السبت , ديسمبر 16 2017
الرئيسية / تراثنــا / ابوظبي للصيد والفروسية / الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يعلن عن وصول إنتاجه السنوي لـ 59294 طائراً
Houbara 3_resized

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يعلن عن وصول إنتاجه السنوي لـ 59294 طائراً

تحقيق رؤية تمتد جذورها إلى أكثر من 40 عاماً بإنتاج 367499 حبارى
شبكة بيئة ابوظبي: 15 سبتمر 2017
بناء على رؤية تمتد إلى أكثر من 40 عاماً، نجح الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في وصول الإنتاج الكلي إلى 367 ألفاً و499 حبارى مكاثرة في الأسر، كما أعلن في إطار مشاركته في المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2017) عن وصول إنتاجه السنوي إلى 59 ألفاً و294 حبارى في عام 2017، بما يعزز سلسلة الإنجازات التي حققت الرؤية التي أطلقها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه قبل 40 عاماً، حينما وجه بالبدء في إكثار الحبارى في الأسر من أجل استدامتها للأجيال القادمة. وفي نفس الوقت تستمر برامج الصندوق العلمية والبحثية لتطوير التقنيات والمعارف المتعلقة بحفظ الحبارى في إطار استراتيجية متكاملة، تشمل أيضاً تعزيز التعاون والتنسيق مع دول الانتشار، ورفع مستوى الوعي وغرس مبادئ الاستدامة وإشراك المجتمعات المحلية في الحفاظ على الحبارى.
وتبع هذا التطور الكبير في الإنتاج الكلي والسنوي في مراكز الإكثار في الإمارات والمملكة المغربية وكازاخستان، إطلاق 263 ألفاً و399 طائراً من الحبارى الآسيوية وحبارى شمال إفريقيا منذ بدء عمليات الإطلاق في عام 1998.

وأوضح السيد علي الشامسي مدير الاتصال والعلاقات العامة، بالإنابة أن الصندوق يواصل هذا العام تطبيق مرحلة الاستدامة للعام الثاني على التوالي من استراتيجيته الهادفة لتطوير مشاريعه وتعزيز مساهمته في حفظ الحبارى وتوسيع مشاريع إعادة توطينها في الإمارات ودول الانتشار الأخرى في آسيا وشمال إفريقيا. وتعتبر هذه المرحلة امتداداً طبيعياً لمرحلة الإنجاز المتصلة منذ عام 1976 الذي شهد مولد رؤية استدامة الحبارى، حيث تم تحقيق العديد من الإنجازات التي كان من أبرزها زيادة الإنتاج السنوي على الخمسين ألف حبارى بنوعيها في آسيا وشمال إفريقيا منذ العام الماضي، وتوثيق العلاقات مع العديد من الدول المهمة في نطاق الانتشار وتوقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وإقامة مشاريع ومراكز الإكثار في المناطق الأنسب للحفاظ على المجموعات المهاجرة وغير المهاجرة، بالإضافة إلى مشاريع التوعية وإقامة البني التحتية والمنشآت الحيوية لتعزيز مشاركة المجتمعات المحلية في جهود حفظ الحبارى.
الجدير بالذكر أن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى كان قد تأسس بقرار من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في عام 2006 ليتولى إدارة وتطوير المشاريع القائمة وإقامة مشاريع جديدة لتحقيق رؤية استدامة الحبارى على امتداد نطاق الانتشار الدولي لهذا الطائر، وهو ما تحقق بالفعل بزيادة أعداد الحبارى البرية من خلال إكثارها في الأسر وإطلاقها في مواطن الانتشار، ودعم جهود إدارة مجموعاتها البرية من أجل حمايتها وضمان بقائها بأعداد وفيرة والمحافظة على تنوّعها وأصولها الوراثية، وتطوير آلية للتعاون مع الدول والمنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية والجمعيات المعنية بالمحافظة على الحبارى.
كما استطاع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في الفترة الماضية بناء قاعدة علمية من الدراسات الإيكولوجية وتطوير أساليب الإكثار في الأسر ومتطلبات نجاح الإطلاق في البرية، وساعدت جهوده في زيادة أعداد الحبارى وإعادتها إلى بعض دول الانتشار (مثل المملكة الأردنية) وزيادة معدلات البقاء والتكاثر في البرية بعد الإطلاق.
وتعود بدايات اهتمام الإمارات باستراتيجيات الحفاظ على الحبارى والصقور لأكثر من أربعة عقود، وبشكل خاص إلى عام 1976م، حيث نظمت أبوظبي حينها أول مؤتمر ومهرجان دولي بتوجيهات ورعاية من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الرائد الذي اعترفت به منظمات حماية البيئة العالمية. وقد شكلت قرارات المؤتمر بداية نشاط وعمل مكثف، حيث تحوّلت التوصيات والقرارات إلى واقع طموح تخطّى التوقعات.
وبعد عام واحد فقط، انطلقت مشاريع إكثار الحبارى في الأسر أي في العام 1977 في حديقة الحيوان بمدينة العين، ليتحقق النجاح بعد جهود علمية مكثفة بإنتاج أول فرخ من الحبارى الآسيوية في الأسر في عام 1982، ولتتواصل بعدها الجهود وتنجح في العام السابق في تخطي حاجز الخمسين ألف حبارى سنوياً.

عن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى:
تأسس الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في عام 2006 وأعيد تنظيمه بالقانون رقم (7) لسنة 2014م الصادر من صاحب السمو رئيس الدولة بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي. يهدف الصندوق إلى زيادة أعداد الحبارى البرية من خلال إكثارها في الأسر وإطلاقها في مواطن الانتشار، وإدارة مجموعاتها البرية من أجل حمايتها وضمان بقائها بأعداد وفيرة والمحافظة على تنوعها وأصولها الوراثية، وتطوير آلية للتعاون الدولي مع الدول والمنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية المعنية بالمحافظة على الحبارى والتراث المستدام للصيد بالصقور.

الموقع الإلكتروني للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: www.houbarafund.org
ويندرج تحت إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى كلٌ من:
· المركز الوطني لبحوث الطيور – سويحان، الإمارات العربية المتحدة
· مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية – ميسور – المملكة المغربية
· مركز إكثار الحبارى – إنجيل – المملكة المغربية
· مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – كازاخستان
· مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى -أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

2 (1)

“الخير مرآة الإمارات” مبادرة عطاء تطلقها اللجنة ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية

شبكة بيئة ابوظبي: 13 سبتمبر 2017 شهدت مبادرة “الخير مرآة الإمارات”، التي أطلقتها لجنة إدارة …