الإثنين , يوليو 23 2018
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / اخبار وفعاليات مسؤولة / وزارة تنمية المجتمع تسجل ما يقارب الــ50 ألف ساعة تطوعية في رمضان

وزارة تنمية المجتمع تسجل ما يقارب الــ50 ألف ساعة تطوعية في رمضان

مبادرات وبرامج مجتمعية في مختلف مناطق وإمارات الدولة
ناجي الحاي:بتكامل جهود شركاء الوزارة ومتطوعيها، وصلنا إلى مايزيد عن 8500 مستفيد
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة 4 يوليو 2018
تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 وتنفيذاً لمؤشرات الأجندة الوطنية في تعزيز الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي وتوفير مقومات الحياة الكريمة، أطلقت وزارة تنمية المجتمع العديد من المبادرات خلال شهر رمضان الماضي للعام الحالي، والذي تزامن هذا العام مع “عام زايد” الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” لترسيخ نهج العمل الخيري والإنساني والإنمائي الذي كرسّه القائد المؤسس.
حيث سجلت وزارة تنمية المجتمع 48 ألف و869 ساعة تطوعية في “المنصة الوطنية للتطوع” خلال شهر رمضان المبارك هذا العام، بمشاركة مايقارب 30 ألف متطوعاً، من مختلف أنحاء مناطق وإمارات الدولة في أكثر من 52 مبادرة تطوعية.
وتوسع نطاق تنفيذ مبادرات وبرامج الوزارة والمساعدات الاجتماعية في كافة إمارات الدولة، استفاد منها ما يزيد عن 8500 مستفيد، وشملت على سبيل المثال لا الحصر، توزيع المير الرمضاني بالتعاون مع العديد من مؤسسات العمل الخيري والإنساني وفاعلي الخير على 500 أسرة، و1200 كسوة عيد على الأيتام والأسر من ذوي الدخل المحدود وغيرهم، وتوزيع أجهزة كهربائية ضرورية على 27 أسرة، إضافة إلى دفع فواتير المياه والكهرباء عن الأسر المحتاجة، وتوزيع الزكاة التي قدمتها مجموعة من المؤسسات على المحتاجين والأسر المتعففة والأرامل ومرضى السرطان.
وقال سعادة ناجي الحاي وكيل الوزارة المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بالوزارة، إن مبادرات وبرامج الوزارة في شهر رمضان المبارك غطت هذا العام، عام زايد، كافة مناطق وإمارات الدولة واستفاد منها مايزيد عن 8500 مستفيد، ونجحت بتعاون شركائها ومتطوعيها المسجلين في المنصة الوطنية للتطوع، في دعم العديد من الأسر وتوفير أهم احتياجاتهم الرئيسية ، وذلك في إطار جهود الوزارة المتواصلة لتعزيز استقرار الأسرة وتمكين المجتمع ليكون لهم دور في المسؤولية المجتمعية، وتسهيل توفر مقومات العيش الكريم لشعب ومجتمع دولة الإمارات.
وأثنى سعادته على حرص التعاون والتنسيق مع برامج المسؤولية المجتمعية من قبل العديد من الشركات والمؤسسات ، مع الاستفادة المثلى من ثقافة العمل التطوعي المتأصلة في ثقافة المجتمع الإماراتي وتربية أبنائه وقيمه،
معتبراً أن هذا النوع من العمل الجماعي المتكامل الجهود بين كافة شرائح المجتمع الإماراتي، هو ما يعزز مفهوم التلاحم والتكافل المجتمعي، ويسهم في بناء شبكة أمان مجتمعي شاملة، تحقق رؤية الارتقاء بجودة الحياة وتعزيز مؤشرات السعادة والحياة الكريمة، وتعزز مكانة دولة الإمارات كدولة إنسانية في الدرجة الإولى تتضافر فيها جهود مؤسساتها وأفرادها لترتقي بالعمل الإنساني والاجتماعي.

زيارات ميدانية
إلى جانب ذلك قامت فرق من الوزارة بزيارات ميدانية لمساكن عدد من الأسر المتعففة في عدد من مناطق وإمارات الدولة لتحديد احتياجاتها الأساسية وتقييم سبل تمكينها ومساندتها بالتعاون مع شركاء الوزارة في جميع إمارات الدولة.
كما شملت إنجازات الوزارة خلال شهر رمضان المبارك تدشين الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بإمارة عجمان مبادرة تجهيز منازل أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية في إمارة ، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، حيث تم تركيب الأجهزة الذكية في كل بيوت أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية في الإمارة، الذين يبلغ عددهم 133 بيتاً، وفقاً للإحصائية المعتمدة المسجلة لدى وزارة تنمية المجتمع، كما تم تدشين الوحدة المتنقلة للرعاية المنزلية لكبار السن في إمارة عجمان
وشهد أيضاً شهر رمضان ويوم زايد للعمل الإنساني هذا العام إطلاق وزارة تنمية المجتمع ودبي القابضة بالتعاون مع بلدية دبي مبادرة “مساعي الخير”، والتي تهدف إلى صيانة وترميم وتهيئة منازل عدد من المستفيدين من الضمان الاجتماعي والأسر من ذوي الدخل المحدود في عدد من مناطق إمارة دبي، بقيمة إجمالية تقدر بعشرة ملايين درهم، فيما تتولى بلدية دبي دراسة حالة المساكن وتنفيذ المشروع، وذلك ترسيخاً لمفهوم المسؤولية المجتمعية بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وشارك أيضاً قيادات وموظفي الوزارة في البرامج التطوعية التي نظمتها العديد من المؤسسات في الدولة خلال شهر رمضان المبارك، كمبادرة رمضان أمان بتنظيم من جمعية الإحسان الخيرية، ومبادرة سحورهم علينا بتنظيم من هيئة تنمية المجتمع ومبادرة موائد الرحمن التي تهدف إلى تجهيز المير الرمضاني بتنظيم من شركة دو .

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

ختام ناجح لفعاليات الملتقى الصيفي التاسع تحت شعار زايد ملهم الأجيال

الملتقى استقطب أكثر من 5000 مشارك شبكة بيئة أبوظبي- مؤسسة التنمية الأسرية 16 يوليو 2018 …