السبت , سبتمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مجتمع الإمارات / التكنولوجيا الرقمية ستضيف 1.6 تريليون دولار لقيمة القطاع البترولي بحلول 2025

التكنولوجيا الرقمية ستضيف 1.6 تريليون دولار لقيمة القطاع البترولي بحلول 2025

قادة وخبراء وصانعي القرار في قطاع الطاقة يتبنون التكنولوجيا الرقمية في ضوء التحوّل الحاصل في القطاع بفعل التقنيات الجديدة
أبرز أحداث الطاقة في العالم يحوّل تركيزه من خلال برنامج موسع يتناول الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والروبوتات وتقنيات الاستشعار والتعلّم الآلي والتعلم العميق والحواسيب المتطورة
شبكة بيئة أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 21 مايو 2018
من المنتظر أن تصبح الثورة الرقمية التوجه الأبرز الذي سوف يؤثر في عملية صناعة القرار لدى الرؤساء التنفيذيين وغيرهم من قادة قطاع النفط والغاز العالمي. ووفقاً لأحدث الأبحاث التي أجرتها شركة الاستشارات العالمية “ماكنزي”، فإن مجموعة من التقنيات الناشئة المترابطة تنطوي على قدرات كفيلة بتحقيق قيمة محتملة تبلغ 50 مليار دولار من التوفير والأرباح. وتشمل التكنولوجيا الرقمية مجالات مثل الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والروبوتات وتقنيات الاستشعار والتعلم الآلي والتعلم العميق والحواسيب المتطورة، ويُتوقع أن تساهم في خفض النفقات الرأسمالية بنسبة 20 بالمئة، بجانب خفض تكاليف العمليات التشغيلية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج بنسبة تتراوح بين 3 و5 بالمئة وفي مجال التكرير والبتروكيماويات بنسبة تتراوح بين 1 و3 بالمئة.
ومن المتوقع أن تبلغ المنافع التي ستحققها شركات الطاقة وعملائها والمجتمع بكامله، 1.6 تريليون دولار على مدى السنوات السبع المقبلة، وفقاً لبيانات عُرضت في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي للعام 2017. وتشمل المنافع البيئية تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يقرب من 1,300 مليون طن، وتوفير نحو 800 مليون غالون من المياه، وتجنّب تسرّب ما يعادل 230,000 برميل من النفط.
واستجابة للأهمية الكبيرة التي يوليها صانعو القرار للتحول الرقمي، من المتوقع أن تركز نسخة العام 2018 من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، الحدث العالمي البارز في قطاع النفط والغاز، على استغلال الفرص التي ستنتج من تبني التكنولوجيا الرقمية.
وقال جان فيليب كوسيه، نائب الرئيس لقطاع الطاقة لدى “شركة دي إم جي للفعاليات”، يعتبر تطبيق التقنيات الرقمية من الأوليات الملحة بالنسبة للرؤساء التنفيذيين وقادة الأعمال في القطاع، نظراً لدورها الكبير في خفض التكاليف، وتحسين العمليات التشغيلية، وتحقيق مكاسب في مجالات السلامة والبيئة، تمتد تأثيراتها لتغطي كافة مجالات الأعمال التجارية، ومع ذلك فان هذه الفرص تحوطها الكثير من المخاطر التي ينبغي فهمها والسعي نحو تجنّبها”، وأضاف: “ما نشهده هو ثورة تتغلغل عميقاً في الطريقة المعتادة لممارسة الأعمال في قطاع النفط والغاز، ما سيكون له تأثيرات طويلة الأمد، لذلك حرص “أديبك” على التجاوب مع ذلك من خلال إطلاق منطقة جديدة “التكنولوجيا الرقمية في قطاع الطاقة”، لدعم الابتكار والمساعدة على توجيه الاستثمارات الذكية التي ستكون أساساً لنجاح الأعمال في السنوات القادمة”.
وينعقد “أديبك” بين 12 و15 نوفمبر 2018، بمركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستضيفه شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بدعم من وزارة الطاقة الإماراتية وغرفة أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.
ومن المنتظر أن تشمل منطقة ” التكنولوجيا الرقمية في قطاع الطاقة”، التي تمتدّ عبر قاعات المعرض وبرامج المؤتمر الاستراتيجية والتقنية، كبار مقدمي التقنية، فضلاً عن الشركات الناشئة التي تدعم التكنولوجيا الرقمية في قطاع النفط والغاز. وتضمّ المنطقة “مسرح الابتكار” المعدّ خصيصاً لإتاحة المجال أمام شركات التقنية لاستضافة خبراء متحدثين للإضاءة على مفهوم الرقمنة والخروج به من صومعة التقنية وإدراجه في جوهر حوار أشمل وأوسع يتناول تطوير قطاع النفط والغاز.

ومن المنتظر أن يجمع هذا الملتقى المرموق تحت مظلة دورته للعام 2018 وزراء طاقة ومديرين تنفيذيين من عمالقة النفط والغاز في العالم، كما تنعقد خلاله المؤتمرات الاستراتيجية والتقنية المرموقة التي لطالما اشتهر بها، كما يشهد توسعاً ونمواً في جميع الجوانب.
وتعود جلسات المؤتمر الخاصة بقطاع التكرير والبتروكيماويات، والتي قُدّمت لأول مرة في دورة العام 2017، لضمان أن يُغطي “أديبك” كل حلقة من حلقات سلسلة القيمة في قطاع النفط والغاز. وينعقد كذلك “معرض ومؤتمر القطاع البحري والملاحي”، بالتزامن والتوازي مع “أديبك” وعلى الواجهة المائية المحاذية لمركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث انعقاد الحدث. ويستضيف هذا المعرض المتخصص منطقة غوص تجارية، فيما تشمل المزايا الأخرى جوائز “أديبك” التي تحتفي بالتميز في قطاع الطاقة، و”برنامج شباب أديبك” التعليمي الترفيهي المخصص لتشجيع الطلبة على سلوك مسار مهني في مجال الطاقة، فضلاً عن الاستمرار والتوسع في عمل مؤتمر “المرأة في قطاع الطاقة” الذي أثبت نجاحاً ملحوظاً في السنوات السابقة. أما جديد العام 2018 سيتمثل على برنامج مؤتمر حول “الشمول والتنوع في قطاع الطاقة”.
ويجمع مؤتمر “أديبك” بين الشركات وصانعي القرار وراسمي السياسات التي تشكل مستقبل إمدادات النفط والغاز، مستضيفاً أكثر من 80 متحدثاً بينهم وزراء ومديرون تنفيذيون وقادة شركات عالمية من قطاع النفط والغاز، ممن سيُدلون بخبراتهم في هذا المجال، وذلك على مدى أربعة أيام زاخرة بالأعمال والحوارات البناءة والفعاليات التي ستشهد نقل المعرفة، وذلك للتصدي لتحديات الطاقة الراهنة ورسم ملامح مشهد الطاقة في الغد.
ويتسع المؤتمر التقني والاستراتيجي العالمي هذا العام ليتضمن في المجموع 200 جلسة يشارك بها 980 من المتحدثين الخبراء، وأكثر من 10,400 مُوفد. ويُرسي برنامج المؤتمر التقني، الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع جمعية مهندسي البترول، معايير عالمية رفيعة لتبادل أفضل الممارسات وتحقيق التميّز التشغيلي في القطاع، مع إخضاع جميع أوراق العمل التقنية المقدمة لعملية تقييم صارمة تتولاها لجنة البرنامج التقني المتخصصة. وتغطي جلسات المؤتمر صناعات المنبع والمصب والصناعات المتوسطة، علاوة على قطاعات متخصصة تتضمن مجالات العمليات البحرية والملاحية، والأمن، وتنويع مصادر الطاقة.
ومن المقرّر أن تقام بجانب المؤتمر مناطق العرض الشهيرة في “أديبك”، والتي تدعم الحدث كمعرض رئيسي للموردين والعملاء في شتى أنحاء قطاع النفط والغاز. ومن المتوقع أن تستقطب دورة 2018 من الحدث أكثر من 2,200 شركة عارضة، من بينها 38 شركة نفط وطنية وعالمية، و30 جناحاً وطنياً.

نبذة عن “أديبك”
يقام “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتنظمه شركة “دي إم جي إيفنتس”. ويعتبر ملتقىً عالمياً يجمع المتخصصين في صناعة النفط والغاز حول العالم تحت مظلة واحدة.
كما يعد “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) واحداً من أكبر ثلاثة معارض ضمن قطاع النفط والغاز في العالم، والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما يعتبر المعرض منصة عالمية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات والتي من شأنها تمكين الخبراء والمختصين في قطاع النفط العالمي من تبادل المعلومات والأفكار التي تساهم في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم. وينطلق معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) 2018 بين 12 و 15 نوفمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويقام بدعم من وزارة الطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وغرفة أبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. وتبدي شركة “دي إم جي إيفنتس” – قطاع الطاقة، التزاماً كبيراً بالمساهمة في سد الفجوة القائمة ضمن مجتمع الطاقة العالمي المتنامي، من استضافة كبار خبراء النفط والغاز وجهاً لوجه إلى جانب أحدث التقنيات وفرص الأعمال في مكان واحد.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

نجاحي إيفنتس تستضيف نخبة من المتحدثين العالميين تحت شعار تحقيق ما يفوق الخيال

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفعالية شهدت حضور سمو الشيخ حمدان …