السبت , يونيو 23 2018
الرئيسية / هيئات / هيئة البيئة ابوظبي / معرض الصيد والفروسية يوفر منصة عالمياً للترويج للصيد المستدام

معرض الصيد والفروسية يوفر منصة عالمياً للترويج للصيد المستدام

شبكة بيئة أبوظبي: 11 سبتمبر 2017:
أكدت سعادة رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي أن المعرض الدولي للصيد والفروسية، الذي يحتفي هذا العام بدورته الخامسة عشر، نجح في توفير منصة مثالية محلياً وإقليمياً وعالمياً للترويج للصيد المستدام وفرصة مميزة لنشر الوعي بالإسهامات الإيجابية التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما يتعلق بالممارسات المستدامة للصيد بالصقور، والمحافظة على التنوع البيولوجي.
وأضافت سعادتها أنه وعلى الرغم من تزايد الوعي بأهمية التنوع البيولوجي بوصفه ثروة عالمية لا تقدر بثمن للأجيال الحاضرة والمقبلة، إلا أن أعداد الأنواع لم تزل في تناقص نتيجة للإفراط في الصيد الذي يؤدي إلى أضرار جسيمة على العمليات البيئية الحيوية التي تدعم التنوع البيولوجي، والتي إذا تركت بدون رقابة قد تتسبب بإحداث تغييرات لا يمكن إصلاحها على النظم البيئية، وبالتالي التسبب بضغوط مباشرة وغير مباشرة على المجتمعات البشرية.
وجاء تصريح سعادة المبارك بمناسبة مشاركة الهيئة بالمعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2017)، والذي سيقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، وذلك خلال الفترة من 12 ولغاية 16 سبتمبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.
وأشارت سعادة المبارك إلى أن الهيئة تحرص سنوياً على المشاركة في هذا الحدث السنوي الهام، لزيادة الوعي بتميز وتفرد البيئة المحلية، بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض البرية والبحرية، وتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتحقيق رؤيتها في الحفاظ على الأنواع وحماية التنوع البيولوجي، والتأكيد على أهمية استخدام عناصر التنوع البيولوجي بأسلوب وبمعدل لا يؤديان على المدى البعيد إلى تناقص هذا التنوع، وبالتالي المحافظة على قدرته على تلبية احتياجات وتطلعات الأجيال المقبلة.
وقالت سعادة رزان المبارك أنه خلال هذه العام سيركز جناح الهيئة في المعرض على العلاقة التي تربط الإنسان ببيئته مشيرة إلى أن الإنسان يتفاعَل مع بيئته مؤثِّرًا ومتأثِّرًاً، وبالرغم من أنه يتعامل منذ القدم مع مكوّنات بيئته المحيطة إلا أنه ومع توالي السنين أصبح الإنسان أكثر تحكّماً فيها، لا سيما أنّ التقدم العلمي والتكنولوجي الذي أعطاه فرصة لإحداث المزيد من التغيير، والتي أصبحت آثارها ملموسة في العديد من الجوانب. وأضافت سعادتها “كما ابتعد الإنسان عن التواصل مع بيئته الطبيعية ليعيش وقتاً أطول في استكشاف عالمه الافتراضي، بعيداً عن التعرف على عالمه الحقيقي والطبيعية الخلابة التي خلقها الله سبحانه وتعالى لنستمتع بها ونتواصل معها، ونحن بهيئة البيئة – أبوظبي نسعى إلى تشجيع الجميع للعودة إلى أحضان الطبيعة والتأمل في نظامها البديع وبذل المزيد من الجهد للمحافظة عليها للأجيال القادمة”.
وفي هذا الإطار تسعى هيئة البيئة من خلال جناحها بالمعرض هذا العام إلى التواصل مع المجتمع المحلي من خلال أنشطة تفاعلية تشمل جولات افتراضية، ولوحات تعريفية وفنية، لتسليط الضوء على ثلاث من البيئات المحلية الهامة التي تمثل التنوع البيولوجي والتراث الطبيعي المتفرد لإمارة أبوظبي، والتي تشمل البيئة البحرية ممثلة في الشعاب المرجانية، والبيئة الجبلية ممثلة بجبل حفيت فضلا عن البيئة الصحراوية تمثلها شجرة الغاف، والتي سيرافقها مجموعة متنوعة من الأنواع المحلية المنتشرة في هذه البيئات.
وسيحظى الزوار بفرصة للقيام بجولات افتراضية في هذه البيئات، ففي قسم البيئة البحرية سيتجول الزائر داخل مجسم كبير للشعاب المرجانية للتعرف على هذا الموئل البحري الهام، الذي يلعب دوراً حيوياً في دعم التنوع البيولوجي في البيئة البحرية ويعد بمثابة “الغابات المطيرة للبحار” بسبب التنوع الهائل لأشكال الحياة التي تحتويه، فهو يوفر موائل لأنواع عديدة من الأسماك والكائنات البحرية.
وفي قسم البيئة الصحراوية سيتعرف الزائر على شجرة الغاف التي تعتبر جزء لا يتجزأ من تراث الإمارات الطبيعي، وشاهدة على تاريخه وحضارته حيث تعتبر هذه الشجرة من الأشجار الرئيسية في البيئية الصحراوية، وتتميز بقدرتها على البقاء في الظروف البيئية الصعبة بفضل جذورها الطويلة جداً التي لها القدرة على امتصاص المياه الموجودة في التربة، والتي قد تصل إلى 30 متراً.
كما سيتمكن الزوار من القيام بجولة افتراضية في البيئة الجبلية التي يمثلها جبل حفيت الذي يتمتع بقيمة بيئية وأثرية وحضارية كبيرة، ويشتهر بكونه أحد أهم مناطق التنوع البيولوجي على مستوى إمارة أبوظبي. وسيتعرف الزائر خلال الجولة على تنوع هذا الجبل الذي يعتبر موطناً لبعض أنواع الحيوانات البرية المهددة بالانقراض على مستوى العالم وعدد من النباتات النادرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
كما ستتاح الفرصة للزوار لالتقاط الصور في محطة التصوير للتفاعل مع المعرض من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو أمام اللوحات التي تعرض لقطات من هذه البيئات المحلية الهامة، كما سيتمكن الزوار من تبني الحيوانات الأليفة من ملجأ أبوظبي للحيوانات الأليفة التابع لمستشفى أبوظبي للصقور، والتعرف على الخدمات الأخرى التي يقدمها المستشفى، والتي لا تقتصر على إجراء الفحوصات الطبية وتقديم العلاج اللازم، بل تتضمن أيضا تسجيل الصقور وإصدار جوازات السفر لها، بالإضافة إلى كونه مركزاً لإنقاذ وإعادة تأهيل الصقور البرية المصادرة.
كما سيقدم جناح الهيئة بالمعرض تجربة فريدة وممتعة لزوراه من خلال السينما البيئية التي ستعرض فيديو قصير للتعريف بالبيئة المحلية والتحديات التي تواجه الهيئة وحكومة أبوظبي في حمايتها والمحافظة عليها، وأهمية مشاركة المجتمع المحلي في دعم هذه الجهود لضمان توفير حياة متوازنة تعتمد على مبادئ الاستدامة.
وتستقبل الهيئة الزوار طوال فترة المعرض في الفترة من 12 و16 سبتمبر الجاري بجناحها ” Hall 5 – D10 ” وذلك من الساعة 11:00 صباحاً وحتى الساعة 10:00 مساءً.

نبذة حول هيئة البيئة – أبوظبي
تأسّست هيئة البيئة – أبوظبي في عام 1996 لتكون إحدى المؤسسات الحكومية التي تلتزم بحماية البيئة والحفاظ على التراث الطبيعي لإمارة أبوظبي وزيادة مستوى الوعي حول القضايا البيئية. كما تتولى الهيئة مسؤولية وضع الضوابط التنظيمية لحماية البيئة في إمارة أبوظبي وتقديم المشورة لحكومة أبوظبي بشأن السياسات البيئية. وتعمل الهيئة على إيجاد مجتمعات مستدامة، وحماية الحياة البرية والموارد الطبيعية. كما تعمل الهيئة على ضمان إدارة متكاملة ومستدامة للموارد المائية ، وضمان جودة الهواء والتقليل من تغير المناخ وآثاره.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

هيئة البيئة-أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع وكالة الإمارات للفضاء

بهدف تعزيز التنسيق والتعاون المشترك في مجال الشراكات الاستراتيجية والاستفادة من التقنيات الفضائية المتقدمة شبكة …