الجمعة , يوليو 20 2018
الرئيسية / إعلام مستدام / “الوطني للإعلام”: نظام التصنيف يحمي المجتمع والموروث الثقافي

“الوطني للإعلام”: نظام التصنيف يحمي المجتمع والموروث الثقافي

بدأ تطبيقه على كافة المصنفات الفنية المتداولة في الدولة
شبكة بيئة أبوظبي، 20 فبراير 2018

نظم المجلس الوطني للإعلام إحاطة إعلامية للصحفيين، اليوم في مقره الرئيسي بأبوظبي، بشأن نظام التصنيف العمري الذي صدر مؤخراً عن المجلس، بهدف المحافظة على قيم مجتمع دولة الإمارات ومورثه الثقافي، وحماية أبنائه من المؤثرات السلبية التي يتلقونها من خلال ممارسة الأنشطة الإعلامية المختلفة التي تندرج تحت المصنفات الفنية، وهي الأفلام السينمائية وأفلام الفيديو، والألعاب الإلكترونية وألعاب الفيديو، إضافة إلى الكتب المصورة والروايات المطبوعة والمستخدمة على الشبكة الإلكترونية التي يتم تداولها في الدولة، بما في ذلك المناطق الإعلامية الحرة.
ركزت الإحاطة الإعلامية التي قدمها سعادة الدكتور راشد النعيمي، المدير التنفيذي للشوؤن الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام، وشارك فيها السيد إبراهيم خادم، مدير المحتوى الإعلامي في المجلس، على أهداف النظام والرموز والعلامات التي تستخدم لتحديد مدى ملاءمة المحتوى الإعلامي للفئات العمرية المختلفة، وذلك لنشر الوعي المجتمعي بهذا الخصوص.
وتعليقاً على أهمية النظام، قال سعادة الدكتور راشد النعيمي: عمل المجلس على إصدار نظام التصنيف العمري للمصنفات الفنية بمختلف أشكالها وأنواعها، وذلك انطلاقاً من مسؤولياته تجاه المجتمع، مما سيسهم في توفير محتوى إعلامي متوازن ومسؤول يحترم خصوصية الأفراد ويحمي فئات المجتمع المختلفة من التأثيرات الضارة والمحتملة لبعض المصنفات الفنية والإعلامية، كما أن المجلس ومن خلال النظام يلزم ممارسي الأنشطة الإعلامية المرخصة في الدولة، بتصنيف محتوى المطبوعات والأنشطة الإعلامية من خلال تحديد الرموز التي تلائم مختلف فئات المجتمع.
وأكد سعادته أن النظام يهدف بشكل أساسي إلى توفير الحماية للأطفال والشباب من التعرض لمحتوى غير مناسب لأعمارهم، ويساعدهم على الاختيار الصحيح للمصنفات الفنية ذات المحتوى المناسب لهم، لافتاً إلى أن المجلس بدأ تطبيق النظام بدُور العرض السينمائية والمكتبات ومراكز التسوق الخاصة ببيع ألعاب الفيديو والألعاب الإلكترونية، ويعمل حالياً على رفع نسبة الوعي بشأن التصنيف العمري لدى أفراد المجتمع في الدولة.
يُلزم نظام التصنيف العمري الجهات المعنية بتصنيف محتوى المطبوعات والأنشطة الإعلامية، وفقاً للأذون الصادرة بمقتضى أحكام النظام، حيث يوفر الحماية من التعرض للمواد التي تسبب الضرر والإزعاج، والتأثيرات الضارة والمحتملة؛ ويوفّر معلومات كافية عن المصنفات الفنية لمساعدة الأفراد على الاختيار الصحيح.
إلى ذلك، حدد المجلس من خلال النظام مجموعة من الرموز التي تدل على التصنيف العمري المناسب للفئات العمرية المختلفة، حيث إن الرموز الخاصة بمحتوى الأفلام السينمائية والفيديو هي ( G، PG، PG13، PG15، 15+، +18)، كما أن الرموز الخاصة بمحتوى ألعاب الفيديو هي ( 3، 7، 12، 16، 18، 21)، والرموز الخاصة بمحتوى الكتب والروايات هي ( E، 5-3، 9-6، 12-10، 13+، 17+، 21+).
وجدير بالذكر أن النظام يراعي عدم تصنيف أي مصنف تحظر القوانين والأنظمة تداوله، والالتزام بمعايير المحتوى الإعلامي، واحترام حرية الرأي والتعبير، وحقوق الأطفال في الحماية من سوء المعاملة والإهمال والإساءة والتحقير، وحرية الشعور بالأمان، بما في ذلك الحماية من التعرض للمواد غير المرغوب فيها والتي تعد مسيئة للدولة والمجتمع ومنافية للثوابت والموروث

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الإمارات مستمرة في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني و التخفيف من معاناته

شبكة بيئة ابوظبي: جدة، المملكة العربية السعودية 23 يونيو 2018 أكد معالي الدكتور سلطان بن …