الأربعاء , أغسطس 16 2017
الرئيسية / GRI / تقارير الاستدامة / وفد من مجلس أبوظبي للتعليم يزور اليابان
unnamed (9)

وفد من مجلس أبوظبي للتعليم يزور اليابان

بهدف التعرف على نظام التعليم الياباني من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر
شبكة بيئة أبوظبي مايو 20 2017
قام وفد من مجلس أبوظبي للتعليم بزيارة لليابان استمرت لمدة أسبوع، وذلك ضمن جهود المجلس للارتقاء بالمستوى العام للمنظومة التعليمية بدءاً من مرحلة رياض الأطفال ولغاية الصف الثاني عشر، من خلال الاطلاع على أفضل التوجهات والممارسات المتبعة في هذا الإطار.
وقد ترأس وفد المجلس الدكتور يوسف الشرياني مستشار المدير العام – المدير التنفيذي لمكتب التخطيط والشؤون الاستراتيجية بالمجلس، ورافقه كل من الدكتور طارق العامري، مدير إدارة الترويج وتطوير الاعمال بقطاع المدارس الخاصة وإدارة الجودة، والأستاذ قاسم الهاشمي، مدير برامج بمكتب التخطيط والشؤون الاستراتيجية، والأستاذة لبنى الشامسي مديرة إدارة التخطيط المدرسي، والأستاذة سارة السويدي مديرة إدارة التعليم المدرسي بالإنابة، كما ضم الوفد نخبة الكادر التدريسي وممثلين عن ديوان ولي العهد والأمانة العامة للمجلس التنفيذي ومكتب اللجنة التنفيذية.
ويذكر أن الهدف الأساسي من الزيارة هو التعرف عن قرب على فلسفة وسياسات النظام التعليمي في اليابان بدءاً من مرحلة رياض الأطفال ولغاية الصف الثاني عشر ولاسيما فيما يتعلق بتدريس مواد التربية الأخلاقية، وبرامج الطلبة المتميزين (مشروع المدارس الثانوية العلمية الممتازة)، ومواد العلوم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، كما تم التعرف على الامتحانات الوطنية المستمرة وتأهل الطلبة للاختبارات الدولية (PISA)، والتطوير المهني وترخيص للمعلمين، بالإضافة إلى دراسة وتقييم فرص تطبيق الممارسات وبرامج التعليم اليابانية في نطاق مجلس ابوظبي للتعليم.
كما تسنى للوفد الاطلاع عن قرب على ثقافة اليابان بما فيها من طبيعة وعادات وتقنيات حديثة، في الوقت الذي ركزت فيه الزيارة على تطوير العلاقات المتعلقة بالتعليم بين دولة الامارات – وتحديداً إمارة أبوظبي واليابان.
وفي مستهل زيارته الرسمية، توجه الوفد التربوي إلى مجلس التربية للعاصمة طوكيو (والذي يعتبر الجهة المختصة بوضع السياسات وإرساء المعايير وإدارة الشؤون الإدارية في المنظومة التربوية)، حيث حضر أعضاء الوفد محاضرات تتعلق بعمليات التفتيش على المدارس، واختبارات الإنجاز الوطني، وترخيص المعلمين، و خرج الوفد من الزيارة بمعلومات قيمة ومفصلة عن أحدث التوجهات التربوية وأكثرها فعالية في إدارة التعليم والمدارس.
وسعياً نحو الوقوف على الطريقة اليابانية في إدارة المدارس، قام وفد المجلس بزيارة مدرسة “أويزومي” الابتدائية الثانوية، والملتحقة بجامعة “جاكوجي” (إحدى الجامعات الوطنية المختصة بتدريب المعلمين). وخلال الزيارة حضر الوفد بعضاً من الحصص الدراسية الخاصة بمواد التربية الأخلاقية والعلوم والرياضيات، وشاهدوا طرق تقديم طعام الغداء المدرسي وطرق تنظيف المدرسة من قبل الطلبة أنفسهم. كما استمع أعضاء الوفد إلى محاضرات عن الإدارة المدرسية ومعايير التقييم والانضباط بين الطلبة والمعلمين، إضافة إلى التعليم الخاص بالطلبة اليابانيين العائدين من الخارج.
بعد ذلك، توجه وفد مجلس أبوظبي للتعليم إلى المعهد الوطني للتكنولوجيا – كلية طوكيو «كوزن»، للاطلاع على التجربة اليابانية في مجال تعليم العلوم الرياضيات والهندسة والتكنولوجيا، إضافة إلى برنامج “الابتكار في التعليم الهندسي”. والجدير بالذكر أن المعهد التكنولوجي “كوزن” لا يعد كلية مهنية، بل هو معهد أكاديمي معتمد على البحوث يجمع بين الدراسة الثانوية (3 سنوات) والسنتين الأولى والثانية من الكلية ضمن نظام تربوي مميز.
في إطار حرص المجلس على تحسين وتطوير العملية التعليمية بشكل عام في جميع مدارس إمارة أبوظبي، تضمنت زيارات الوفد العديد من الزيارات المدرسية، وكان من ضمنها زيارة “مركز التدريب على الخدمات لموظفي المدارس في العاصمة طوكيو”، حيث تسنى للوفد الإماراتي الوقوف على سبل الارتقاء بجودة التعليم وإيجاد الحلول المثلى للمشاكل في المدارس اليابانية.
وكانت المحطة التالية “مدرسة كوكوساي العليا” في العاصمة طوكيو ، اطلع فيها وفد المجلس على مستوى التعليم في هذه المدرسة الحكومية ذات المستوى المتميز والتي نالت -عن استحقاق- في شهر مايو 2015 الاعتماد كمدرسة في البكالوريا الدولية تحوي 720 طالباً في صفوف العاشر إلى الثاني عشر.
ثم زار الوفد “مدرسة هوكيزوكا الابتدائية” المحلية الحكومية والتي تضم 379 طالباً (من الصف الأول – الصف السادس)، واستعرض خلال الزيارة السياسات الخاصة بدمج الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وطرق واساليب التعليم والتعلم المناسبة لهم.
بعد ذلك قام وفد المجلس بزيارة إلى متحف وزارة التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا، بتنظيم من وزارة التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا اليابانية، حيث استمع أعضاء الوفد إلى محاضرات تختص بالسياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالنهج التربوي المتبع في اليابان، بالإضافة إلى التربية الأخلاقية ومشروع العلوم المتميز في المدرسة الثانوية، والتعليم العلمي (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات)، التقييم الدولي في اليابان.
كما تم خلال الزيارة عرض مجموعة من الأفلام الثقافية التي توثق المراحل المتتالية للتعليم الياباني بدءاً من الفترة الزمنية “نارا” وصولاً إلى الوقت الحالي، وتعرف أعضاء الوفد التربوي على الزي الرسمي الذي يرتديه مشاهير الرياضيين اليابانيين دولياً وشاهدوا نسخة طبق الأصل من منصة تتويج الفائزين بأولمبياد طوكيو لعام 1964، وضمن عروض العلوم والتكنولوجيا في المتحف، قدمت مجموعة من الجامعات ومؤسسات الأبحاث اليابانية خريطة زمنية توضح تاريخ العلوم والتكنولوجيا اليابانية منذ فترة “إيدو” وحتى اليوم.
وكانت المحطة النهائية لزيارة وفد مجلس أبوظبي للتعليم لليابان هي “مدرسة تاكاناوادي الثانوية العليا (الصفوف من السابع وحتى الثاني عشر) التابعة لجامعة “توكاي”، حيث تمكن أعضاء الوفد من حضور بعض الحصص الدراسية لمادة العلوم التي يستخدم فيها اللوحة الإلكترونية والمناهج الدراسية الرقمية، وذلك ضمن “برنامج العلوم المتميزة للمرحلة الثانوية”. وكانت “مدرسة تاكاناوادي الثانوية العليا” قد وافقت على استقبال طلبة إماراتيين من المدرسة اليابانية بأبوظبي لبدء الدراسة في شهر أبريل 2018. كما اطلع الوفد خلال الزيارة على السياسات والاستراتيجيات الخاصة بالبرنامج الياباني للطلبة الموهوبين وبرنامج تعلم المواد العلمية الياباني.

نبذة عن مجلس أبوظبي للتعليم
تأسس مجلس أبوظبي للتعليم (ADEC) في عام 2005 بموجب القانون رقم 24 لسنة 2005 في شأن إنشاء مجلس أبوظبي للتعليم والذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حاكم إمارة أبوظبي ،حفظه الله، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأعيد تنظيمه بموجب قانون رقم 8 لسنة 2008 بإعادة تنظيم مجلس أبوظبي للتعليم، وذلك بهدف الإشراف على قطاع التعليم في إمارة أبوظبي ، ويسعى المجلس إلى تحويل المجتمع في الإمارة إلى مجتمعٍ يقوم على الابتكار وإنتاج المعرفة والانفتاح على المجتمعات والاقتصاديات العالمية والارتباط بها مع الحفاظ على الثقافة والعادات والتقاليد الوطنية الأصيلة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

unnamed (23)

مجموعة النابوده للمشاريع تصدر تقرير الاستدامة الأول

“بطاقة أداء” الاستدامة توفر القاعدة الأساس للتأثير الاقتصادي والبيئي والاجتماعي للمجموعة · 40% من قيمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *