الثلاثاء , أغسطس 21 2018
الرئيسية / EFQM / مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة يمنح شركة الإمارات للسيارات أول شهادة مطابقة لأجهزة شحن السيارات الكهربائية

مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة يمنح شركة الإمارات للسيارات أول شهادة مطابقة لأجهزة شحن السيارات الكهربائية

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: 21 يناير 2018
منح مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المعنية بتطوير البنية التحتية للجودة في إمارة أبوظبي، شركة الإمارات للسيارات الموزع العام لمرسيدس بنز في إمارة أبوظبي والشركة الرائدة ضمن مجموعة الفهيم أول شهادة مطابقة لأجهزة شحن السيارات الكهربائية.
وحصلت شركة الإمارات للسيارات على شهادة المطابقة لأجهزة الشحن الحائطية 11kW و22kW التي تُستخدم لشحن سيارات مرسيدس الكهربائية وذلك بعد التحقق من مطابقة هذه المنتجات للمعايير الكهربائية الدولية وقدرتها على تحمل أجواء الطقس الحار في دولة الإمارات.
وسيتم تركيب أجهزة الشحن المعتمدة في مواقف سيارات تابعة لـ10 مراكز تسوق رئيسية في أبوظبي وذلك بالتعاون مع دائرة النقل في أبوظبي.
وبهذه المناسبة، قال المهندس عبد الله حسن المعيني، المدير التنفيذي لقطاع خدمات برامج المطابقة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة: “يتماشى برنامج شهادة مطابقة أجهزة شحن السيارات الكهربائية مع الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتشجيع وسائل النقل الصديقة للبيئة وتسهيل استخدام السيارات الكهربائية من خلال تحسين البنية التحتية لأنظمة الشحن “.
وأضاف المعيني أن البرنامج يساهم في خفض الانبعاثات الكربونية الضارة وحماية البيئة، ودفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام وتعزيز نوعية الحياة للمواطنين والمقيمين في الإمارة. كما هنأ شركة الإمارات للسيارات على إنجازها كأول شركة تحصل على هذه الشهادة، داعياً الشركات الأخرى أن تحذو حذوها من خلال التقدم للحصول على الشهادة.
وفي سياق متصل قال المهندس خالد هاشم المدير التنفيذي لقطاع النقل البري بدائرة النقل إن الدائرة تدعم جميع المبادرات المحلية الرامية إلى تعزيز استخدام السيارات الصديقة للبيئة مضيفا أن التقديرات وفقا لرؤية أبوظبي 2030 تشير إلى زيادة كبيرة بعدد السكان في أبوظبي الأمر الذي يتطلب المزيد من المبادرات التي من شأنها أن تسهم في التوجه أكثر نحو النقل الصديق للبيئة ومواكبة التطورات الحاصلة في قطاع النقل من خلال تعزيز التعاون مع الشركات المحلية لإرساء البنية التحتية اللازمة لدعم هذا التوجه بما فيه إنشاء محطات الشحن الكهربائي لتشجيع الناس على استخدام المركبات الكهربائية ودعم الجهود المبذولة لتعزيز المحافظة على البيئة والصحة العامة في الإمارة.

ومن جانبه قال فرانك بيرنتالر، الرئيس التنفيذي لشركة الفهيم للسيارات: “تسعى شركة الفهيم للسيارات إلى المساهمة في تحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030 حيث وضعنا الاستدامة في صميم استراتيجية الشركة. ويشرفنا أن تكون شركة الإمارات للسيارات الشركة الأولى التي تحصل على شهادة المطابقة لأجهزة شحن السيارات الكهربائية في الإمارة، مما يؤكد التزامنا بالمعايير الوطنية والعالمية ذات الصلة وتحقيق استراتيجيتنا الرامية إلى تقليل البصمة الكربونية وتحسين جودة الحياة لأفراد المجتمع وزيادة وعيهم بأهمية الحفاظ على البيئة.”
هذا وقد أطلق مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة برنامج شهادة المطابقة لأجهزة شحن السيارات الكهربائية في يونيو 2017 وذلك دعماً للإطار التنظيمي لمحطات شحن السيارات الكهربائية (الملحق رقم 1) والذي أصدره مكتب التنظيم والرقابة. ويسعى البرنامج إلى ضمان التزام أنظمة الشحن العامة والخاصة بمعايير السلامة الدولية وقدرتها على تحمل الظروف الجوية المحلية.
وفي إطار جهودها المتواصلة للحد من تلوث الهواء، تسعى حكومة أبوظبي إلى تطوير قطاع نقل خال من الانبعاثات الكربونية من خلال مواصلة الاستثمار في قطاع البنية التحتية للطاقة النظيفة وضمان جودتها وقدرتها على تلبية احتياجات الإمارة الحالية والمستقبلية. وشكلت أبوظبي لجنة فنية مكلفة بتنفيذ استراتيجيتها للمركبات ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة وذلك تحت إشراف دائرة النقل. ومن المتوقع أن يؤدي زيادة الإقبال على السيارات الكهربائية في إمارة أبوظبي خاصة ودولة الإمارات عامة إلى تحقيق العديد من الفوائد البيئية وتحسين نوعية الهواء لأفراد المجتمع.
جدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تأسس في عام 2009 ليكون ممكناً للجهات التنظيمية في إمارة أبوظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً، وتعزيز ثقافة الجودة، والتنمية الصناعية، والتنافسية، وسلامة المستهلك، وذلك من خلال تمكين المنظمين لوضع وتنفيذ سلامة المنتجات والمقاييس القانونية وبرامج المطابقة. كما يحدد مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الامارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

مؤسسة التنمية الأسرية تحصل على شهادة الآيزو في استمرارية الأعمال وإدارة المخاطر

في إنجازٍ جديد لها على مستوى الدولة مريم الرميثي: ما تحقق من إنجاز يأتي بناء …