الأحد , سبتمبر 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / تغير مناخي / وزارة التغير المناخي والبيئة تناقش خبراء دوليين تحسين البصمة البيئية لدولة الإمارات

وزارة التغير المناخي والبيئة تناقش خبراء دوليين تحسين البصمة البيئية لدولة الإمارات

باعتبارها أحد مؤشرات الأداء الخضراء الرئيسية لمراقبة تقدم عملية تحول الدولة نحو اقتصاد أخضر،
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 5 سبتمبر 2018

في إطار جهودها لإشراك القطاع الأكاديمي في فهم كيفية تحسين البصمة البيئية لدولة الإمارات العربية المتحدة والحصول في الوقت ذاته على تقديرات ونتائج أكثر دقة وواقعية، عقدت وزارة التغير المناخي والبيئة بمقرها في دبي ورشة عمل جمعت كبار الخبراء الدوليين والباحثين الجامعيين من جامعات في دولة الإمارات لمناقشة كيفية تحسين البصمة البيئية لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وشهدت ورشة العمل مشاركة باحثون من حوالي 10 جامعات وطنية وخاصة، إلى جانب فريق العمل التنفيذي من الوزارة وممثلين عن السلطات الاتحادية والمحلية ذات الصلة. وتهدف الوزارة إلى تحديد عدد من المؤسسات الأكاديمية التي يمكنها التعاون في تحليل اتجاه البصمة البيئية في الدولة، وذلك في إطار سعيها للانضمام إلى الجهود العالمية.
وخلال كلمتها الافتتاحية، قالت المهندسة عائشة العبدولي، مدير إدارة التنمية الخضراء والشؤون البيئية في الوزارة: “تعتبر البصمة البيئية معياراً هاماً لفهم مدى تأثير جهود دولة الإمارات نحو التنمية المستدامة، لذا نحرص على التعاون الوثيق مع المنظمات الدولية المعنية من أجل تحسين البصمة البيئية للدولة.”

وأضافت العبدولي: “أطلقت دولة الإمارات العديد من المبادرات البيئية التي أدت إلى انخفاض مستمر في البصمة البيئية. ومع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس الدولة، فإننا بحاجة إلى تسريع الجهود لجمع أكبر قدر من البيانات وفهم المنهجية المعقدة للبصمة البيئية، وذلك عبر التعاون مع مجموعة مختارة من الباحثين الأكاديميين خلال السنوات القليلة القادمة. ونأمل في أن توفر هذه الورشة فرصة كبيرة للباحثين للتعرف على المنهجية والجهود المطبقة بشكل مباشر من الخبراء الدوليين واستخدامها في تطوير أجندة الأبحاث المستقبلية لدعم التنمية المستدامة في الدولة.”
إلى ذلك ضمت نخبة الباحثين والمتخصصين الذين شاركوا في ورشة العمل الدكتور ماثيس واكرناغل ، المشارك في إنشاء مفهوم ومنهج البصمة البيئية، مؤسس ورئيس الشبكة العالمية البصمة، والبروفيسور رافي دي كوستا ، عميد الدراسات البيئية في جامعة يورك ، كندا.
وجديراً بالذكر أن البصمة البيئية لدولة الإمارات تشهد انخفاضاً مستمراً منذ عام 2000. وفي عام 2017، طلب مكتب صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء من وزارة التغير المناخي والبيئة إنشاء فريق تنفيذي مشترك بين الوزارات لوضع منهجية عمل واضحة لتحسين البصمة البيئية والعمل على تحقيق رؤية الإمارات 2021.كما تعتمد الوزارة معيار البصمة البيئية كأحد مؤشرات الأداء الخضراء الرئيسية الـتي يصل عددها إلى 41 مؤشر لمراقبة تقدم عملية تحول الدولة نحو اقتصاد أخضر، تماشياً مع أجندة الإمارات الخضراء 2030.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

وزارة التغير المناخي والبيئة تبدأ تسليم المحركات البحرية المدعومة لعام 2018 للصيادين

يبلغ عددها 390 محرك بقوة 150 حصان علوان: الوزارة حريصة على تحقيق استدامة الثروة السمكية …