السبت , أغسطس 19 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / EFQM / جوائز / بدء تقييم الأعمال المشاركة بجوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك 2017
123

بدء تقييم الأعمال المشاركة بجوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك 2017

استقبل 700 طلب من مختلف دول العالم
برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي يبدأ أعمال تقييم جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وجائزة أسرة الدار
شبكة بيئة ابوظبي: مؤسسة التنمية الأسرية – أبوظبي 8 اغسطس 2017
بدأ فريقا تقييم جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية في دورتها الرابعة، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار في دورتها الثانية؛ أعمال تقييم الجائزتين، بعد قبول أكثر من 500 ملف من أصل 700 طلب وصل للبرنامج من مختلف دول العالم بالنسبة للجائزة الخاصة بالشباب العربي الدولية، وعدد من الأسر الإماراتية والعربية المقيمة في الدولة بالنسبة لجائزة أسرة الدار.
وقد عقد الفريقان قبل البدء بأعمال التقييم اجتماعهما الأول في مقر مؤسسة التنمية الأسرية بمنطقة المشرف في أبوظبي، بحضور أعضاء الفريقين، بالإضافة إلى أعضاء فريقي الترويج لمناقشة ما يتعلق بمرحلة التقييم ومدتها الزمنية وفق خطة عمل برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي، وذلك بعد إغلاق باب الترشح للجائزتين في 31 يوليو الماضي، والانتهاء من مرحلة فرز الطلبات التي تم تقديمها إلكترونياً عبر النظام الذي استحدثته مؤسسة التنمية الأسرية لتطوير البرنامج، والذي يحقق نقلة نوعية في مسيرة عمل المؤسسة، وفي برنامج الجوائز.
وفي تصريح لها بهذه المناسبة قالت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية إن بدء أعمال لجان التقييم تأتي لاختيار المرشحين بالفوز في جائزتي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وجائزة سموها لأسرة الدار كذلك، وذلك بعد أن انتهت الفترة الزمنية المحددة للتقدم بالترشح للجوائز، حيث سيتم بعد الانتهاء من هذه المرحلة عرض نتائج اللجان على سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات – حفظها الله – رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لاعتماد النتائج النهائية تمهيداً للإعلان عن الفائزين.
وأكدت الرميثي أهمية برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للإبداع والتميز المؤسسي التي يعتبر المظلة التي تضم الجوائز التي أطلقتها أم الإمارات حفظها الله، والتي تهدف من وراء إطلاقها إلى تشجيع ودعم الطاقات الشبابية العربية في كل مكان توجد فيه وعلى مستوى عالمي من خلال جائزة الشباب العربي الدولية، كما أنها ترفد المجتمع بالأسر المتميزة التي قدّمت خدمات جليلة أو أنشأت أبناء متميزين وكانت لها بصمات يُشار لها بالإعجاب والتقدير وذلك من خلال جائزة أسرة الدار، كما أن البرنامج يضم كذلك جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية والتي تعتبر أول جائزة دولية تخصص للمرأة الرياضية، وتسعى إلى تكريم النساء المميزات في هذا المجال,
وتمنّت الرميثي للجان التقييم الخاصة بالجائزتين التوفيق في أعمالهما، مشدّدة على أهمية توخّي الشفافية والحياد في عمليات التقييم وهذا ما يتميز به الفريقان اللذان يقومان على هذه المهمة.
من جهته أكد رئيس فريق تقييم جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار رفعة رسالة الجائزة التي تهدف إلى تسليط الضوء على الممارسات الأسرية والاجتماعية الناجحة في المجتمع الإماراتي، والتي تركت أثراً إيجابياً فيه، واستفادت منها معظم الفئات العمرية، كما تهدف إلى تكريم الأسر الإماراتية والمقيمة التي تعمل على تحقيق التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي.
كما قدم رئيس الفريق نبذة عن الجائزة وأهدافها التي تتركز في إبراز أهمية الأسرة وأثرها في استقرار المجتمع، وتسليط الضوء على الممارسات الأسرية الإيجابية، وتشجيع المؤسسات والهيئات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة لدعم وتبني المبادرات التي تعنى بشؤون الأسرة، بالإضافة إلى تشجيع وتحفيز البحث العلمي والدراسات لدى المؤسسات والأفراد في مجال التنمية الاجتماعية بشكل عام وقضايا الأسرة، خاصة وأن الجائزة جاءت لتؤكد قيم التلاحم والترابط الأسري في دولة الإمارات، ولتكرم الأسر المتميزة والأفراد ممّن نجحوا في تحقيق نتائج من شأنها أن تسهم في دعم قضايا التنمية الاجتماعية، وكذلك لتكرم الأسر التي تشارك بانتظام في برامج وخدمات مؤسسة التنمية الأسرية، والبرامج والخدمات الاجتماعية المقدمة من حكومة أبوظبي.
من جهة أخرى شرح رئيس الفريق الشروط والأحكام الخاصة بالمشاركة في فئات الجائزة، وهي فئة الأسرة النموذجية، الأسرة الناشئة المتميزة، فئة الأفراد المتميزين، فئة المبادرة الاجتماعية الرائدة، فئة المؤسسات الداعمة لقضايا الأسرة، بالإضافة إلى فئة الشخصية الراعية لقضايا الأسرة، وشدد على مراعاة المستويات بين فئات المترشحين وأعمارهم، والاطلاع على مرفقات طلبات الترشح، والتي تبين أحقيتهم في المشاركة وفي الوصول إلى مرحلة التقييم. ثم ناقش وفريق التقييم آلية التقييم الإلكتروني وفق معايير الجائزة وبناء على الأهداف المرسومة لها، وكيفية التعامل مع الطلبات عبر النظام، وخطوات تقييم الإلكتروني، ومنح الدرجات الخاصة بمعايير كل فئة.
في حين أكد رئيس فريق تقييم جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية في دورتها الرابعة على أهمية ما وصل إليه برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي من نتائج مبهرة خلال زمن قياسي، من خلال اعتماده نظام الجيل الثالث (النظام الذكي) في الترشح والتقييم وإعلان النتائج، كما أشاد بجهود مؤسسة التنمية الأسرية في الترويج للجائزة، والتي ترشح إليها هذا العام ضعف عدد المترشحين في الدورة الثالثة ومن مختلف دول العالم، ما يؤكد أنها تستقطب وتسترعي اهتمام الشباب والمؤسسات الداعمة لهم.
ثم شرح آلية التقييم الإلكترونية المعتمدة خلال الدورة الرابعة من الجائزة 2016 – 2017، بعد انتهاء فرز الطلبات عبر النظام الجديد، وذلك برفض الطلبات غير المستوفية للشروط والمعايير، وقبول الطلبات المكتملة.
وركز رئيس الفريق خلال حديثه على ضرورة الاهتمام بالمعايير والمعايير الفرعية، وعلى كيفية توزيع الدرجات آلياً، ومن ثم وضع نقاط القوة والضعف لكل ملف على حدة، مستعرضاً جميع الحالات التي يمكن لفريق التقييم استخدامها من أجل تقييم الملفات بهدف الوصول إلكترونياً إلى القائمة القصيرة التي سيتم تحويلها إلى لجنة التحكيم، قبل اعتمادها النهائي من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
عوشة السويدي مطور رئيسي أول جوائز مؤسسية، وعضو اللجنة العليا للجائزة؛ أشادت بأهمية الحيادية والنزاهة والشفافية في عملية التقييم، مركزة على دور فريقي تقييم الجائزتين في الوصول إلى النتائج التي من شأنها أن تدعم مسيرة برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي، انطلاقاً من دور مؤسسة التنمية الأسرية في تمكين الأفراد والأسر، وذلك من حيث وضع الإستراتيجيات والخطط والبرامج المتخصصة التي تسهم في عملية تنشئة ووقاية ورعاية الطفل وإعداده الإعداد الجيد للمستقبل، وإزكاء روح المبادرة والابتكار لدى النشء والشباب لتحفيزهم على العمل والإنتاج، ومساعدة المرأة وتعزيز مكانتها لتمكينها من الإسهام الفاعل في حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعميم مفاهيم الثقافة البيئية لضمان الترشيد الأمثل للمياه والطاقة والوعي البيئي، وغرس وتمكين مفاهيم وآليات العمل التطوعي لدى أفراد الأسـرة، والاهتمام بقضايا التربية والتعليم ووسائل التقنية الحديثة والحفاظ على التراث.
ويذكر أن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي يشرف على سير عمل جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار، بالإضافة جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية.
وتتركز مهمة البرنامج في إعداد خطط عمل الجوائز، وبرنامج كل جائزة، وإعداد الموازنات ورفعها للجان العليا لاعتمادها، والتنسيق بين اللجان والجهات ذات العلاقة ضمن كافة مراحل الجائزة، والتي تبدأ عادة بمرحلة الإطلاق، تتبعها مرحلة الترويج، ثم مرحلة استقبال طلبات الترشح، سواء كانوا أفراداً أم فرق عمل أم مؤسسات حكومية وشبه حكومية وخاصة، يعقبها الفرز والتقييم، ومن ثم وضع القائمة القصيرة التي يتم عرضها على لجنة التحكيم، ومن ثم عرض القائمة النهائية على سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله – الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية على قائمة المرشحين للفوز بهدف اعتماد النتائج، لتأتي المرحلة الأخيرة التي تتمثل في الإعلان عن الأسماء الفائزة وتوزيع الجوائز.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

1

أدنوك تكرم الفائزين بالدورة العشرين من جوائزها السنوية للصحة والسلامة والبيئة

جهود الفائزين ترسخ مكانة قطاع النفط والغاز في أبوظبي كأحد أفضل أماكن العمل أماناً على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *