الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / استشراف المستقبل / استشراف المستقبل 55 إدارة المواهب
عرض تقديمي في PowerPoint

استشراف المستقبل 55 إدارة المواهب

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 9 سبتمبر 2017
يرى بعضُ الخبراء والباحثين أنّ بعضَ الأشخاص يعتبرون موھوبين لامتلاكھم قدراتٍ وإمكاناتٍ إستثنائية يستطيعون من خلالھا التأثير في كفاءة وفعالية المنظمة التي يعملون فيھا، بيدَ أنّ الواقع يبينُ أنّ الموهوب هو أي شخصٍ قادر على التأثير في تحقيق أهداف المنظمة، ولا يجبُ على الإدارات التنفيذية التركيز فقط على مجموعة صغيرة من ھؤلاء الذين يمتلكون مقدرات إستثنائية دون غيرھم كون كل فردٍ يمتلك مقدرات وإمكانيات كامنة يمكن تحفيزھا ورعايتھا لتحقيق الميزة التنافسية.
فالموهوب هو الإنسان الأكثر التزاماً وأداءً فاعلاً في تحقيق أھداف المنظمة بكفاءة وفعالية غير مسبوقة، ويجمع الكثير من الدارسين والمنظرين على أن الموھوبين ھم مجموعة لديھم الأفكار والمھارات والقدرات المعرفية، ولديھم الإمكانات على إنتاج القيمة من الموارد المتاحة لديھم.
وﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﻤﻮاﻫﺐ داﺧﻞ أي ﻤﻨﻈﻤﺔ إﻟﻰ أرﺑﻌﺔ أﺻﻨﺎف:
1- مواهب قيادية “Leadership Talent” وﻫﻢ اﻟﻘﺎدة الموهوبون اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن بالمسؤولية في وﺿﻊ وإﻋﺪاد وﺗﻮﺻﻴﻞ وﺗﻨﻔﻴﺬ الاستراتيجية ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى المنظمة.
2- مواهب أساسية “Key Talent” وهم الأفراد الذين يمتلكون حس المنافسة القوية، وﻳﻌﺘﱪون ﻣﻮاﻫﺐ ﻗﻴﻤﺔ ومهمة للمنظمة بالنظر لما ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﺪرات، وﻣﺎيمتلكونه من رؤﻳﺔٍ وﺗﺼﻮرٍ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ وتحملٍ للمسؤولية.
3- مواهب جوهرية “Core Talent” وتشكلُ هذه المواهب اﻟﻘﻮةَ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﺿﻤﻦ اﻟﻌﻤﻞ، وﻫﻢ ﻣﻮﻇﻔﻮ اﻹﻧﺘﺎج المسؤولون عن تسليم المنتج النهائي للمستهلك أو العميل.
4- مواهب داعمة “Support Talent” وهي المسؤولة عن تنفيذ الأنشطة داخل المنظمة، والتي غالباً ماتكون متعلقة بالجوانب الإدارية التي قد تصلح للأتمتة، وتكون مهارات الأفراد العاملين في هذه المجموعة من المواهب المتوفرة بسهولة مع إمكانية تغييرها في غضون أسابيع قليلة.
وحتى تنجحَ المنظمة في عبور الحاضر والانطلاق بنجاحٍ نحو المستقبل لابدّ لها من إدارة مواھبها بتميز، وذلك باستخدام استراتيجيات وتكتيكات متداخلة ومترابطة خاصة بها تُعنى باستقطاب وامتلاك وتطوير وتحفيز واستدامة الكوادر الموھوبة لتحقيق أھدافها الحالية والمستقبلية، بدءاً باستراتيجية الجذب “Attraction Talents Strategy” والتي تركز على إغراء المواهب الاحترافية للانخراط في فريق العمل، ومروراً باستراتيجية تطوير المواهب “Developing Talents Strategy” عن طريق التدريب وتقديم الدعم اللازم لها، ووصولاً إلى استراتيجية الحفاظ عليها “Retaining Talents Strategy” عن طريق إعطائها الثقة والتقدير الكفيلين بتعزيز ثقافة الولاء عندها، وانتهاءً باستراتيجية التعاقب أو تخطيط الإحلال الوظيفي “Succession Planning Strategy” والتي تضمن الاستمرارية والتحصين المستقبلي وانعدام الفجوة التي قد تظهر مستقبلاً وتحد من توجه المنظمة نحو أهدافها أو تبطئ من مسارها.
وأخيراً لابدّ لنا من الإشارة إلى أنّ رحلة المستقبل إذا كانت تعتمد في نجاحها على حسن التقدير والتصور والتخطيط، فهي بلاشك تحتاج إلى شحذ الهمم، واستثمار الطاقات وخاصة الموهوبة والخلاقة، وتوظيفها في خدمة الهدف الأسمى المتمثل في العبور الآمن والمتميز لمستقبل يتم رسم ملامحه بدقةٍ واحترافية.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

عرض تقديمي في PowerPoint

استشراف المستقبل 52 الغموض المستقبلي

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د.حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 1 أغسطس 2017 تلجأ المنظماتُ عادةً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *