الخميس , أكتوبر 24 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / اخبار وفعاليات مستدامة / أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تختتم مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019

أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تختتم مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 17 يناير 2019
اختتمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية اليوم مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، أحد أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم، حيث شارك وفد الأكاديمية المُكوّن من مُتدرّبين دبلوماسيين وأعضاء من هيئة التدريس، في العديد من الأنشطة وجلسات النقاش الرفيعة المستوى التي أقيمت خلال الحدث، بهدف رفع الوعي البيئي لدى المتدربين وإبراز أهمية الدبلوماسية والبحث العلمي في دعم جهود تحقيق التنمية المستدامة.
وشاركت الدكتورة ماري لومي، زميلة أبحاث أولى في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في إدارة حوار حول “العلاقات الخارجية ونقل الطاقة – تحديد موقع دول الخليج العربية”، والذي عُقد ضمن جلسة نقاش شارك بها شخصيات بارزة في مجال الطاقة.
كما لعب 26 متدرب دبلوماسي من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية دوراً محورياً في إنجاح دورة هذا العام من أسبوع أبوظبي للاستدامة، حيث أداروا العديد من جلسات النقاش وشاركوا في حلقات الحوار الشبابية، بالإضافة إلى مشاركتهم في إدارة جلسات حوار وزارية ورفيعة المستوى.
وتم اختيار إحدى متدربات الأكاديمية للانضمام إلى عضوية برنامج “الرائدات” الذي أطلقته شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” تحت مظلة “ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة” خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة. وستُتاح للمتدربة فرصة حضور ورش عمل تعليمية متخصصة في مجال الاستدامة، والمشاركة في أبرز الفعاليات العالمية في هذا المجال، بالإضافة إلى إمكانية الالتحاق ببرامج تدريبية عالمية عالية الجودة.
وتعليقاً على أهمية مشاركة الأكاديمية في هذا الحدث، قال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: “يعد أسبوع أبوظبي للاستدامة أحد أهم التجمعات العالمية المعنية بالاستدامة والتي تجمع نخبة من صُناع القرار والسياسيين ورُواد الأعمال والأكاديميين. وقد حرصنا على إشراك متدربي أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بهذا الحدث للعام الثاني على التوالي، لإتاحة الفرصة لهم للعمل مع قادة الاستدامة العالميين الذين وضعوا العديد من الخطط والمبادرات الفعالة لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للعديد من التحديات العالمية، بما في ذلك ظاهرة تغير المناخ”.
وأضاف سعادته: “على دبلوماسيي المستقبل أن يُدركوا أهمية مواجهة التحديات العالمية التي تواجهنا اليوم ومستقبلاً مثل ظاهرة تغير المناخ، ونُدرة المياه، والتي تتطلب تعاوناً دولياً وثيقاً لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الدبلوماسية الفعالة. وإن مشاركتهم في هذا الحدث تُعزز وعيهم وفهمهم للمسؤولية التي تقع على عاتقهم، وتسلط الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه الدبلوماسية بشكل عام ودبلوماسية تغير المناخ على وجه الخصوص في تحديد مسار مشترك لبناء مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة لدولتهم والعالم”.
ومن جانبها، قالت مريم المحمود، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بالإنابة: “تعد الاستدامة من أهم المواضيع التي تُركز عليها أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وتحرص على دمجها ضمن مختلف أنشطتها وممارساتها. ولدى الأكاديمية برنامجاً بحثياً رائداً تحت عنوان “الطاقة وتغير المناخ والتنمية المستدامة”، يُركز على موضوعات رئيسية ودولية تتعلق بالطاقة والموارد الطبيعية والبيئة، وبحث دور الدبلوماسية في دعم مشاريع التنمية التي تتميز بانخفاض معدل انبعاث الكربون والتكيف مع تغير المناخ في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى مستوى العالم. كما تستضيف الأكاديمية “مركز التميز لأهداف التنمية المستدامة للمنطقة العربية”، المركز البحثي والتدريبي الذي يعمل على إيجاد الحلول لأبرز التحديات الإقليمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”.
وأضافت مريم المحمود: “وفي شهر ديسمبر من العام 2018 – وللعام الثالث على التوالي – قمنا بإشراك وفد من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تضمن ستة متدربين دبلوماسيين في المؤتمر الرابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “كوب 24″ الذي أقيم في مدينة كاتوفيتشي البولندية، وذلك ضمن وفد الشباب الإماراتي المشارك. وتُعد مشاركتنا في أسبوع أبوظبي للاستدامة دليلاً واضحاً على مدى التزامنا وحرصنا على توفير تجربة تعليمية شاملة وديناميكية لمتدربينا”.
تسعى أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إلى تعزيز قدرات دبلوماسيي الإمارات المستقبليين، باستخدام أساليب متقدمة ومتنوعة، مثل تنظيم المحاضرات وحلقات النقاش التفاعلية التي يشارك بها عدد من الدبلوماسيين المخضرمين وصنّاع السياسات. وتهدف الأكاديمية من خلال ذلك، إلى إعداد الكوادر الإماراتية بشكل أفضل لمواجهة كافة التحديات الإقليمية والعالمية وتعزيز قدراتهم ليُمثلوا دولة الإمارات في الخارج بأرقى صورة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

عويضة المرر يفتتح أول مركز تحكم مركزي في العالم لتخزين الطاقة باستخدام البطاريات

يعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 يناير …