السبت , أكتوبر 20 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / UAE / العمل الانساني والتنمية / مبادرة “البداية الواعدة” لتوثيق 91 مليون طفل غير مسجل بالشرق الأوسط وأفريقيا

مبادرة “البداية الواعدة” لتوثيق 91 مليون طفل غير مسجل بالشرق الأوسط وأفريقيا

– حوالي 83% من الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان غير مسجلين حالياً في سجل الأجانب
– إثيوبيا ثاني أكبر عدد من اللاجئين في العالم، 58% منهم أطفال
– اعتماد 8 أكتوبر يوماً عالمياً لتوثيق ولادة الأطفال غير الموثقين
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة 11 أكتوبر 2018

يعيش اليوم 230 مليون طفل حول العالم بدون شهادات ميلاد، ومنهم 91 مليون طفل في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وحدها؛ وهذا يحرمهم بطبيعة الحال من الحقوق والاحتياجات والحماية الأساسية، عدا عن تعرضهم لمشاكل التشرد وفقدان الجنسية، والعجز عن إثبات عدم بلوغهم السن القانونية أمام القانون.
وفي هذا السياق، تم إطلاق مبادرة “البداية الواعدة” في أثيوبيا ولبنان هذا الشهر، حيث تبذل حكومتا البلدين قصارى جهدهما لتسجيل أكبر عدد ممكن من الأطفال المتأثرين.
وانطلقت مبادرة البداية الواعدة من قبل شركة جونسون للأطفال، بالتعاون مع مؤسسة “Save The Children الإنسانية، والتي تهدف إلى منح هؤلاء الأطفال البداية الواعدة عن طريق استصدار شهادات ميلاد لهم وإحداث تغيير إيجابي في حياتهم. ويركز البرنامج، الذي يمتد إلى 3 أعوام، على تعزيز قدرات الموظفين في المؤسسات الحكومية المعنية عبر توفير مجموعة من الدورات وورش العمل التدريبية، إلى جانب تعزيز عملية تسجيل الولادات في كلا البلدين.
وفي سياق تعليقه على هذه المبادرة، قال ماكيس كوسماتوس، مدير عام “جونسون آند جونسون” في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا: “”نحن فخورون بالعمل مع مؤسسة Save the Children التي تبذل جهوداً حثيثة لإحداث فرق في حياة الأطفال الصغار في المنطقة”. ونحن حريصون على الاهتمام بالصغار ومساعدتهم على النمو والازدهار. ونهدف من وراء إطلاق مبادرة ’البداية الواعدة‘ إلى رفع مستوى الوعي حول هذه المسألة بالغة الأهمية، وضمان حصول الصغار على الرعاية والحماية التي يستحقونها منذ بداية حياتهم.”
من جانبها، قالت أليسون زلكوفيتز، مدير مكتب مؤسسة Save the Children في لبنان: “إن تسجيل المواليد هو حق لجميع الأطفال بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل. ونحن ممتنون لجهود جونسون للأطفال التي تشاركنا القلق بخصوص النتائج السلبية طويلة المدى التي يواجهها الأطفال الذين يفتقرون إلى الهوية القانونية”.

برامج التسجيل في لبنان
يوجد في لبنان الكثير من الأطفال غير المسجلين من أسر اللاجئين السوريين، حيث توقفت برامج تسجيل المواليد عن العمل في العديد من أماكن اللجوء غير الرسمية. وقد أعد البرنامج لتوفير الدعم للأسر التي تحتاج إلى تسجيل مواليدها، مما يسمح للأطفال بالحصول على شهادات ميلاد تفتح أمامهم عالماً من الفرص والإمكانات.
ويعد حوالي 83% من الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان غير مسجلين حالياً في سجل الأجانب.2 وتتيح مبادرة ’البداية الواعدة‘ لهؤلاء الأطفال فرصة عيش مستقبل أكثر إشراقاً عبر توفير العديد من عوامل الازدهار والحماية. بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي، تهدف مبادرة ’البداية الواعدة‘ إلى تقديم الدعم الاستشاري للأسر المتضررة عبر تنظيم أنشطة إدارة الحالات المصممة لهذا الغرض طوال عملية تسجيل المواليد.

حشد طاقات المجتمع في أثيوبيا
الوضع في أثيوبيا مختلف إلى حد ما؛ فعلى الرغم من وجود عمليات التسجيل، إلا أن إمكانية الوصول إليها تظل مستحيلة إلى حد كبير بالنسبة لـ 82% من الأسر التي تعيش في مناطق نائية جداً. ومن خلال الدعم الذي نوفره، ستتمكن مؤسسة Save the Children من توسيع نطاق برامج التسجيل في منطقة غوراغي لاستهداف المزيد من العائلات المعنية. وتضم إثيوبيا حالياً ثاني أكبر عدد من اللاجئين في العالم، 58% منهم من الأطفال.
واعتمدت الحكومة مؤخراً سياسة لتسجيل الأطفال الأثيوبيين، ولكن عمليات تسجيل المواليد ما تزال منخفضة؛ حيث تم تسجيل 5% فقط من الأطفال عند الولادة. ويعتبر رفع سوية وعي الأسر بهذا الخصوص أمراً بالغ الأهمية لسلامتهم، حيث يتعرض الأطفال غير المسجلين لخطر الزواج أو العمالة أو الاتجار أو الاحتجاز كشخص بالغ ما لم يكن لديهم دليل على السن والهوية.
وللمساعدة في رفع مستوى الوعي بقضيتهم والعمل على حلها، تم اعتماد 8 أكتوبر يوماً عالمياً رسمياً لتوثيق ولادة الأطفال غير المسجلين.
بالإضافة إلى جهود التسجيل، سوف يتم التبرع بما قيمته مليون دولار أمريكي من منتجات العناية بالأطفال للعائلات المحتاجة في منطقة الشرق الأوسط و أفريقيا. واعتباراً من الأسبوع الأول من شهر أكتوبر، سيتم التبرع مع كل منتج يتم شراؤه من منتجات بآخر يتم تقديمه إلى عائلة تخدمها مؤسسة Save the Children.
لمزيد من المعلومات حول مبادرة ’البداية الواعدة‘، يرجى زيارة الرابط التالي:
https://www.johnsonsbabyarabia.com/ar/right-start

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

بلدية دبي تقيم مأدبة إفطار جماعي لكبار السن احتفاءً بيوم زايد للعمل الإنساني

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الامارات العربية المتحدة 5 يونيو 2018 تزامناً مع يوم زايد للعمل …