الجمعة , يوليو 20 2018
الرئيسية / تنمية مستدامة / عمارة خضراء / جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2018 تحظى بدعم نخبة من كبرى الشركات

جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2018 تحظى بدعم نخبة من كبرى الشركات

شركة “ماجد الفطيم” تقدم دعمها كراعٍ بلاتيني و”جوتن” كراعٍ ذهبي
“جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء” ستكون خالية من الانبعاثات الكربونية وتعويضها لدعم آلية التنمية النظيفة من “هيئة كهرباء ومياه دبي”
تقديم الجوائز في عدة فئات متخصصة تكريماً للمبادرات السباقة في مجال الاستدامة بالمنطقة
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 16 أبريل 2018
أعلن “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، عن مشاركة “شركة ماجد الفطيم” و”جوتن”، وكلاهما من أعضاء المجلس، كرعاة لنسخة العام 2018 من “جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء”.
وتشارك “ماجد الفطيم” كراعٍ بلاتيني و”جوتن” بصفتها الراعي الذهبي للحدث الذي يقام في فندق “روضة المروج” بدبي في 9 مايو 2018. وللعام الثاني على التوالي، سيكون الحدث خالياً من الانبعاثات الكربونية. وما زال باب الرعاية مفتوحاً أمام الجهات التي تركز على الترويج للفئات العمرانية والمهتمة بالتعاون مع الحدث الذي يعد الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”: “تمثل ’جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء‘ تجسيداً لالتزامنا الجاد والمستمر بتسليط الضوء على أفضل ممارسات الأبنية الخضراء بين كافة المعنيين في المنطقة. ويشكل نجاح الحدث رافداً قوياً نحو إطلاق مبادرات جديدة مبتكرة تعزز الرؤى الخضراء لحكومات المنطقة. ونتوجه بكل الشكر إلى ’شركة ماجد الفطيم‘ و’جوتن‘ على رعايتهما للحدث، مما يعكس التزامهما الراسخ بالترويج لاستدامة البيئات العمرانية”.

وبدوره قال إبراهيم الزعبي رئيس الاستدامة لدى شركة ماجد الفطيم القابضة: “إن الاستدامة هي أحد العناصر الجوهرية التي توليها ’ماجد الفطيم ‘ أولوية قصوى، حيث نسعى بصورة مستمرة لمراجعة طرق وأساليب استهلاك الموارد ووضع أهدافاً واضحة لإدارة المياه والطاقة والنفايات في مشاريعنا، ونتعاون مع مختلف الجهات المعنية، وفي مقدمتها ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘ للترويج لأفضل الممارسات البيئية العالمية واعتمادها في تصميم وتشغيل المباني. وتمثل ’جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ للأبنية الخضراء منطلقاً نموذجياً للترويج لمبادرات الاستدامة وتشجيع مختلف المعنيين على تبنيها، ويشرفنا أن ندعم هذا الحدث الذي نثق بدوره الجوهري في ترك آثار إيجابية ملموسة في القطاع”.
ومجدداً، سيكون حفل توزيع الجوائز خالياً من الانبعاثات الكربونية التي سيتم تعويض قيمتها لصالح آلية التنمية النظيفة التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي في المحطة “إل” الي تسجل معدلات خفض خالية بلغت 26.800 طن من ثنائي أكسيد الكربون سنوياً، في مبادرة هي الأولى من نوعها تنسجم مع المعايير المعتمدة وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. كما يمثل المشروع أول محطة نحصل على شهادة “خفض الانبعاثات المعتمدة” (CERs) في المنطقة، والتي تهدف إلى بناء مستقبل أكثر صحة وسلامة واستدامة لأجيال المستقبل.
وأوضح العبار: “قمنا بحساب الانبعاثات الناجمة عن استهلاك الطاقة، والطاقة الحرارية والتبريد وغيرها، إضافة إلى كيفية وصول المشاركين إلى الحفل ومختلف العناصر الأخرى. ويسرنا أن يكون المشروع الذي وقع اختيارنا عليه مشروعاً محلياً يعكس تطلعات دولة الإمارات العربية المتحدة نحو توفير بيئة صحية وآمنة ونظيفة، بما ينسجم مع أهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021”.

وسيجري تقديم جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2018 ضمن 19 فئة ليكون الحدث هو الأكبر من نوعه في تاريخه، بالإضافة إلى “جائزة الدكتور عويناتي للطالب المتميز” لطالب من أحد الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة تقديراً لعمل بحثي مبتكر حول موضوع يتعلق بالأبنية الخضراء في الشرق الأوسط والتي تشمل أيضاً جائزة نقدية.
وتحظى جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء هذا العام بالدعم الرسمي للمجلس العالمي للأبنية الخضراء، ويتم تنظيم الحدث عبر شراكة مع مجلس الأردن للأبنية الخضراء ومجلس لبنان للأبنية الخضراء، بالإضافة إلى مشاركة مجالس الأبنية الخضراء في فلسطين ومصر والكويت والمغرب للمرة الأولى. وستتولى شركة “كيه بي إم جي” عملية التدقيق لضمان أعلى معايير حوكمة الشركات والشفافية ضمن كافة المراحل.
وتغطي الجوائز الأبنية الجديدة والمحدثة إضافة إلى المنتجات والخدمات الخضراء، وتشمل قائمة الفئات الـ 19 لجوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء هذا العام: جائزة المبنى الأخضر للعام، وتتضمن ست فئات فرعية- المبنى التجاري والفندق والمدرسة والمبنى السكني والمبنى العام ومبنى الرعاية الصحية؛ التصميم المستدام للعام؛ التصميم الحضري/المجتمعي للعام؛ جائزة الشركة الخضراء لإدارة المرافق للعام؛ جائزة شركة المقاولات للعام؛ جائزة شركة تطوير المباني للعام: جائزة مواد المباني الخضراء/ المنتج الأخضر: إدارة الطاقة، جودة الهواء الداخلي إدارة المياه ومواد البناء التقليدية؛ جائزة البحث العلمي في مجال الأبنية الخضراء؛ جائزة المبنى المحدث للعام؛ وجائزة العمليات والصيانة للمباني المشيدة وجائزة أفضل مبادرة تدريب للعام.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

مسيرة بلدية دبي في التمكين والتحول إلى مدينة خضراء

المهندس احمد سعيد البدواوي رئيس البحوث والدراسات – ادارة المباني – بلدية دبي دبي – …