الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / د. حسام حاضري / استشراف المستقبل 77 إدارة الموارد

استشراف المستقبل 77 إدارة الموارد

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي، 17 ديسمبر 2018
فرضت متطلباتُ اقتصاد المعرفة تحدياتٍ خاصةً لسوق العمل نتيجة الانفتاح الاقتصادي، وتحرير التجارة والاستثمار، وتراجع التدخل الحكومي، الأمر الذي جعلَ من التغيير والتطور المستمر فرضَ عينٍ لدى جميع المنظمات، للتناغم مع معايير المنافسة، وتوفير الموارد والقوى البشرية اللازمة، والتي تمتلك قاعدةً عريضة من المعارف والمهارات الملائمة لمجاراة التطور في سوق العمل.
ومن البديهي أنّ البيئة الديناميكية تُلزم المنظمات بتدعيم قدرتها على إدارة التغيير وتحسين القدرة عليه من خلال الاستخدام السليم لتقنيات وخبرات إدارة الموارد، فالمنظماتُ التي تركّزُ على زيادة قابليتها للتكيف مع المتغيرات والمستجدات، تحرصُ على توظيف أفراد يتسمون بالمرونة والقدرة على التنبؤ بالمتغيرات، إضافة إلى حرصها على التعاقد الخارجي مع الشركات المتخصصة للقيام بإحدى المهام الإدارية لكفاءةِ وخبرة تلك الشركات من جهة، ولإعطاء الفرصة للإدارات الداخلية التابعة لها للتركيز على المهام والأنشطة التي تَمنحُ الشركةَ القيمة المضافة كالتخطيط الاستراتيجي وإدارة التميز والإبداع وتطوير ثقافة المنظمة والرأسمال البشري العامل فيها.
وتلتقي مختلفُ المنظمات في غاياتها والمتمثلة في تحسين الأداء والإنتاج، وحتى تنجحَ في ذلك عليها أن تبدأَ بتمكين موظفيها وإعطائهم الحرية والمسؤولية والصلاحية الكاملة في اتخاذ القرارات ذات العلاقة بأعمالهم ووظائفهم، أي منحهم السيطرة الكاملة على مخرجات أعمالهم ووظائفهم، واستثمار كافة قدراتهم وإمكانياتهم، الأمر الذي يُحسّنُ مستوى ونوعية الأداء على المستوى الفردي ومن ثم على المستوى المؤسسي.
ومن ثمّ تأتي الثقافةُ المنظمة؛ وتعني مجموعة القيم والاتجاهات والمشاعر والمعتقدات التي يؤمن بها العاملون، والتي تلعب دوراً بارزاً في السعي نحو الأداء المؤسسي المتوازن والمتميز، فهي التي تؤطّرُ قواعدَ السلوك والأداء في المنظمة، ويمكن إعتبارها إحدى المعايير التي قد توجهُ أو تعيقُ الأداءَ المتميز، بل إنها أحدُ المدخلات الرئيسة لنجاح استراتيجية الإدارة على المدى البعيد.
وإذا سلّمنا بأنّ الإدارة فنٌ واحتراف، فإنّ إدارة الموارد هي أهم العمليات الفنية والاحترافية للقيادات الإدارية في المنظمات، فإما أن تصيب المنظمة بموتٍ سريري، أو تنعشها وتُعيدَ لها شبابها ورونقها وتُمدها بالمضادات الحيوية المناسبة للنجاة ومقارعة مطبات الطريق نحو المستقبل.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

استشراف المستقبل 83 نقل المعرفة

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 27 مايو 2019 نظرًا لازديادِ …