الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / هيئات / بلدية دبي / بلدية دبي تزين شوارع المدينة بشجرة البوانسانا
unnamed (5)

بلدية دبي تزين شوارع المدينة بشجرة البوانسانا

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 15 يونيو 2017
تتزين شوارع مدينة دبي خلال هذا الشهر وحتى نهاية شهر يوليو سنويا بشجرة البوانسانا التي تمتاز خلال هذه الفترة بغزارة الأزهار المتكونة على هذه الأشجار لتلعب الأشجار دوراً كبيراً وهاماً في تجميل المدينة وتعويض نقص الزهور في هذه الفترة والتي تعتبر فترة انتقالية بين مواسم زراعة الزهور.
وتتميز هذه الشجرة بأزهارها الصفراء وتعمل بلدية دبي على إكثارها و زراعتها وبعد التأكد من نجاحه سيتم استخدامه في مشاريع الزراعة التجميلية مستقبلاً .
وتمثل هذه الأشجار أحد أهم عناصر الحديقة النباتية والتي تلعب دوراً هاماً حيث تزرع لطبيعة نموها أو لجمال أوراقها أو لأزهارها الجميلة أو لرائحتها العطرية ، والأشجار هي نباتات خشبية يصل ارتفاعها عند البلوغ إلي سبعة أمتار علي الأقل وتتميز بوجود ساق خشبي قائم ( جذع ) يخلو من الأفرع لعدة أمتار من سطح الأرض ولها تاج مميز وجذر قوي وتشكل أكبر نباتات المملكة النباتية حجما .
والبوانسيانا تعتبر من وجهة نظر منسقي الحدائق والمتخصصين في مجال علوم البساتين والزينة من العناصر النباتية ذات القيمة التنسيقية العالية سواء في مجال تنسيق الحدائق وتجميل المدن بالنباتات وتشجير الشوارع والطرق الخارجية والغابات والمحميات، وتعتبر شجرة البوانسيانا من أهم أشجار الزينة المستخدمة في مجال الزراعة التجميلية بإمارة دبي نظراً لضخامة حجمها وجمال أزهارها الحمراء ويطلق عليها شعلة الصحراء of the desert Flame وقد تم إدخالها إلي مشاتل بلدية دبي في عام 1982 وتم استخدامها علي نطاق واسع في مشاريع الحدائق العامة الكبرى والحدائق السكنية ومشاريع البستنة والتشجير بمعظم شوارع مدينة دبي منذ ذلك التاريخ ، وقد أصبحت هذه الشجرة إحدى السمات المميزة لمدينة دبي خلال فصل الصيف .
ويعود الموطن الأصلي لشجرة البوانسيانا مدغشقر ومنها انتشرت إفريقيا وباقي الدول، وهي شجرة متساقطة الأوراق (وهي نصف متساقطة تقريباً في ظروف دولة الإمارات) كبيرة الحجم يصل ارتفاعها 12-15 متر ذات جذع غامق اللون وهي ذات تاج خيمي الشكل ويبلغ امتداد التاج في حدود 10 متر .– الأوراق مركبة ريشية متضاعفة والوريقات ذات لون أخضر غامق –– الأزهار خنثي وحيدة التناظر- الكأس يتركب من خمس سبلات منفصلة – التويج يتكون من خمس بتلات منفصلة –الطلع يتكون من عشرة أسديه منفصلة في محيطين وتتبادل الأسدية في المحيط الخارجي– المتاع يتركب من كربلة واحدة والوضع المشيمي جداري فيه تنتظم البويضات في صفين متقابلين علي الحز البطني للكربلة، وتزهر خلال الصيف (تزهر في دبي خلال فترتين الأولى خلال مايو ويونيو ويوليو والثانية خلال سبتمبر وأكتوبر) الثمرة قرنية (بقلاء) تحتوي علي عدة بذور- يبلغ طول القرن 30 – 45 سم وعرضه 5 سم توجد بداخله البذور وهي مستطيلة الشكل يتراوح طولها من 1.2 سم – 2.1 سم وعضها من 2مم – 3مم وهي ذات لون بني فاتح أوبني داكن .
وتستخدم على نطاق واسع في مجال الزراعة التجميلية حيث يتم زراعتها في صورة فردية على جوانب الشوارع وبجوار المقاعد في الحدائق العامة لتوفير الظل وجمال أزهارها، و تزرع في مجموعات أو كخلفية للحدائق وحول البرك وعادة تزرع بمسافات بينية تتراوح بين 8-10م لتتمكن من النمو بصورة جيدة وحتى لا تعيق نمو المسطحات الخضراء تحتها، و من أنسب الأشجار للزراعة بمواقف السيارات لتوفير الظل لحماية السيارات من تأثير أشعة الشمس وحرارة الجو، من أهم الأشجار المزهرة التي تزرع لتعويض النقص في الزهور خلال فصل الصيف، و تعتبر البوانسيانا أفضل شجرة زينة مزهرة والأكثر ملائمة للزراعة علي جوانب الطرق والمشايات بالحدائق العامة لتوفيرها مساحات كبيرة من الظل لرواد الحدائق، و تعتبر البوانسيانا من أهم الأشجار التي تستجيب لعمليات النقل قي عمر كبير وإعادة زراعتها في مواقع جديدة حيث يمكنها أن تستعيد نشاطها ونموها خلال فترة زمنية قليلة جداً مقارنة بالأشجار الأخرى ، بطبيعة الحال فإن لأخشابها استخدامات كثيرة في مجال الصناعات الخشبية .
وتتكاثر أشجار البوانسيانا بالبذرة حيث تصل نسبة إنبات البذور حوالي 70% وننصح دائما بنقع البذور لمدة 24 ساعة في ماء ساخن قبل الزراعة بهدف زيادة سرعة الإنبات ونسبته ، ومن خلال خبراتنا السابقة في هذا المجال فإن بذور البوانسيانا تحتاج إلي حوالي (7–10أيام) من تاريخ زراعة البذرة بالمهاد لتبدأ في الإنبات، كما أنها تحتاج إلي (50–60 يوم) من تاريخ زراعة البذرة لتصل الشتلات الناتجة إلي الحجم والمواصفات الملائمة للتفريد في قصارى مناسبة الحجم توالي بعد ذلك بأعمال الصيانة والتربية لتصل إلي العمر والحجم المناسبين للزراعة بالمشاريع.

وتنصح بلدية دبي المواطنين والمقيمين والمتخصصين والعاملين في مجال الزراعة التجميلية أن يهتموا ويراعوا انتخاب الأشجار التي تجمع البذور منها بهدف إنتاج شتلات البوانسيانا حيث يجب أن تتوفر في هذه الأشجار مجموعة من الشروط بحيث أن تكون هذه الأشجار سليمة خالية من الأمراض، و أن تكون قوية جيدة النمو، وذات مجموع خضري جيد ( تاج الشجرة ) والأوراق خضراء والأزهار ذات ألوان مركزة ، و تتميز بطول فترة بقاء الأزهار علي الأشجار،، و أن تجمع القرون التي تحتوي علي البذور بعد نضجها بشرط أن تكون من القرون الناتجة من موسم النمو الحالي حيث أن القرون يمكن أن تبقي علي الأشجار لفترات طويلة ( لأكثر من موسم )، و بعد فتح القرون والحصول علي البذور وتصفيتها من الشوائب يجب استبعاد البذور التالفة أو الضامرة قبل الزراعة .
وتحتاج أشجار البوانسيانا إلى ري معتدل ومنتظم خلال فصل الصيف مع تقليل كمية مياه الري وزيادة الفاصل الزمني بين الريات خلال فصل الشتاء ، ويراعي الاهتمام بالري خلال مرحلة الزراعة الأولي بالمكان المستديم ، وتعتبر أشجار البوانسيانا من الأشجار متوسطة التحمل للملوحة حيث تتحمل درجات ملوحة تصل إلي 1500 جزء في المليون ، ويعتبر نظام الري بالتنقيط من أنسب أنظمة الري الحديثة ملائمة لري هذه الشجرة .
كما تحتاج أشجار البوانسيانا إلي التدعيم باستخدام دعامتان خشبيتان يربط بهما الساق بطريقة تضمن النمو القائم واستقامة الساق كما تحتاج إلي الحماية من الرياح وأشعة الشمس المباشرة وعبث الإنسان والحيوان بعد الزراعة مباشرة بالمكان المستديم باستخدام قفص حماية مناسب لحجم الشجرة المزروعة علي أن يبقي القفص حول الشجرة لمدة لا تقل عن ستة شهور ، وبعد نجاح زراعة الأشجار ونموها بصورة جيدة والتأكد من أنها قد كونت مجموع جذري قوي ساهم في تثبيت الشجرة في التربة عندها يمكن رفع الدعامات .
و يتم التسميد العضوي مرة واحدة سنوياً خلال شهر يناير بمعدل 12.5 كجم ( ما يعادل نصف كيس ) من السماد العضوي توزع بجورة زراعة شجرة البوانسيانا وتقلب جيدا ًمع التربة .
ويتم التسميد الكيميائي :باستخدام أسمدة كيميائية مركبة تحتوى على عناصر النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم بالإضافة إلى العناصر الصغرى بمعدل 2-3 مرات سنويا بحيث يضاف حوالي 150 جرام من هذه الأسمدة الكيميائية في المرة الواحدة ، وقد يستعاض عن ذلك بإضافة الأسمدة المركبة البطيئة الذوبان الموجودة في صورة أقراص بإضافة 6 – 8 أقراص لكل شجرة بوانسيانا ناضجة بحيث توضع بجوار نقاطات الري وعلي عمق 1 – 2 سم من سطح التربة.
ومن الضروري جداً الاهتمام بعملية التقليم لأشجار البوانسيانا لضمان الحصول علي أشجار قوية النمو ذات هيكل بنائي قوي تستطيع مقاومة الرياح والعواصف خاصة أن هذه الشجرة تزرع بمشاريع تجميل شوارع المدينة ولتحقيق ذلك يجب تقليم تربية ( بنائي ) خلال السنوات الأولي من عمر شجرة البوانسيانا حيث يتم ترك الشجرة تنمو إلي أن يصل ارتفاع ساقها إلي الطول المناسـب مع مراعاة إزالة أي نموات خضرية علي الجزء السـفلي من الساق (2 – 3 متر ) بعدها يتم انتخاب أو اختيار ثلاثة إلي أربعة أفرع تخرج بتوزيع منتظم حول الساق لتكون الهيكل الرئيسي للشجرة .
ويقتصر التقليم بعد ذلك علي تقليم خفيف لإزالة الأفرع المكسورة والجافة والميتة والمريضة أو المصابة والشاردة للمحافظة علي شكل الشجرة ويتم ذلك مرة واحدة سنويا خلال الفترة من نوفمبر – يناير ( بعد انتهاء موسم التزهير ) – يمكن تقليم أشجار البوانسيانا تقليماً جائراً في حالة الرغبة في تصغير حجم الشجرة أو نقلها إلي موقع آخر أوفي حالة الرغبة في تجديد نمو الأشجار المتدهورة والمسنة، و إزالة القرون من الأشجار وإزالة الأوراق المتساقطة إن وجدت .
وتبذل بلدية دبي جهودا كبيرا لمكافحة الآفات التي تصيبها حيث يمكن أن تصاب بالبق الدقيقي والعناكب والديدان بالإضافة إلى التصمغات الناتجة عن الأمراض الفطرية والبكتيرية والفسيولوجية ويجب هنا التدخل فورا ومكافحة الآفات التي تظهر أعراضها علي الأشجار باستخدام المبيد المناسب دون انتظار حتى لا يتسبب ذلك في تدهور حالة الأشجار المصابة ويؤدي إلي فقدها لقيمتها التنسيقية ويؤثر سلبيا علي المظهر العام لشوارع وحدائق المدينة .

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

download

بلدية دبي تبدأ تلقي طلبات تصاريح المخيمات الشتوية المؤقتة اعتبارا من 22 أكتوبر القادم

أول نوفمبر موعدكم مع المخيمات الشتوية المؤقتة شبكة بيئة ابوظبي: 12 اكتوبر 2017 تبدأ بلدية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *