الثلاثاء , فبراير 18 2020
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / د. حسام حاضري / استشراف المستقبل 58 استراتيجية التطوير

استشراف المستقبل 58 استراتيجية التطوير

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 14 أكتوبر 2017
تلعبُ المعلوماتُ دوراً كبيراً في مساعدة الدول والمجتمعات والمنظمات على اتخاذ القرارات الرشيدة، بل إنّ نجاحَ أي منظمة في مسيرتها المستقبلية يرجع بالدرجة الأولى إلى استخدام كافة المعلومات والبيانات في كافة الوظائف الإدارية، مع الأخذ في الاعتبار أنّ اختلافَ خصائص المعلومات يؤدي إلى اختلافِ استخداماتها، فالمعلوماتُ اللازمة لاتخاذ قراراتِ استراتيجية تعتمدُ على بياناتٍ متوقعةٍ أو مفاجئة، والتي تحصلُ عليها المنظمةُ من مصادرها الخارجية، في حين أنّ البياناتِ اللازمةَ للرقابة التشغيلية تعتمدُ على المعلومات التي تحصل عليها المنظمة من مصادرها الداخلية.
ويتطلبُ واقعُ الإدارة في المنظمات التطويرَ لعجز الأجهزة الإدارية عن القيام بوظائفها على أكمل وجه، فالتطويرُ الإداري يُعتبرُ بمثابة جهدٍ مستمرٍ واستراتيجيةٍ طويلة المدى تهدفُ إلى القضاء على مظاهرِ التخلف والجمود في النظام الإداري.
لقد بات معروفاً أنّ تعددَ الوظائف الإدارية وماصاحبه من تقدمٍ هائلٍ ونموٍ صناعي سريع، أدى إلى تشكيل عبءٍ ثقيل على الأجهزة الإدارية، الأمر الذي يُلزم المنظمات على اختلاف نظرتها للتطور إيجادَ وسائل كفيلة برفع مستوى الأداء لتتمكنَ من مواجهة التحديات الجديدة التي أفرزها اقتصادُ المعرفة، ومحاولة خلق التوازن بين القوى البشرية وبين التقنية الحديثة التي تتطلب تغييراً وتبديلاً في الهياكل والأنظمة والإجراءات تتناسبُ مع متطلبات البيئة والأهداف التنموية الحديثة.
وحتى لا يكون التطويرُ التنظيمي مجردَ شعار طنان يُرفعُ للدعاية والترويج، وجبَ أن يحملَ في طياتهِ مقوماتٍ خاصة تكفلُ له النجاحَ وتحقيق التطلعاتِ المستقبلية، والتي تتمثل في النقاط التالية:
1- توفر القناعة والرغبة الصادقة في عملية التطوير، وذلك من خلال وجودِ سلطةٍ قوية تُؤيدُ التطوير الإداري ووجوب تنفيذه على كل المستويات.
2- التطوير السليم للتخطيط عن طريق الملاءمة بين الأهداف والإمكانات المتاحة (المادية والبشرية).
3- ارتباطُ التطوير بالبيئة، وتفجير الطاقات الكامنة للمبدع عن طريق التعامل مع بيئته التي نشأ وتأثر بالقيم والعادات والاتجاهات السائدة فيها.
4- الاستمراريةُ في عملية التطوير وافتراض مواجهة بعض العوائق والتحديات ووضع الحلول المناسبة لها مسبقاً.
5- الشموليةُ في عملية التطوير ومحاولة تقديم الحلول الكلية لا الجزئية.
ويعتمدُ نجاح الإدارة العامة المعاصرة في التغلب على المشكلات التي تواجهها، وتحقيق مستوى عالٍ من الكفاءة والفاعلية على قدرتها في توظيفٍ مجموعة الدعائم الإدارية “التشريعية والتنظيمية والبشرية والمالية” والتي تسهمُ بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر فيما تصلُ إليه الإدارةُ من نتائج.
وحتى تكونَ القيادةُ الإدارية فاعلةً وقادرة على مواكبة متطلبات التطور العالمي المتسارع؛ فإنّ عليها أن تتخلى عن الفكر التقليدي الحرفي الجامد، وتعملَ بأفقٍ فكرية رحبةٍ واسعة ليس لها حدود، إضافة إلى امتلاكها القدرات المتميزة في اتخاذ القرارات الموقفية، وامتلاكها الفاعلية في الاتصالات، وإدارة الوقت، وإدارة التغيير، والإدارة بالأهداف.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

استشراف المستقبل 85 رحلة بلا حدود

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي، 28 سبتمبر 2019 يعتري العقلُ …