السبت , ديسمبر 16 2017
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / استشراف المستقبل / استشراف المستقبل 61 الإدارة بالنتائج
0062

استشراف المستقبل 61 الإدارة بالنتائج

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د.حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 3 ديسمبر 2017
تتوجهُ منظماتُ القرن الحادي والعشرين نحو مواكبة التطورات السريعة والمتلاحقة بشتى الطرق من خلال إدارة الأداء سعياً إلى تحقيق التطوير، ومواجھة الكثير من التحديات التي تتمثلُ في: تعدد الأھداف، وتزايد حاجات الأفراد والمجتمع وتنوعھا، وندرة الموارد والتحولات الاقتصادية. الأمر الذي جعلها تنطلق في تركبزها نحو النتائج، والتي يمكن من خلالها قياس نجاحها أو فشلها في التكيف مع متطلبات العصر، والاستعداد للعبورالآمن إلى المستقبل. فماهي الإدارة بالنتائج، ومادورها في تحقيق الإنجاز؟
تعرف الإدارة المرتكزة على النتائج بأنها استراتيجيةٌ إدارية تهدف إلى إحداث تغييرٍ جوهري في طريقة عمل الأجهزة من أجل تحسين الأداء وتحقيق النتائج المرصودة التي هي محور عملية التغيير. كما أنها تهتم بشكل فني ومحدد بتوضيح الأهداف المخططة، ووضع مؤشراتٍ لقياس مدى التقدم في تحقيقها، وجمع البيانات بشكلٍ مستمر، للتأكد من أنّ الأنشطة والعملياتِ المنفذةَ تسيرُ نحو تحقيق النتائج المرجوة بشكلٍ يساعد فى التوجه نحو الإنجاز وجمع بياناتٍ ومعلوماتٍ عنه للمساعدة في اتخاذ القرار بالتكملة أو التوقف.
ويتمّ تنفيذ الإدارة المرتكزة على النتائج من خلال أربعة محاور هىي :
• تحديد الأھداف الإستراتيجية والتي تساعد على تحديد محاور التركيز والاتجاهات المطلوبة والخدمات والسلع المتوقع تقديمھا للعملاء.
• تحديد النتائج المتوقعة والتي يساعد تحقيقھا على إنجاز الأھداف الاستراتيجية، فى ضوء البرامج والعمليات والموارد المتوفرة للمنظمة.
• المتابعة المستمرة للأداء، وتضمين الدروس المستفادة من عمليات التنفيذ أولاً بأول في الخطط والقرارات المستقبلية.
• تطوير عمليات المساءلة والمحاسبة، من أجل ضبط الأداء والتأكد من توفر التغذية العكسية المستمرة من قبل العميل المستفيد الأول من مخرجات الأداء العام .
ومن الجدير بالذكر أنّ تطبيقَ مفهوم الإدارة المرتكزة على النتائج (الأثر) يمرُّ بمجموعة من المراحل المتتابعة كما هي موضحة في المخطط التالي:

61

وخلاصة القول: إنّ التحول نحو الإدارة المرتكزة على النتائج يتضمن استخدام لغة التغيير وليس لغة الفعل، ويتطلب وجود قناعة والتزام طويل المدى من المنظمة، وأن تأخذ في اعتبارها وجود قيادة قوية، وإجراء التغييرات في الثقافة التنظيمية. إضافةً إلى وجود بيئةٍ ممكنةٍ تساعدُ على صياغة الخطط ومتابعتها بالشكل العلمي، كوجود أنظمةٍ ملائمةٍ لإدارة وجمع وتحليل البيانات.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

0058

استشراف المستقبل 57 دور الولاء المؤسسي

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 4 أكتوبر 2017 لما كان …