجيا ضمن البرنامج الذي خصصه الصندوق لدعم الجامعات الحكومية في الأردن.

مشروع سد مروي
وساهم الصندوق كذلك في تمويل مشروع سد مروي في السودان أحد أكبر مشاريع الطاقة الكهرومائية في أفريقيا وثاني مشروع رئيسي لتوليد الطاقة الكهرومائية في السودان، والذي ينتج 1250 ميغاواط وذلك عن طريق استغلال مياه نهر النيل في توليد الطاقة الكهرومائية يستفيد منه أكثر من 30 مليون شخص، حيث بلغت مساهمة الصندوق في المشروع 735 مليون درهم (200 مليون دولار).

مشروع سد الروصيرص
كما ساهم الصندوق في تمويل مشروع سد الروصيرص في السودان والذي ينتج 565 ميغاواط ويعمل على زيادة نسبة انتاج الطاقة الكهرومائية بنسبة 40%. تبلغ مساهمة الصندوق 92 مليون درهم (25 مليون دولار). كما مول الصندوق مشروع استراتيجي أخر في السودان هو مشروع سد أعالي عطبرة وستيت، حيث ينتج السدين 320 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية تم ربطها بالشبكة القومية، واستفاد من المشروع أكثر من 30 ألف أسرة، مول الصندوق المشروع بقيمة 331 مليون درهم (90 مليون دولار).

محطة لطاقة الرياح في عمان
وقام الصندوق بتمويل إنشاء محطة لطاقة الرياح في سلطنة عمان، حيث تعمل هذه المحطة على إنتاج 50 ميغاواط من طاقة الرياح بتكلفة تصل إلى 455 مليون درهم (124 مليون دولار). وتعمل المحطة على توفير الطاقة الكهربائية النظيفة لـقرابة 16 ألف منزل في السلطنة.

محطة تايشير للطاقة الكهرومائية
وفي منغوليا مول الصندوق مشروع محطة تايشير للطاقة الكهرومائية لإنتاج 11 ميغاواط من الطاقة المتجددة بتكلفة 48 مليون درهم (13 مليون دولار).

محطة لطاقة الرياح في سيشل
كما مول الصندوق محطة لطاقة الرياح في سيشل بقدرة 8 ميغاواط وبتكلفة 103 ملايين درهم (28 مليون دولار). وفي أريتريا مول الصندوق محطة للطاقة الشمسية بسعة 8 ميغاواط وبتكلفة 48 مليون درهم (13 مليون دولار).

سد سلينجي
كما مول الصندوق مشروع سد سلينجي والذي يعد أحد أهم مصادر الطاقة في مالي حيث ينتج السد 12 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية.

مشروع سد توسا
ومول الصندوق في مالي أيضاً أحد أهم المشاريع التنموية الرئيسية في مالي والذي يأتي ضمن إطار البرنامج التنموي لتطوير حوض نهر النيجر في الجزء الشمالي الشرقي من مالي. ويهدف مشروع سد تاوسا إلى تحسين الظروف المعيشية للسكان في منطقة المشروع بشكل خاص والدول الواقعة على مجرى النهر بشكل عام، حيث يعمل السد بشكل رئيسي على تعزيز وتوفير الطاقة الكهربائية في مالي من خلال انشاء محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 25 ميغاواط.

مشاريع الطاقة المتجددة في فلسطين
كما قام الصندوق بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة في فلسطين بقيمة 77 مليون درهم (21 مليون دولار) تضمنت تزويد المرافق التعليمية والصحية والمساكن بالكهرباء من مصادر متجددة.

محطة لتحويل النفايات إلى طاقة في الشارقة
وعلى صعيد تحقيق التنمية المستدامة ودعم قطاع الطاقة المتجددة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة ساهم الصندوق في تمويل مشروع إنشاء محطة لتوليد الكهرباء بسعة 28 ميغاواط، وذلك من خلال تحويل النفايات إلى طاقة في إمارة الشارقة، حيث ساهم الصندوق بنحو 121 مليون درهم (33 مليون دولار)، ويهدف المشروع إلى تعزيز المكانة الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في تطوير المشاريع المستدامة والصديقة للبيئة التقليل من كمية النفايات غير المعالجة، والاستغلال الامثل لموارد الطاقة من الغاز الطبيعي.

مبادرة دعم مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع “آيرينا”
أطلق صندوق أبوظبي للتنمية في عام 2013 مبادرة لدعم مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، حيث قام الصندوق بتقديم 1.285 مليار درهم (350 مليون دولار أمريكي) على مدار سبع دورات تمويلية. ومنذ انطلاق المبادرة، خصص الصندوق 900 مليون درهم (245 مليون دولار) لتمويل 24 مشروعاً من مشاريع الطاقة المتجددة استفادت منها 23 دولة في مختلف قارات العالم.
وتساهم المشاريع التي مولها الصندوق في إنتاج نحو 157 ميغاواط من الطاقة المتجددة يستفيد منها أكثر من مليون شخص، كما أنها تعمل على توفير الطاقة بأسعار معقولة للمجتمعات ذات الدخل المنخفض. وتؤثر المشاريع بشكل إيجابي على تحقيق التنمية المستدامة في الدول المستفيدة، لاسيما وأنها ستعمل على تحسين جودة الخدمات الصحية والتعليمية، فضلاً عن تحفيز التنمية الاقتصادية المحلية في تلك الدول، إضافة إلى دورها في تقليل الانبعاثات الكربونية الضارة بالبيئة.

صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ
وفي عام 2014 أطلقت وزارة الخارجية والتعاون الدولي صندوق الشراكة بين دولة الإمارات العربية المتحدة، ودول المحيط الهادئ “الباسيفيك“، لتنفيذ مشاريع الطاقة في تلك الدول من خلال تمويل من صندوق أبوظبي للتنمية، وبقيمة تبلغ 184 مليون درهم (50 مليون دولار أمريكي).
​ وقد أنهى صندوق أبوظبي للتنمية في عام 2016 تمويل 11 مشروعاً من مشاريع الطاقة المتجددة في دول جزر المحيط الهادئ، وشملت المشاريع التي تم إنجازها على 10 مشاريع تتعلق بأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية pv ومشروعاً واحداً من أنظمة طاقة الرياح، بقدرة إجمالية تتجاوز 6.4 ميغاواط تمثل نسبة كبيرة من احتياجات الطاقة للمجتمعات وسكان تلك الجزر.
وحققت المشاريع في دول جزر المحيط الهادئ العديد من الآثار الإيجابية سواء على الميزانيات الوطنية لتلك الدول أو الحفاظ على بيئة نظيفة خاليه من الانبعاثات الكربونية، حيث أسهمت المشاريع مجتمعة على إنتاج 6.4 ميغاواط من الطاقة المستدامة استفادت منها 15 جزيرة في المحيط الهادي، كما أسهمت المشاريع على تحقيق أرباح اقتصادية بقيمة 3.77 مليون دولار سنوياً نتيجة وفورات وقود الديزل، كما عملت على تلافي انبعاث 8,447 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

صندوق الشراكة بين الإمارات ودول جزر الكاريبي
أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر يناير2017، صندوقاً للشراكة مع دول جزر الكاريبي للطاقة المتجددة ويمثل الصندوق شراكة بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وصندوق أبوظبي للتنمية، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، حيث تم تخصيص منحة بقيمة 184 مليون درهم (50 مليون دولار) لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة تستفيد منها 16 دولة من دول الكاريبي. ويتولى صندوق أبوظبي للتنمية تقديم التمويل، في حين تتولى وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إدارة المبادرة وستقوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” بتنفيذ المشاريع.
وتهدف المبادرة إلى استغلال الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها منطقة الكاريبي والمتمثلة بوفرة وتنوع الموارد الطبيعية لديها كالطاقة الشمسية، وطاقة الرياح وطاقة الحرارة الجوفية وتوليد طاقة مستدامة يستفيد منها سكان جزر الكاريبي، كما ستسهم المشاريع بعد إنجازها بتوليد 11 ميغاواط من الطاقة المنتجة، وتعمل على التصدي للتحديات التي تواجهها تلك الدول والمتعلقة بارتفاع تكاليف الكهرباء، إضافة لإسهامها الإيجابي في توفير طاقة مستدامة على مدار الساعة ناهيك عن الآثار الإيجابية الأخرى المتمثلة في توفير فرص العمل والحد من التلوث البيئي من خلال تجنب الانبعاثات الضارة، إضافة لدعم الاقتصاد المحلي، كما ستدعم هذه المبادرة بشكل مباشر في تمكين المرأة في مجال الطاقة المتجددة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الوكالة تستعرض التقدم المُنجز وتضع برنامج عمل جديد لبناء مستقبل مستدام وآمن بيئياً

العمل الميداني محور الاجتماع الثامن عشر لمجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) شبكة بيئة أبوظبي، …