الجمعة , يوليو 20 2018
الرئيسية / بنك المعلومات / ادارة المياه / جهود حثيثة لبلدية دبي لتفعيل سياسة استدامة المياه الجوفية بالإمارة

جهود حثيثة لبلدية دبي لتفعيل سياسة استدامة المياه الجوفية بالإمارة

شبكة بيئة ابوظبي: دبي: 15 ديسمبر 2017
قال سعادة حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي بأن البلدية سعت وبشكل مباشر إلى تفعيل سياسة المياه الجوفية بإطلاق وتنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات والهادفة إلى استدامة هذا المورد الثمين لتسليط الضوء على هذا الإرث البيئي، كما يمكن صون هذا التراث يساهم بشكل كبير في حماية البيئة، ثقافتها، وتنوعها الطبيعـي والتفاعلات بين الناس والبيئة.
وأضاف أن القانون رقم 15 لسنة 2008 بشأن حماية المياه الجوفية في الإمارة وضح طبيعة المهام التي تتولاها البلدية بالتنسيق مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ذات العلاقة لضمان تحقيق الإدارة المستدامة للمياه الجوفية في الإمارة.والبدء بتطبيق برامج سياسة حماية المياه الجوفية يشكل علامة بارزة للتأكيد على دعم حكومة دبي وحرصها على توفير المقومات اللازمة كافة للمحافظة على هذا الارث الطبيعي البيئي المهم ،جاء ذلك في تصديره لحملة إدارة البيئة بالبلدية التي أطلقتها للتوعية بأهمية الحفاظ على المياه الجوفية كمصدر مستدام في إطار اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي
وبمناسبة هذا الاحتفال قالت مديرة إدارة البيئة في البلدية المهندسة علياء الهرمودي أن إدارة البيئة تحتفل كل عام بهذه المناسبة الوطنية وتركز على احياء الجانب البيئي الوطني بحيث يكون موضوع الاحتفال لمناقشه وتوعيه إفراد المجتمع والمحافظة على الدولة وربط مفهوم المحافظة على عناصر البيئة من تربة وهواء وماء ،وبذلك المحافظة على هذه العناصر يكون قاعدة أساسية للتطور الحضارات والشعوب “،والتي حُددت من خلالها الأولويات في مجال الإدارة المستدامة للمياه الجوفية والتي تهدف إلى الحد من استنزاف هذه المياه وحمايتها من التلوث بالإضافة إلى تعزيز المخزون الاستراتيجي للمياه الجوفية في الإمارة.
وأضافت تسنيم الفلاسي رئيسة قسم التوعية البيئية إن هذه الفعالية تقام للأطفال لأنهم اللبنة الأساسية في بناء المجتمع والتركيز عليهم أساس التطور والحضارة فنزرع فيهم حب الولاء والطاعة للوطن والمحافظة على المياه الجوفية وخاصة مع احتفالات العيد الوطني ومع هذه الفئة سيكبر معهم الولاء والانتماء للوطن والمحافظة عليه.
وسخرت البلدية كافة جهودها ومواردها البشرية والفنية والمالية من خلال توظيف أفضل الممارسات العالمية ذات الصلة وذلك لتنفيذ حزمة من المشاريع والمبادرات والتعاميم التي تهدف لتعزيز فرص استدامة المياه الجوفية في الإمارة والتي تتعرض لضغوط ناجمة عن عدد من مصادر التهديد ومنها الاستخدام غير المرشد لهذه المياه في عمليات ري المزروعات في المزارع الخاصة الموجودة في الإمارة ومن أهمها:
حظر الري بالغمر
حيث تم إصدار تعميم من قبل إدارة البيئة بالبلدية حظر الري بالغمر وقد تم الإعلان عنه بالجريدة الرسمية وذلك لحث وإلزام أصحاب المزارع الخاصة بضرورة التوقف عن استخدام أسلوب الري بالغمر بالمزارع والتوجه نحو استخدام أساليب وأنظمة الري الحديثة التي تسهم في ترشيد استخدام المياه الجوفية بالزراعة. ووفقاً للتعميم المذكور، فقد تم اعتماد سقف زمني لعدد من الإجراءات الهادفة لتحفيز التحول نحو استخدام أنظمة الري الحديثة، حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين لعدد من المزارع التي لم تلتزم بالتعميم والقوانين والإرشادات الخاصة بحماية المياه الجوفية بالإمارة.
والجدير بالذكر أن هذا التعميم يهدف إلى رفع كفاءة الري لتصل إلى 90% من خلال استخدام شبكات الري الحديثة والمناسبة، وتحسين شبكات الري الموجودة حالياً بالمزارع.
تسجيل شركات حفر آبار المياه الجوفية
ومن ضمن برامج تطوير التصاريح تم تسجيل شركات الحفر، حيث تم التعميم خلال شهر مايو عام 2016 على كافة شركات حفر الآبار العاملة في الإمارة بضرورة تسجيل شركاتهم لدى إدارة البيئة، وتم منحهم مهلة حتى الأول من شهر يوليو، حيث تم منح تصاريح حفر آبار مياه جوفية للشركات المسجلة في بلدية دبي
مشروع تركيب العدادات الخاصة بضبط الكميات المسحوبة من المياه الجوفية
تتمثل فكرة المشروع في تركيب العدادات من قبل مختلف فئات مستخدمي المياه الجوفية بالإمارة وفقاً للمتطلبات والضوابط الفنية المعتمدة لدى إدارة البيئة ببلدية.
ويهدف المشروع إلى ضبط الكميات المسحوبة من المياه الجوفية من قبل المستخدمين في الإمارة، تعزيز فرص استدامة المياه الجوفية في الإمارة لضمان تأمين الاحتياجات المستقبلية من هذا المورد الطبيعي الهام.حيث تم البدء بتركيب العدادات لآبار المياه في المزارع الإنتاجية كونها أكثر الجهات المستنزفة لها حيث تم تركيب 50 عداداً حتى يوليو 2017 وسيستمر التركيب في باقي المزارع لتتم تغطية المستهدف في المشروع وهي 90% من آبار المياه الجوفية بالإمارة بنهاية عام 2021.
برنامج ترشيد ا المياه الجوفية
تزامنت كل هذه البرامج والمشاريع الخاصة بسياسة المياه الجوفية مع برنامج توعوي شامل للفئات المستهدفة، وهو برنامج توعوي إرشادي مستمر لخمسة أعوام قادمة ومدرج ضمن برامج ومشاريع خطة دبي الاستراتيجية 2021 ضمن محور مدينة ذكية ومستدامة كأحد البرامج التي انبثقت من سياسة المياه الجوفية وله دور كبير في رفع الوعي لدى الشرائح المستهدفة.
حيث تم تنفيذ برنامج ترشيد استهلاك المياه الجوفية خلال عام 2016 تحت شعار ” مياهنا الجوفية .. استدامتها أمانة”، وقد استهدف البرنامج أصحاب المزارع الخاصة والإنتاجية بالإضافة إلى شركات حفر آبار المياه الجوفية لضمان التزامها بمتطلبات حماية المياه الجوفية أثناء مزاولتها لأنشطتها في الإمارة.
وفي عام 2017 بدأت إدارة البيئة المرحلة الثانية من البرنامج تحت شعار ” رخص بئرك اليوم. تنعم بالمياه الجوفية دوماً” ويهدف البرنامج إلى تشجيع ملاك المزارع لترخيص الآبار في مزارعهم وفقاً لإجراءات وضوابط بلدية دبي بما يحقق استدامة المياه الجوفية لهم وللأجيال القادمة، وذلك عبر العديد من القنوات والوسائل التوعوية المختلفة.
إطلاق قصة كنز الحياة
ومن أبرز الفعاليات التي شاركت فيها إدارة البيئة بالتعاون مع مركز الجليلة هي إطلاق قصة كنز الحياة والتي تركز على أهم محاور برنامج ترشيد المياه الجوفية ،كي يتعرف الأطفال على مفهوم المياه الجوفية وأهميتها ،وقد تمت المشاركة مع مركز الجليلة للطفل معلنين إطلاق قصة كنز الحياة، و باستضافة المركز عدد كبير من الأطفال من مختلف الجنسيات ومختلف الحضارات وهم الفئة المطلوبة لوضع أساسيات قواعد ومفاهيم المحافظة على المياه الجوفية بالمجتمع، ومخاطبة هذه الفئة من المجتمع ستساعد على نقل الرسائل التوعوية لأصحاب المزارع والمزارعين بضرورة التوقف عن استخدام أسلوب الري بالغمر بالمزارع والتوجه نحو استخدام أساليب وأنظمة الري الحديثة، وتوعيتهم إلى تغير الأساليب الأخرى الخاطئة إلى الأساليب الصحيحة بالمزارع والتي تساهم في ترشيد استخدام المياه الجوفية. كما أن الاهتمام بهذا الأمر من الأمور الحيوية التي توثر على البيئة سلباً والأمر الذي يؤدى إلى احتضارها ونفاذ مواردها.وتعتبر إطلاق القصة أول مرحلة من برنامج ترشيد المياه الجوفية من ضمن سلسلة من القصص التي تهدف إلى المحافظة على المياه الجوفية وهي ليست قصة ترفهيه فقط وإنما قصة على عكس ما تعود عليه الأطفال،وقد تم سرد الأحداث بطريقة مشوقة مع رسومات كرتونيه تحاكى ما هو كنز الحياة،وطرح سر هذا الكنز للأطفال بطريقة مختلفة على غير العادة، والمياه الجوفية كنز على طول السنين والحضارات، وكيف يقاس تتطور الحضارات عادة ؟يقاس بمدى المحافظة على كنز المياه الجوفية والمخزون المائي بالدولة يعتبر مخزون قليل مقارنة بالدول الأخرى لذلك يجب المحافظة عليه ورفع من مستوى الميزان مائي.وإطلاق القصة إصدار خاص متعلق ببلدية دبي ضمن مشروع ترشيد المياه الجوفية وكون القصة باللغة العربية والانجليزية لاقى إقبال واسع من فئة الأطفال بمختلف الجنسيات .
ومن الفعاليات كذلك اشتراك الأطفال بورش عمل تحثهم على الزراعة والمحافظة على النباتات وكيفه سقي المزروعات , وتم توزيع القصة على الأطفال مع الهدايا التي تربط بين العيد الوطني وبرنامج ترشيد المياه تحت شعار مياهنا الجوفية استدامتها أمانة ومن الفعليات التي قامت بها ادارة البيئة كذلك التصوير الفوري مع شخصيات القصة واحتفاظ الاطفال بهذه الصور مما يذكرهم دائما بالمحافظة على المياه الجوفية لأنها كنز الحياة وايضا قام الاطفال بتلوين الرموز والمفاهيم التي تذكرهم وتحثهم على المحافظة على المياه الجوفية والصاقها على اوعية النباتات واخذها معهم وارشادهم كيفية المحافظة عليها والاهتمام بها في بيوتهم لتعزيز مفهوم المحافظة على المياه الجوفية تحت شعار مياهنا الجوفية …استدامتها امانة، وكذلك المحافظة على الغطاء النباتي في الدولة ليزيد الانتماء للوطن وارض الوطن .

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

بلدية دبي تشارك في مؤتمر القمة العالمية للمدن في سنغافورة

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الامارات العربية المتحدة 17 يوليو 2018 عاد وفد بلدية دبي بعد …