الثلاثاء , أغسطس 21 2018
الرئيسية / EFQM / وجبة إبداع وابتكار / وجبة ….. إبداع وابتكار (30) “الابداع (5)”

وجبة ….. إبداع وابتكار (30) “الابداع (5)”

شبكة بيئة أبوظبي: بقلم د. أنيس رزوق -مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد 10 يونيو 2018
سوف ننتقل في هذه المقالة إلى مستويات الإبداع من وجهة نظر علماء الإدارة المختصين مثل (تايلور، التشر، الفياض) كل من وجهة نظره، كما سنتطرق إلى عناصر الإبداع.
ثامناً: مستويات الابداع:
يظهر الإبداع في العديد من المستويات المختلفة والمتعددة، ومنها تصنيف (تايلور، 1959) أوردها وهي كمايلي: (1)


• الإبداع التعبيري: ويعني تطوير فكرة أو نواتج فريدة، بغض النظر عن نوعيتها أو جودتها، كالرسومات العفوية التي يرسمها الأطفال.
• الإبداع المنتج أو التقني: ويعني قدرة الإداري إلى التواصل نواتج من الطراز الأول، بدون وجود شواهد قوية على العفوية المعبرة عن هذه النتواتج، كتطوير لوحة فنية، أو مسرحية شعرية. .
• الإبداع الابتكاري: يتطلب هذا النوع من الابداع المرونة في إدارك علاقات جديدة غير مألوفة بين أجزاء منفصلة موجودة من قبل، ومحاولة ربط أكثر من مجال للعلم مع بعضها البعض، أو دمج معلومات قد تبدو غير مترابطة بهدف الحصول على شيء جديد ذو قيمة ومعنى، وتسمى هذه العملية بـ (التركيب).
• الإبداع التجديدي: قدرة الفرد على دراسة نظريات أو قوانين أو مبادئ وتقديم إضافات جديدة، ويتطلب هذا المستوى من الابداع تمتع المبدع بقدرة قوية على التصوير التجريدي للأشياء، مما ييسر تحسينها وتعديلها.
• الإبداع التخيلي: يمثل الإبداع التخيلي أعلى مستويات الإبداع وأندرها، حيث يتجقق فيه الوصول إلى مبدأ أو نظرية أو افتراض جديد كلية، ويترتب عليه: ازدهار أو بروز مدارس وحركات بحثية جديدة.
كما صنف ألتشر على مستوى الحلول الابتكارية لمشكلات حازت علىبؤاءات الاختراع يزيد عددها عن مليةن ونصف المليون براءة اختراع على مستوى العالم ، علماً بأن ألتشر هو صاحب النظرية التي أطلق عليها اسم (TRIZ) نسبة للأحرف الأولى من الاسم الروسي للنظرية، وهي نظرية الحل الابتكاري للمشكلة (Teoria Resheipy Izobreatateiskikh Zadatch)، ويقابلها باللغة الانجليزية (TIPS)،وهي الأحرف الأولى لعبارة (Theory of Inventive Problem Solving)،وهي من النظريات التي عالجت العملية الإبداعية على أساس أنها مجرد عملية حل مشكلة غير عادية ليس لها حل معروف، وقد تألف تصنيفه من خمسة مستويات وهي:(2)
• المستوى الأول: حلول لمشكلات تصميم روتينية تم التوصل إليها باستخدام أساليب معروفة جيداً في مجال التخصص الذي تقوده المشكلة.
• المستوى الثاتي: تحسنيات طفيفة لنظام موجود عن طريق استخدام أساليب معرفة في مجال الصناعة التي تقع ضمنها المشكلة وعادة ما تكون التحسينات من نوع الحلول الوسطى.
• المستوى الثالث: تحسينات جوهرية لنظام موجود عن طريق استخدام أساليب معروفة خارج اطار الصناعة التي تقع ضمنها المشكلة ويتطلب التحسين الجوهري حل بعض التناقضات.
• المستوى الرابع: انتاج شيء جديد يستخدم قاعدة أو قانون جديد للقيام بالوظائف الأساسية للنظام.
• المستوى الخامس: اكتشاف علمي نادر أو ابتكار ريادي لنظام جديد بصورة جذرية، وهو ما يقابل مستوى الاختراع الإبداعي العلمي.
وبالانتقال من مستوى على مستوى آخر بطريقة تصاعدية يتطلب ذلك الحل بمعرفة أوسع والنظر في قائمة أكبر الحلول الممكنة قبل إيجاد الحل الأمثل، وقد لخص ألتشر نتائج بحوثه حسب ما هو مبين بالشكل أدناه، وأن 90% من المشكلات التي واجهها المهندسون الذين سجلوا اختراعاتهم كانت قد حلت في مكان ما في السابق.

 كما أن هناك مستويات أخرى على مستوى المؤسسة تم ذكرها وتتمثل فيما يلي: (3)


• الابداع على المستوى الفردي: بحيث يكون لدى العاملين أفكار خلاقة لتطوير العمل وذلك من خلال خصائص فطرية يتمتعون بها كالذكاء والموهبة أو من خلال خصائص مكتسبة كحل المشكلات، وهذه الخصائص يمكن التدرب عليها وتنميتها ويساعد ذلك ذكاء الفرد وموهبته.
• الابداع على مستوى الجماعات: بحيث تكون هناك جماعات محددة، في العمل تتعاون فيما بينها لتطبيق الأفكار التي يحملونها وتغيير الشيء نحو الأفضل كجماعة فنية في قسم الإنتاج مثلاً.
• الابداع على مستوى المنظمات: هناك منظمات متميزة في مستوى أدائها وعملها وغالباً ما يكون عمل هذه المنظمات نموذجي ومثالي للمنظمات الأخرى، وحتى تصل المنظمات لإبداع لا بد من وجود إبداع فردي وجماعي.
تاسعاً: عناصر الابداع (رسالة رقم 5) ص 69

هناك عناصر أو مكونات أساسية للقدرة الإبداعية لا يمكن التحدث عن الابداع بدونها، ويعود ذلك لاهميتها في قياس وتحديد مستوى الابداع على مستوى الفرد والجماعة المنظمة، ويلاحظ الباحث هنا أنه على العكس من تعريف افبداع الذي تباينت حوله آراء الباحثين بشكل كبير فإن ذلك الاختلاف لم ينعكس على عناصر الابداع بشكل يدعو للوقوف عليه، حيث أجمع عدد من الباحثين على وجود العناصر التالية للابداع:
1. الأصالة: ونعني بها أن يبتعد الإنسان عن طرق التفكير التقليدية، كما يستكشف الأفكار الأصلية، فالاصالة هي نتيجة للتخيل بمعنى عدم الرضا عن الأمر الواقع، والرغبة في خلق شيء جديد أو مختلف، فعادة ما يبدأ المبدع بالتقليد ثم تطوير ما تم تقليده، وإكمال النقص فيه ثم السعي نحو تقديم الفكرة في شكل جديد. وتهتم الصالة بالإنتاج النوعي(4)
1. الطلاقة: اي قدرة الشخص على انتاج كمية كبيرة من الأفكار تفوق المتوسط العام في غضون فترة زمنية محددة، وتهتم الطلاقة بالانتاج الكمي، وقد حدد بعض الباحثين اربعة أنواع للطلاقة وهي: (5)
• طلااقة اللفظ: أي سرعة تفكير الشخص في إعطاء الفاظ وتوريدها في نسق محدد.
• طلاقة التداعي: اي انتاج اكبر عدد ممكن من اللفاظ ذات المعنى الواحد.
• طلاقة الأفكار: أي استدعاء عدد كبير من الأفكار في زمن واحد.
• طلاقة الأشكال: أي تقديم بعض الإضافات إلى أشكال معينة لتكون رسومات حقيقية.
2. المرونة: ويقصد بها القدرة على تغيير الحالة الذهنية بتغير الموقف، فالمرونة هي تنوع أواختلاق الأفكار التي يأتي بها الفرع المبدع، وبالتالي فهي تشير إلى درجة السهولة التي يغيير بها الفرد موقفاُ ما أو وجهة نظر ما.(6)
• المرونة التكيفية: وهي اسلوب لمحاولة اجتياز صعوبات العمل والتفكير، وتحوي قدرة الفرد على اجراءات التغيير.
• المرونة العفوية: وهي تلقائية وبدون قصد، وتظهر دون حاجة ضرورية يتطلبها الموقف.
3. الحساسية للمشكلات: يعتبر من أهم عناصر التفكير الإبداعي، ويعني الاحساس بالمكشلة وأنها واضحة وتحديدها تحديداً دقيقاً، والتعرف على حجمها وجوانبها وابعادها وآثارها، والأهم هنا الواقعية ورؤية الحقائق كما هي ، واكتشاف العلاقات بين الحقائق وأن التشبع بالمشكلة أو الموضوع الذي يهتم بهم الشخص هو الذي يوحي بالإبداع، وكلما أجهد الشخص نفسه في دراسة المشكلة زادت فرص التوصل إلى أفكار جديدة مبتكرة.(7)
4. التحليل: يقد به إنتاج ابداع وابتكاري يتضمن عملية اختيار وتفتيت أي عمل جديد إلى وحدات بسيطة، ليعاد تنظيمها، اي تحليل وتفتيت المركبات إلى عناصرها الأولية وعزل هذه العناصر عن بعضها البعض، ومن ثم تحل المشكلة إلى مجموعة قضايا تساعد على إدراك ذلك العنصر المعقد.(8)
5. المخاطرة: ويقصد بها أخذ زمام المبادرة وتبني الأفكار والأساليب الجديدة، والبحث عن حلول لها في الوقت نفسه الذي يكون فيه الفرد قالاً لتحمل المخاطر الناتجة عن الأعمال التي يقوم بها ولديه الاستعداد لمواجهة المسوؤليات المترتبة على ذلك.(9)
6. الاحتفاظ بالاتجاه: ويقصد به قدرة الفرد على تركيز انتباهه في المشكلة دون أن يكون للمشتتات تأثير على تفكيره، وتفاعله مع المشكلة يكون أوى من المؤثرات الخارجية، مما يقوي من فرص النجاح في الوصول إلى الحل الصحيح، وذلك باسلوب يتسم بالمرونة. (10)

المراجع:
1. هويدي، زيد، الإبداع ماهيته-اكتشافه-تنميته-دار الكتاب الجامعية العين، الامارات العربية المتحدة، الطبعة الأولى، إدارة المعرفة، 2004، ص31
2. فتحي عبد الرحمن جروان، الإبداع مفهومه، تدريبه، دار الفكر للطبعة والنشر والتوزيع، عمان ، الأردن، الطبعة الأولة، 2002
3. الفياض، محمود، اثر النمط القيادي على الإبداع الإداري للشركات الصناعية المساهمة العامة الأردنية، رسالة ماجستير في الجامعة الأردنية، 1995،ص54
4. الصيرفي محمد عبد الفتاح ، الادارة الرائدة، عمان: دار الصفا للنشر والتوزيع ،2003،ص19
5. الطيطي، محمد، تنمية قدرات التفكير الإبداعي، عمان: دار المسيرة للنشروالتوزيع، 2001، ص55
6. الشمري، فهيد عايض، المدخل الإبداعي لادارة الأزمات والكوارث، الرياض: شركة مطابع نجد التجارية، 2001، ص70
7. عبدالوهاب، محمدعلي، القدرات الإبداعية للعملين، مجلة الإدارة العامة، معهد الإدارة العامة، عدد25، 1980، ص37
8. رشوان، حسين، الأسس النفسية والاجتماعية للابتكار، والاسكندرية: المكتب الجامعي الحديث، 2002، ص43
9. النمر، سعود، السلوك الإداري ، الرياض: مطابع جامعة الملك سعود، 1992، ص64
10. زيتون، عايش محمود، تنمية الإبداع والتفكير الإبداعي في تدريس العلوم، عمان: الناشر الملف، 1987، ص125

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

وجبة ….. إبداع وابتكار (33) “الابداع (8)”

شبكة بيئة أبوظبي: بقلم د. أنيس رزوق -مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد …