السبت , أغسطس 19 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / استشراف المستقبل 53 الثورة الرقمية
عرض تقديمي في PowerPoint

استشراف المستقبل 53 الثورة الرقمية

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د.حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي 9 أغسطس 2017
ارتبطت حياةُ الإنسان منذ فجر الحضارة بإنجازاته التقنية، فانطلقَ من حجر الصوان إلى التحكم بالنار مروراً باختراع العجلة والمطبعة، ورغم أنّ قفزاتِ التطور قد بدت في أزمنةٍ غابرةٍ نادرةً ومتباعدة، إلا أنّ آثارَها كانت واضحةً ومفهومةً عطفاً على مسار البشر ومداركهم. ومنذ قرابة قرنين، تسارع إيقاعُ تلك الخطوات. وتواترت الاكتشافاتُ العلميةُ بسرعةٍ مذهلةٍ. وشهدت العقودُ الأخيرة سلسلةً مُكثفة من القفزات النوعية التي غيرت حياةَ البشرية بشكلٍ جذري…
وإذا كان مهماً تخفيفُ الفقر والأمراض، وتحقيقُ استدامةِ الأعمال والبيئة، كان لابدّ من الاستثمار في العلوم التقنية بأعلى المستوياتِ وأوسعها باعتبارها العصب المؤثر حاضراً ومستقبلاً والتي لا يصنعها مبتكرون مهرة فحسب، بل يساهمُ فيها العشرات أو المئات الذين يعملون سويةً متجاوزين حدود الجغرافيا والأوطان، حتى أضحت تمسك بمستقبل الجنس البشري، خصوصاً أنّ العلومَ التطبيقية تخطت نظيرتها النظرية، سواء بالنسبة إلى الدور الاجتماعي أو في الأهمية الفكرية والثقافية.
إنّ الثورةَ التي نعيشها الآن هي ثورةٌ في عالم الاتصالات أو الرقميات لا في عالم المعلومات، فليس هناك مايثبت أنّ الشخصَ العادي اليوم أكثر علماً من الشخص العادي منذ خمسين عاماً، فمايُنقل عبر الأنترنيت ووسائل الاتصال الرقمية الأخرى ليس قاصراً على المعلومات وحدها، بل يشمل جميع المواد التي يمكن ترقيمها من أفكار وعلاقات وأحاسيس ومقارنات وتوقعات، وهذا يعني إقامة روابط جديدة واختراق الحواجز الزمانية والمكانية والنفسية نتج عنها تحول العالم من قرية صغيرة إلى قرية رقمية عملاقة لايراها أحد.
وإذا كان الأمر قد استغرق 40 عاماً ليرتفع عدد مستخدمي الراديو إلى 50 مليوناً لم يستغرق عدد مستخدمي التلفاز سوى 10 اعوام ليصلوا إلى هذا الرقم، وأما الأنترنيت فقد وصل عدد مستخدميه في نهاية عام 2016 إلى 3،5 مليار مستخدم وهو مايمثل 47% من عدد سكان العالم، فإلى أين يمكن أن يصل هذا الرقم بعد خمس سنوات من الآن؟
لقد أصبحت التجربة الرقمية إحدى تجارب الحياة اليومية العادية، فتحول الحاسوب من مجرد آلة حاسبة إلى إحدى ضرورات الحياة اليومية، وإلى أداة تتغير وتتطور مع وقبل تطور حاجات الإنسان، فهو يتحول من حاسوب إلى فاكس ثم إلى تلفاز وكاميرا ثم إلى تليفون وأخيراً إلى نظامٍ متكامل لإدارة المكاتب والمنازل وضبط الحياة اليومية لكل الناس.
وإذا كان من السهل فهمُ تعبير انتشار المعلومات والذي يبين عدد الأفراد الذين يتبادلونها، فإنّ فهمَ جودة المعلومات هو أكثر تعقيداً لأنه يُعنى بجودة المعلومات من وجهة نظر المستخدم النهائي والتي تشتمل على جوانب ستة هي:
1. السعة: ويقصد بها كمية المعلومات التي يمكن نقلها من المرسل إلى المستقبل في وقت معين.
2. المرونة: أي إمكانية تعديل البيانات لتعكس وجهة نظر المستخدم وتلائم احتياجاته الشخصية.
3. التفاعل: ويعني إمكانية تبادل المعلومات بين مجموعات من الأفراد في نفس الوقت وفي كل الاتجاهات بدلاً من إرسال ملايين الرسائل في اتجاه واحد.
4. الموثوقية: فالمعلومات تكون موضع ثقة المستخدمين مادامت متدوالة بين مجموعات صغيرة ومتخصصة، وتقل مصداقيتها عندما تنتشر بين مجموعات متنوعة ويتداولها العامة.
5. الأمان: حيث يتم الاحتفاظ بالمعلومات الحساسة سراً في مكان مغلق، أما المعلومات العادية فيمكن إطلاقها للجميع.
6. الحداثة: ففي البروصة مثلاً يستقبل المضاربون تحليلات وتعليقات فورية تصل بعد فترة تتراوح بين 3 و 15 دقيقة، وأما المستثمرون فيستقبلون تعليقات تصل بعد فترة لاتقل عن 15 دقيقة.
وأخيراً أقول: إذا كان الانتقال من السلع المادية إلى السلع الرقمية يسير بوتيرة متسارعة فإنّ ذلك يستدعي بالضرورة تسارع عملية الاستجابة والتفكير الاستراتيجي لتتوافق مع الواقع الجديد المحموم، فكل تجديد يمكن تبنيهِ سيتقادمُ بسرعةٍ كبيرةٍ ليصبح قديماً بعد فترةٍ قصيرةٍ، الأمر الذي يؤثر على استمرارية الميزة التنافسية والنجاح وعلى هذا تكون المبادرة بأي تجديد أفضل بكثيرٍ من المخاطرة بالبقاء عند آخر النجاحات.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

Capture

عمّان تستضيف أول مؤتمر حول الحروب والنزاعات المسلحة وتأثيراتها على البيئة

المؤتمر البيئي الإقليمي للشرق الأوسط (1) 18-19 تشرين أول 2017 شبكة بيئة ابوظبي: عمان الأردن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *