الإثنين , مايو 21 2018
الرئيسية / هيئات / بلدية دبي / نجاح كبير لمبادرة يوم بلا مركبات في عام زايد الخير 2018

نجاح كبير لمبادرة يوم بلا مركبات في عام زايد الخير 2018

حسين لوتاه:التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة لدبي وراء كل نجاح تحققه البلدية
المبادرة التي بدأت بمشاركة جهتين في دورتها الأولى اليوم تشارك فيها الآلاف من الدوائر والمؤسسات والشركات
بلدية دبي تقبل التحدي في مواجهة التطور الكبير في الإمارة والعمل على جعل دبي المدينة الأولى الأنظف في العالم
شبكة بيئة ابوظبي: دبي: 4 فبراير 2018

أكد سعادة المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي على أن المسئولين في البلدية وضعوا نصب أعينهم التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي العهد رئيس المجلس التنفيذي الدائمة بضرورة النجاح بين أن تكون دبي المدينة الأولى في العالم اقتصاديا وصحيا وسياحيا وفي الوقت نفسه وكذلك ضرورة أن تكون دبي المدينة الأولى في العالم من حيث النظافة سواء على الأرض أو في المياه الإقليمية أو في الهواء وحماية البيئة من التلوث الناتج عن الانبعاث الكربوني المتولد من عوادم السيارات أو المصانع أو المنشآت التي تتعامل في مجال الطاقة بشكل عام ،
جاء ذلك خلال افتتاحه أمس لفعاليات الدورة التاسعة لمبادرة دوام بلا مركبات التي نظمتها البلدية للسنة التاسعة على التوالي في إطار مبادراتها المجتمعية والبيئية والصحية.
وحضر الافتتاح كل من معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وعبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي بدبي و اللواء محمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشئون الأجانب ،احمد جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع وعبد الرحمن آل صالح مدير عام الدائرة المالية بدبي ، وخليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وعلي المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي وعلي إبراهيم نائب مدير عام الدائرة الاقتصادية بدبي، ومحمد عبيد الملا عضو مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات وناجي الحاي الوكيل المساعد لقطاع شؤون التنمية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع، و اللواء محمد سعد الشريف مساعد القائد العام لشؤون الإدارة،وعدد من المسئولين من مختلف الجهات الحكومية المحلية والاتحادية .
وأضاف لوتاه أن دبي بالفعل المدينة الأولى في العالم التي تنجح في أن تكون بيئة نظيفة مستدامة وذلك من خلال مبادراتها البيئية والصحية التي تقوم بها لافتا إلى أنه من طوالع السعد لدبي أن تكون هذه المشاركة الكبيرة من بلديات الدولة ودوائر حكومة دبي والهيئات والمؤسسات والكم الكبير من الأفراد في عام الخير عام زايد ذكره الله بالخير
وأضاف مدير عام بلدية في تصريحاته أن المبادرة على مدار سنواتها التسع قد حققت شهرة كبيرة ومساندة من الدوائر والمؤسسات والشركات العاملة في الإمارة ،معربا سعادته عن مشاركة كل من بلدية العين وبلدية عجمان وبلدية رأس الخيمة في هذه الدورة التي تخطت طابع المحلية لكي تصبح نموذجا يحتذى به في حماية البيئة من التلوث الكربوني الذي يؤثر على الجميع

وبعد ذلك أعلن سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه عن إطلاق أول محطة مرجعية متنقلة صديقة للبيئة لرصد ملوثات الهواء على مستوى المنطقة، من حيث التصميم و نوعية الأجهزة والمعدات المستخدمة كما أنه كشف عن إطلاق الدليل الإرشادي للالتزام البيئي للقطاع الصناعي بإمارة دبي،.
مؤكدا أن تلك المبادرات تأتي ضمن الرؤية الإستراتيجية للإمارة التي تسعى للحفاظ على البيئة واستدامة مواردها الطبيعية. وخصوصاً بعد أن باتت بيئة الإمارة حاضنة ومستقطبة للاستثمارات في كافة المجالات لا سيما الاستثمارات الصناعية التي شهدت نمواً متسارعاً بفضل التسهيلات والحلول المبتكرة التي توفرها الإمارة لقطاع الأعمال، هذا فضلاً عن إقامة العديد من المناطق الصناعية ببنية تحتية متكاملة التي أسهمت في تعزيز الاستثمارات وجذب المستثمرين وتنمية صناعات إستراتيجية جديدة ، مشيدا بالمحطة المتنقلة التي تستند إلى أنظمة وأدوات الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي يشكل نقلة نوعية في مجال الرصد البيئي، ويعزز مكانة الإمارة كنموذج يحتذى به على مستوى العالم في مجال المدن الذكية التي تسخر أحدث التكنولوجيات والأنظمة لسعادة وخدمة قاطنيها وزائريها
وأشار بأنه تم تصميم المحطة وتجهيزها بمواصفات عالمية ، حيث تحتوي على ما يقارب من 20 تقنية رصد متطورة يتم تشغيلها من خلال الطاقة المتولدة من الألواح الشمسية الموجودة أعلى المحطة من الخارج، وتعمل تلك التقنيات على رصد نحو 100 عنصر ومركب من ملوثات الهواء كالملوثات السمية كالمركبات العضوية المتطايرة ومحفزات الأوزون وتركيز المعادن الثقيلة والغازات المسببة للروائح، بالإضافة إلى رصد مستويات التلوث الإشعاعي والضجيج وبيانات الأحوال الجوية، هذا فضلاً عن احتوائها على مجسات لرصد الغازات الدفيئة المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

و المحطة المرجعية المتنقلة ستعمل على تعزيز منظومة وشبكة رصد ملوثات الهواء التابعة للدائرة والتي تتألف من نحو 13 محطة ثابتة موزعة بمواقع إستراتيجية مختلفة بالإمارة حيث أنه تم تزويدها بحزمة من البرامج الحاسوبية المتطورة لمعالجة وتحليل البيانات الملتقطة آنياً وعرضها على شاشات العرض الداخلية بصورة بيانية، رقمية وكذلك من خلال عرضها بصورة خرائط رقمية ثنائية وثلاثية الأبعاد وبدقة متناهية وذلك قبل عمليات تضمينها بقاعدة البيانات الرئيسية التابعة للدائرة.
وتعد بمثابة غرفة عمليات بيئية متنقلة حيث ستتيح تقنياتها المتفردة التي تعمل بنظام الطاقة الشمسية، باستخدامها بحالات الطوارئ والأزمات والحالات الاستثنائية بكفاءة عالية، كونها مزودة بأجهزة اتصال متطورة، ستقوم بموافاة المسؤولين ومتخذي القرار بمستويات وتركيز الملوثات، أياً كان نوعها بصورة آنية، لتكن بذلك أداة فعالة في عمليات دعم اتخاذ القرار، وتساهم بسرعة فائقة في اتخاذ التدابير والإجراءات المناسبة لحماية الجمهور من التلوث هذا كما أفاد بأنه تم الانتهاء من إعداد خطة شاملة وممنهجة لتوظيف المحطة المتنقلة بعمليات مسح بيئي شامل لكافة مناطق الإمارة.
و الدليل الإرشادي للالتزام الصناعي سيسهم في إبراز وتعزيز الواقع البيئي للإمارة، وتعزيز تنافسية دبي ودورها القيادي نحو التنمية المستدامة، ونوهت بأن الدليل اشتمل على عدة أبواب منها الإطار التشريعي ورؤية الإمارة الإستراتيجية المتعلقة بالقطاع الصناعي، وتأثير ه على الوضع الاقتصادي للإمارة والناتج المحلي، هذا كما تضمن تفصيلاً الترخيص البيئي للمشاريع الصناعية وما يرتبط به من إجراءات و تقارير بيئية ووثائق مطلوب وتوفيرها للحصول على التصريح وفقاً لنوع النشاط الصناعي وتأثيراته على قطاعات البيئة واستدامة مواردها.
وتناول أيضاً المعايير والاشتراطات البيئية التي تضمن تشغيل المنشآت الصناعية بصورة مستدامة، استناداً إلى معايير الإنتاج الأنظف وذلك من خلال 3 محاور رئيسية هي: كفاءة العمليات التصنيعية من خلال استخدام التقنيات المتقدمة لرصد والتحكم بالملوثات والانبعاثات الصناعية بما يضمن المحافظة وحماية قطاعات البيئة المختلفة بالإمارة من التلوث أو الاستنزاف، كفاءة إدارة النفايات الصناعية وخصوصاً الخطرة منها وتقليل والحد من كمياتها من خلال عمليات المعالجة وتشجيع عمليات التدوير وإعادة الاستخدام بمواقع الإنتاج، إضافة إلى كفاءة استخدام ومناولة وتخزين المواد الكيمائية.

الدليل استعرض بصورة مستفيضة أفضل الممارسات العالمية البيئية المطبقة عالمياً بالقطاع الصناعي لدى المؤسسات والهيئات البيئية العالمية منها الوكالة البريطانية للبيئة، والوكالة الكندية لحماية البيئة، الوكالة الأمريكية لحماية البيئة، لجنة الاتحاد الأوربي، مجموعة البنك الدولي، منظمة الأمم المتحدة لحماية البيئة وغيرها وذلك لنحو 14 نوع من الصناعات القائمة في الإمارة منها على سبيل المثال لا الحصر استخراج وتنقية المنتجات البترولية / صهر الحديد، إنتاج الطاقة، صناعة الألمونيوم، صناعة المنتجات الأسمنتية، وذلك من ناحية الإدارة البيئية المستدامة، البصمة الكربونية، التحكم بمصادر الملوثات .
ومن جهته قال سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي:” أن إقامة دبي تعمل ضمن إستراتيجيتها في الإدارة على ترسيخ قيم المسؤولية المجتمعية من خلال مشاركتها في المبادرات المختلفة والحملات التوعوية التي تصب في خدمة المجتمع، لذلك حرصنا في الإدارة على المشاركة في مبادرة ” يوم بلا مركبات” المشروع البيئي الذي يأتي كمبادرة هادفة تتمثل في حماية البيئة وتشجيع أفراد المجتمع لاتباع سلوكيات تسهم في تعزيز مفهوم البيئة المستدامة “.
وأضاف سعادة اللواء محمد المري: يسعدنا أن نشارك في “مبادرة يوم بلا مركبات” التي تنظمها بلدية دبي سنوياً، والتي تسهم بشكل مباشر في تعزيز فرص تحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 في مجال المحافظة على جودة الهواء وخفض البصمة الكربونية، وكذلك أهداف اكسبو 2020 التي ترتكز بالأساس على مفهوم الاستدامة وتعزيز منظومة النقل المستدام لإمارة دبي ، مؤكدا أن هذه المبادرة المتميزة تعد واحدة من أكبر المبادرات البيئية التي تشهدها الإمارة. فهي تساهم في رفع مستوى الوعي بأهمية حماية البيئة، مشيداً بالجهود التي تبذلها البلدية والدوائر الحكومية الأخرى للتشجيع على تبني الحلول المستدامة لمواجهة التحديات البيئية.
وقال علي إبراهيم، نائب مدير عام اقتصادية دبي: “تثمن اقتصادية دبي مبادرة يوم بلا مركبات، التي تؤكد فيه بلدية دبي على صداقة إمارة دبي صداقتها للبيئة المحيطة، وسعيها المستمر نحو الحد من الانبعاثات الكربونية والتلوث البيئي. أشكر الأخوة في بلدية دبي على هذه المبادرة الطيبة التي تكمل عامها التاسع على التوالي، الأمر الذي يؤكد حرصهم على طرح كافة الحلول المستدامة والفعالة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة، وبالتالي العيش في مدينة سعيدة ومستدامة”.

وأضاف إبراهيم: “تساهم مبادرة يوم بلا مركبات في تحقيق أهداف إمارة دبي، من خلال الأجندة الوطنية 2021 في مجال المحافظة على جودة الهواء وخفض البصمة الكربونية. ونظراً لأهمية هذا الحدث ومتانة علاقتنا مع مجموعات الأعمال، عملت اقتصادية دبي ومؤسساتها على تعميم وتشجيع الشركات للتنافس في استخدام وسائل النقل العام، بدلاً من استخدام المركبات الشخصية للوصول لمواقع العمل، ويسرنا اليوم المشاركة في تنظيم “واكاثون” فعالية المشي من مقر اقتصادية دبي بقرية الأعمال إلى منصة فعاليات مبادرة يوم بلا مركبات في بلدية دبي”. نشكر الأخوة في بلدية دبي على إتاحة هذه الفرصة لاقتصادية دبي، وجميع الجهات الحكومية والخاصة على أن تكون شريكاً وداعماً لهذه المبادرة النوعية. يؤكد هذا التعاون مدى اهتمام الحكومة وقطاعات الأعمال في اتباع أفضل الممارسات، وإيجاد الحلول المستدامة للقضايا البيئية التي تشهدها إمارة دبي بشكل عام.
وقال علي إبراهيم تعمل اقتصادية دبي على التواصل مع صناع القرار والقطاع الخاص، لتعزيز مساهمتهم في تحويل دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي على وجه الخصوص إلى اقتصاد أخضر، كما تضع استدامة الاقتصاد وتعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه البيئة ضمن أولوياتها، لما لذلك من دور إيجابي في التقليل من التأثيرات السلبية على البيئة، وتحسين المناخ وخفض كمية المخلفات الناجمة عن الأعمال التشغيلية، ويأتي ذلك سعياً منها للوصول إلى أفضل الممارسات، والارتقاء في استدامة التنمية، و تلعب اقتصادية دبي دوراً محورياً في تعزيز أداء مجتمع الأعمال بإمارة دبي على الصعيد الاقتصادي، من خلال تقديم الحلول والمبادرات التي تسهم في ازدهار الاقتصاد بمختلف قطاعاته، إلى جانب ذلك تحرص اقتصادية دبي ومؤسساتها على تعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية، وترك بصمة إيجابية لدى القطاع الخاص على جميع الأصعدة، وتساهم مبادرة يوم بلا مركبات في تحقيق أهداف إمارة دبي، من خلال الأجندة الوطنية 2021 في مجال المحافظة على جودة الهواء وخفض البصمة الكربونية. ونظراً لأهمية هذا الحدث ومتانة علاقتنا مع مجموعات الأعمال، ستعمل اقتصادية دبي ومؤسساتها على تعميم وتشجيع الشركات للتنافس في استخدام وسائل النقل العام، بدلاً من استخدام المركبات الشخصية للوصول لمواقع العمل، بالإضافة إلى ذلك تنظم اقتصادية دبي واكاثون المشي من مقرها بقرية الأعمال إلى منصة فعاليات مبادرة يوم بلا مركبات في بلدية دبي.
وفي الختام جدد الشكر إلى جميع المساهمين في تفعيل هذا الحدث، الذي يعد محوراً رئيسياً في أجندة فعاليات إمارة دبي.
أكد سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع بدبي، بأن مبادرة يوم بلا مركبات تعزز الحس المجتمعي نحو الممارسات الصديقة للبيئة، والتشجيع على تبني السلوكيات الخضراء من منظور مجتمعي متكامل، يتشارك فيه أفراد المجتمع المسؤولية تجاه البيئة التي نعيش فيها، وتعزز تبني الحلول المستدامة التي تحافظ على استدامة الموارد الطبيعية.

وقال سعادته: “سعدنا بالمشاركة في المبادرة التي تعكس موقع دبي الريادي ضمن المدن الصديقة للبيئة، وتضافر الجهود بين الجهات الحكومية والخاصة لتشجيع الحس بالمسؤولية المجتمعية تجاه الحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات الغازية من المركبات، وتشجيع استخدام وسائط النقل الجماعية، ونشر ثقافة الوعي بالسلوكيات البيئية الصحيحة والنقل المستدام، فحماية البيئة هي مسؤولية مشتركة بين كافة أفراد المجتمع، وخطوة حضارية تساهم بدورها في عملية التنمية المجتمعية الشاملة
و ثمن سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، مبادرة “يوم بلا مركبات” التي تنظمها بلدية دبي بمشاركة مختلف الدوائر الحكومية وغير الحكومية والهادفة إلى إبراز مكانة مدينة دبي عالمياً في مجال المدن الصديقة للبيئة عن طريق إيجاد كافة الحلول المستدامة والفعالة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة وأبرزها تلوث الهواء وزيادة البصمة الكربونية والتي تنجم عن انبعاث المركبات.
وقال اللواء المري إن مبادرة يوم بلا مركبات تعتبر مبادرة فريدة من نوعها من قبل بلدية دبي، وشهدت خلال الأعوام الماضية نجاحاً منقطع النظير بمشاركة مختلف الدوائر الحكومية والخاصة ما ساهم في تعزيز توجهات حكومة دبي في أن تكون الإمارة مدينة عالمية مستدامة وصديقة للبيئة.
وأشاد اللواء المري بالجهود التي تبذلها بلدية دبي للتشجيع على تبني الحلول المستدامة لمواجهة التحديات البيئية، مؤكداً أن مشاركة شرطة دبي في مبادرة “يوم بلا مركبات” تأتي في إطار المساهمة في جهود خفض البصمة الكربونية والمحافظة على البيئة.

وشهدت فعاليات المبادرة زيادة في أعداد الجهات المشاركة لهذا العام بالإضافة إلى مشاركة عدد من كبار الشخصيات من بينهم رؤساء الدوائر الحكومية في الإمارة مما يمثل دعماً حكومياً شاملاً للمبادرة ومشاركة مختلف القطاعات كقطاع التعليم والقطاع التطويري وقطاع التجزئة والفنادق والمصارف ومشاركة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تحرص البلدية دائماً على دمج هذه الفئة المهمة في مختلف مبادراتها وفعالياتها، كما أكد على السعي الدائم للبلدية في إبراز مكانة مدينة دبي عالمياً في مجال المدن الصديقة للبيئة عن طريق إيجاد كافة الحلول المستدامة والفعالة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة وأبرزها تلوث الهواء وزيادة البصمة الكربونية والتي تنجم عن انبعاثات المركبات حيث أن مركبة واحدة تطلق ما يقارب 140 كيلوجرام من غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الهواء باستخدام خزان وقود ممتلئ بحجم 15 جالون، في حين يبلغ مقدار الإنبعاثات الكلية من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعثة من مركبة واحدة سنوياً حوالي 4 طن وتسهم هذه الانبعاثات في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري، وتساهم الحملة في تحقيق أهداف الإمارة من خلال الأجندة الوطنية 2021 في مجال المحافظة على جودة الهواء وخفض البصمة الكربونية ، وهذه المبادرة كان لها تأثير في خفض البصمة الكربونية والحد من ظاهرة التغير المناخي، حيث وصل عدد المركبات التي توقفت خلال يوم المبادرة في دورتها الثامنة إلى 60,000 مركبة وهو ما يعادل خفض نحو 174 طن من الانبعاثات الكربونية والتي قد تحتاج إلى زراعة 1218 شجرة للتخلص منها، كما يمثل عدد المركبات المتوقفة خلال العام الماضي زيادة قدرها 33% عن عدد المركبات المتوقفة خلال المبادرة عام 2016 والتي قدر عددها 45,000 مركبة ، كما أنخفض مستوى غاز ثاني أكسيد النيتروجين بسبة 19.4 وأنخفض مستوى غاز ثاني أكسيد الكبريت بمعدل 29.8% وكذلك في مستوى غاز الأوزون الأرضي قد انخفض بنسبة 8.12% ومستوى غاز أول أكسيد الكربون قد انخفض بنسبة 9.4$ وأنخفض مستوى الجسيمات الدقيقة الأقل من 10 ميكرون بنسبة 22.92% وذلك قياسا باليوم الثاني للمبادرة أي يوم 6 فبراير
وسجلت المؤشرات الرسمية أن هناك زيادة كبيرة في عدد الأفراد المسجلين والذين اختاروا المشاركة بأنفسهم، وهذا التحول يدل على تنامي مستوى الوعي والسلوك البيئي لدى الأفراد وتزايد المسئولية المجتمعية تجاه القضايا البيئية وأن تلك المبادرة السنوية بدأت تؤتي ثمارها في توصيل الرسالة الخاصة بأهمية الحفاظ على البيئة وعلى مواردنا الطبيعية

كما لوحظ تأثير المبادرة في خفض مستوى الضجيج والازدحام المروري، وذلك نتيجة لخفض عدد المركبات التي تستخدم الطرق في يوم تنفيذ المبادرة، حيث وصل معدل الخفض بمستوى الضجيج في المنطقة إلى 37و0%.
و نجحت مبادرة بلدية دبي “يوم بلا مركبات” على دعم جهود الدائرة في الحفاظ على المنظومة البيئية في الإمارة بكافة قطاعاتها المختلفة، وذلك من خلال خفض كميات ملوثات الهواء المنبعثة من المركبات والتي تهدد صحة وسلامة البيئة والمجتمع في الإمارة، وكذلك خفض البصمة الكربونية وظاهرة التغير المناخي، هذا بالإضافة إلى دعمها لجهود المحافظة على الموارد الطبيعية بالإمارة ، والجهود التي تبذلها بلدية دبي للتشجيع على تبني الحلول المستدامة لمواجهة التحديات البيئية، كشفت على أن مشاركة الجهات المختلفة في مبادرة “يوم بلا مركبات” تأتي في إطار المساهمة في جهود إمارة دبي والدولة نحو خفض البصمة الكربونية والمحافظة على البيئة ، وهو ما أكدت عليه خطة دبي 2021 ورؤية الإمارات 2021، ودعم أهداف إكسبو 2020، كما تأتي لتعزيز تبني ثقافة أهمية الحفاظ على البيئة والاستدامة من خلال رسالتها التوعوية في تنمية المسؤولية المجتمعية تجاه البيئة والمجتمع ، وسعيها للوصول إلى تحقيق نمط حياة صحي
و البلدية تسعى من خلال الدورة التاسعة للمبادرة إلى زيادة أعداد الجهات المشاركة في فعالياتها من القطاع الخاص على وجه الخصوص وستشهد المبادرة حملة تسويقية مكثفة ابتداءً من المؤتمر الصحفي لغاية تاريخ تنفيذ المبادرة وسيتم التركيز على الجانب التوعوي والتعريف بالمبادرة وستتاح إمكانية التسجيل للمشاركة في فعاليات المبادرة من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالمبادرة عن طريق موقع البلدية الإلكتروني ، كما وناشد مدير عام بلدية دبي جميع شرائح المجتمع لتبني فكرة المبادرة وأهدافها سواء بشكل فردي أو مؤسسي والاستجابة لروح المسؤولية المجتمعية تجاه القضايا البيئية من خلال الحد بشكل عام من استخدام المركبات الشخصية للوصول إلى العمل أو التنقل والتشجيع على استخدام وسائل أخرى بديلة وصديقة للبيئة كوسائل النقل الجماعي أو مشاركة مجموعة من الأفراد في مركبة واحدة وأشار إلى مساهمة ذلك في تعزيز المكتسبات البيئية للأجيال القادمة

وبدأت فعاليات المبادرة من السابعة والنصف صباحا حيث حضر سعادة المهندس حسين لوتاه مدير عام البلدية وضيوف البلدية من بلديات الدولة ومدراء الدوائر والإدارات والهيئات والمؤسسات الكبرى إلى مبنى حديقة الإتحاد باستخدام وسائل المواصلات العامة حيث كان في استقبالهم خالد بدري رئيس اللجنة التنفيذية لمبادرة دوام بلا مركبات وأستعرض سعادته وضيوف الكرام فعاليات المبادرة حيث نجحت اللجنة المنظمة في ترتيب الأنشطة المتعددة في المبادرة والتي شملت معرض الشيخ زايد وتم عرض أفلام وصور عن حياة المغفور اله الشيخ زايد واهتمام بالبيئة ومعرض للورود حيث تم توفير ورود نادرة مع شرح كامل لكل ورده وخاصة تلك التي تحافظ على البيئة وفي الوقت نفسه نادرة الوجود .
وشمل الاحتفالات كذلك المعرض المفتوح وشمل عرض للسيارات وخاصة السيارات الصديقة للبيئة وكذلك ضمت ركن أصحاب الهمم حيث تم تصميم ملعب رياضي لممارسة لعبة التنس والسلة وشارك مع البلدية في ذلك نادي دبي لأصحاب الهمم ،كما قامت مجموعة من أصحاب الهمم بعمل ورشة عن كيفية زراعة النباتات
وشملت الفعاليات كذلك عرض من مدرسة السعادة كورش عمل عن أعادة التدوير وعرض لوحات واختراعات الطالبات البيئية وكذلك شارك طلاب من تقنية دبي بمجموعة من المخترعات البيئية وسيارات كهربائية ومجسمات عن التلوث الكربوني
وضمت الفعاليات كذلك ركن عربة القراءة وورش نماذج تدريبية على كيفية القراءة الصحيحة والمثمرة وضمت الفعالية كذلك ركن صحي وزاوية للتصوير وورش مباشرة للطبخ وكذلك ورش عمل عن الاجحار الكريمة وكيف تصنع بالإضافة إلى ورش عن أعادة تدوير الأكياس وجهاز تنقية الأجواء وكيفية أعادة تدوير الكراسي
وأعدت اللجنة المنظمة خيمة كبيرة استخدمتها كأستوديو ومركز صحفي زودته بكافة احتياجات رجال الإعلام ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة إضافة إلى ركن المطاعم .
وعرض العديد من النشاطات الصحية المصاحبة وكذلك مشاركة بعض الجهات الصحية والفعاليات الرياضية في إمارة دبي .
وتأكيدا على أن تكون نموذجا يحتذي به في المشاركة لم يحضر أحد من موظفي البلدية إلى المبنى الرئيسي أو إلى مباني البلدية الأخرى بسيارته الخاصة بل أستخدم الجميع وسائل المواصلات العامة .

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

مشاركة مبتكرة لإدارة مختبر دبي المركزي في معرض الجمال الشرق الأوسط 2018

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 16 مايو 2018 شاركت إدارة مختبر دبي المركزي ببلدية دبي للسنة …