الأحد , أبريل 30 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / EFQM / جوائز / نهيان مبارك واحمد بن سعيد يكرمون 49 فائزاً بجوائز الطاوس الذهبي 2017
12

نهيان مبارك واحمد بن سعيد يكرمون 49 فائزاً بجوائز الطاوس الذهبي 2017

تحت شعار “قيادة التميز في الأداء من خلال الابتكار والريادة “
في “مؤتمر دبي العالمي 2017” والذي نُظم من قبل أكاديمية المدراء (IOD) بالتعاون مع مجموعة دبي للجودة
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 20 إبريل 2017، الإمارات العربية المتحدة

اختتم معهد المدراء (IOD) بالتعاون مع مجموعة دبي للجودة فعاليات المؤتمر العالمي السابع والعشرون “مؤتمر دبي العالمي” حول “القيادة نحوالتميز في الأعمال والابتكار” والذي أقيم في الفترة من 18-20 أبريل 2017 في فندق جراند حياة دبي بالإمارات، تحت شعار “قيادة التميز في الأداء من خلال الابتكار والريادة “، لتمثيل الجودة والتميز المؤسسي والقيادة.
“مؤتمر دبي العالمي” يعقد سنويا على مدار سبع وعشرون عاماً، ويعد منصة إحتفالية لتعزيز المؤسسات والهيئات وإتاحة فرص التعلم وتبادل المعرفة بين الأعضاء والشركات والمنظمات، من خلال القيادة والابتكار والتميز المؤسسي، كما يعد إحدى المبادرات التي تجلب جَمع من المؤسسات المتنوعة ونخبة من كبار الشخصيات البارزة على منصة واحدة، لمناقشة ونقد مواضيع مختلفة بهدف تحقيق التميز في الاعمال، وإتاحة الفرصة للتبادل المعرفي والتعاون التجاري بين المؤسسات.
وقد عقد المؤتمر تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء ووزير الثقافة وتنمية المعرفة، بالإمارات.
كما شرف المؤتمر بالحضور صاحب السمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات ورئيس مجلس إدارة دبي العالمية والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة.
وحضرلفيف من كبار الشخصيات البارزين في المجتمع الإماراتي والهندي حيث حضر كل من سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية، وسعادة الدكتور خلف أحمد الحبتور رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، والجنرال أهلواليا، والبارونة فيرما.
والقى سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان كلمة إفتتاح المؤتمر قائلاً ” يسعدني أن تتاح لي فرصة افتتاح مؤتمر دبي العالمي لعام 2017، الذي يضمن نجاحة خبرة وذكاء ورؤية أكاديمية المديرين بجانب حضور نخبة من المتحدثين يتمتعون بخبرة وكفاءة عالية ويعدو قادة مخضرمين في المجتمع ، ومؤهلون بشكل جيد للغاية، و ليس من المستغرب أن الكثيرين من المشاركين في المؤتمر قد حضرو خصيصاً إلى دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لحضور هذا الملتقى العالمي والذي يقام تحت شعار “قيادة التميز في الأداء من خلال الابتكار والريادة ”
وأود الترحيب بصفة خاصة لجميع الذين قدموا من الهند والبلدان الأخرى لحضور هذا الجمع ثقة في أكاديمية المديرين، بطبيعة الحال، دراسة الموضوعات المألوفة التي تشغل تفكيرنا كل يوم من ضمنها التميز في الأداء دائما تسيطر على تفكير الجميع، لمدى تأثيرها على سمعة الأعمال بالإيجاب أو بالسلب وسوف تعاني الإدارة الغير مستعدة للابتكار.
وقد أستشهد سموة في كلمتة بالبروفيسور كولسون توماس قائلاً “في الوقت نفسه، كما تعلمون من التجارب مدى صعوبة تغير الأفكار، ونادرا ما تكون القرارات المطلوبة من أعضاء مجلس الإدارة بسيطة، ولكن هناك تحدي ونضال للوصول إلى القرارات الصحيحة، وينعكس ذلك لا محالة على قيمة أعضاء مجلس الإدارة ، والسؤال الأساسي بالنسبة للعديد من المجالس هو ما إذا كان ينبغي أن يعتمد فقط على الابتكارات التي تتفق مع السياسات والاستراتيجيات والقيم والثقافة والقدرات القائمة، أو ما إذا كان ينبغي استعراضها ووضع مجموعة جديدة من أجل تحقيق أقصى قدر من الفرص التي تتيحها الابتكارات المدمرة و العودة إلى قضية القيادة ذو رؤيا،وهل ينبغي أن يكون الابتكار بقيادة أو بالقيم ؟ وهل ينبغي أن يؤثر أحدهم على الربح بقدر الإمكان عن الناحية الفنية عند استغلال الابتكار والتكيف مع المواقع التي تناسبها، أو التراجع بسبب قضايا الشمول أو الأسئلة الأخلاقية أو الشواغل المتعلقة بالاستدامة؟ وآمل أن يكون السؤال الأساسي الذي قدمه الأستاذ كولسون توماس ليس بلاغيا. آمل أن يتوقع جوابا. هل ينبغي أن تكون القيادة الرشيدة رائدة في مجال الابتكار أو تقود القيم؟ ويبدو أن الاختيار بين احترام السيطرة على التغيير والحكم الحكيم للصحة الأخلاقية – وهو الاختيار بين الهدف من التغيير الذي يولد الربح ويهدف إلى القيام بالشيء الأخلاقي الصحيح.
وأظن أن الخيار الأسهل يهدف إلى التغيير. وعلى الرغم من عدم اليقين من العواقب، فإن التغيير – أي الابتكار – سواء كان مستمرا أو مزعجا – يمتلك جودة موضوعية جذابة تناشدنا جميعا، كل من الإدارات ومجالس الإدارة ومن ناحية أخرى، فإن الاتفاق على المعايير الأخلاقية واحترامها قد يبدو أبعد من ذلك، لا سيما في اقتصادنا العالمي المتنوع بطبيعته.
ولكنني أعتقد أننا جميعا نتشاطر قيم معينة تميز حضارتنا العالمية. ويمكن لهذه القيم العالمية أن توحد بسهولة المجالس والإدارة بطرق تعزز الابتكار من أجل الصالح العام. وقد قام بعض الأكاديميين في الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا باستطلاع النصوص المقدسة لأديان العالم السبعة الأبرز، فضلا عن وثائق من منظمة إنسانية وملحمة ومنظمة علمانية، وهي الأمم المتحدة، حيث بحث العلماء عن المعتقدات المشتركة واستقر على قائمة قصيرة من أربع قيم : الالتزام بشيء أكبر من الذات، الاحترام الذاتي من التواضع والانضباط الذاتي وقبول المسؤولية الشخصية، واحترام ورعاية الآخرين، رعاية الأشياء الحية الأخرى والبيئة، تلك هي القيم الأخلاقية التي نحاول جميعا أن نكرمها والتي تعطينا الفرح والشعور بالرضا الأخلاقي وهي توفر المعيار الذي يمكننا من خلاله قياس مدى حسن الابتكار، فضلا عن الرؤية المؤسسية إن الالتزام العالمي بهذه القيم يؤدي إلى أعمال تجمعنا كمواطنين عالميين.
وتشهد دولة الإمارات العربية المتحدة ظاهرة المجتمع العالمي حيث يشمل على أكثر من 200 جنسية مختلفة، وبالرغم من ذلك أعتقد أننا مرتاحون للعولمة لأننا مستعدون وقادرون على الاتصال خارج حدودنا بطريقة إلى حد ما مغامرة ولكن محترمة، وقد اعترفنا بأن العناصر المتنوعة تشكل عالمنا. نحن لم نطالب الناس المختلفين عنا تسليط هويتهم وتصبح بدلا من ذلك انعكاسات لنا. لقد اعترفنا بالقيم العالمية التي نتشاطرها مع الآخرين. لقد وصلنا إلى الحكم على الناس من خلال أفعالهم، وليس جنسيتهم أو ثقافتهم أو عرقهم أو معتقداتهم الدينية أو الفلسفية أو جنسهم أو لغتهم أو مظهرهم البدني. ونحن نعرف كذلك أن المعرفة تأتي من جميع أنحاء العالم. نحن لسنا المصدر الحصري للمعرفة.
وأوصى سموة الشيخ قائلاً ” أوصت قياداتنا الوطنية الرشيدة أي رئيسنا، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل مكتوم، نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب قائد القوات المسلحة، على التزام حكومتنا باحترام ورعاية الآخرين وحماية البيئة وتعزيز قيم العطاء للمجتمع والمشاركة الكاملة مع إحترام جميع القيم العالمية الأربعة حيث أن الاحترام المتبادل للقيم العالمية هو أساس السندات التي وقعت مؤخرا بين رئيس الوزراء مودي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وقد أتاح الاحترام المتبادل للقيم العالمية الصداقة العميقة والدائمة بين مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والهنود غير المقيمين الذين ساعدوا ويواصلون مساعدة دولة الإمارات العربية المتحدة على تطوير مفترق طرق عالمي سلمي ومزدهر.
وأشار الى ” الجانب الرئيسي والسبب وراء هذا التجمع اليوم في هذه الاتفاقية يرجع الى أن هذه اتفاقية الريادة والقيادة، ويجب أن يكون للقادة في هذا العصر نظرة عالمية وفهم لكيفية انسجام منظماتهم وبلدانهم ومناطقهم مع السياق العالمي، القيادة في هذا العصر تطلب منا أن نفهم أن نجاحنا في المستقبل يعتمد على قدرتنا على الابتكار وخلق معارف جديدة، والتكنولوجيات الجديدة والمنتجات والعمليات الجديدة. ويعتمد النجاح على بناء العلاقات عبر الحدود وتعزيز التعاون على جميع المستويات.”
وعلى الصعيد نفسة صرحت فاطمة بطي المهيري رئيس مجموعة دبي للجودة قائلة ” شرفت بمشاركتي في هذا المؤتمر العالمي السابع والعشرون “مؤتمر دبي العالمي”، والذي عقد تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وبحضور صاحب السمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ونخبة من كبار الشخصيات في المجتمع الإماراتي والهندي، ان إنعقاد مثل هذه المؤتمرات ذو ثقل عالمي بالدولة يأتي من منطلق مرور الاقتصاد العالمي بتحديات كبيرة مع تحول مركز الاقتصاد عالمياً ، في حين أن دولة الإمارات اليوم تعد واحدة من أسرع البلدان في المنطقة نموا إقتصادياً على مستوى العالم، وكون لها الريادة والنهج في تطبيق الحكومة الشاملة ، نحو التميز في الأعمال والابتكار. ونفخر بأن دولة الإمارات اصبح لها الريادة علي كثير من الدول تعلمها وتطبيقها.
وأضافت “تحت حكم وتوجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصبحت دبي وجهة مثالية، لفرص العمل التي لم يسبق لها مثيل والريادة في الشرق الأوسط نتيجة للنمو الاقتصادي السريع التي تشهدها البلاد “.
وأضافت: “ان التميز المؤسسي هو مجموعة من الممارسات المتميزة في إدارة الشركات، تقوم على مجموعة من المفاهيم و القيم الأساسية لتحقيق النتائج المرجوة وقد تطورت هذه الممارسات إلى نماذج لكيفية عمل المنظمات عالمياً، ولذلك فإن الابتكار في مجال الأعمال يعد عملية إدخال أفكار جديدة تساهم في سير العمل وزيادة الانتاج طبقاً لمنهجيات علمية وخدمية”.
الفائزين بجوائز الطاووس الذهبي 2017:
وبعد ختام معالية من كلمتة قاما كل من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بتكريم 49 فائزاً من مختلف أنحاء العالم وتسليمهم دروع جائزة الطاووس الذهبي 2017، في المسابقة العالمية للمؤتمر، حيث تم تسليم جائزة الطاووس الذهبي لريادة الأعمال – 2017، الى سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية.
كما تم تسليم جائزة الطاووس الذهبي للإنجاز مدى الحياة للأعمال التجارية الإجتماعية – 2017 سعادة الدكتور خلف أحمد الحبتور رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور

وتسلم جائزة الطاووس الذهبي للابتكار مجال الخدمات والمنتجات كل من :
• شركة هندوستان للملاحة الجوية المحدودة – بنغالور
• غوجارات نارمادا وادي الأسمدة والكيماويات المحدودة – بهاروش
• ريك ترانزميسيون بروجيكتس كومباني ليميتد – نيودلهي
• المدرسة الهندية الدولية العالمية بي تي إي المحدودة – سنغافورة
• (يو أف أو) موفيز الهند المحدودة – مومباي
• بنك يس المحدود – مومباي • إدلويس للخدمات المالية المحدودة – مومباي
• الإمارات العربية المتحدة للصرافة والخدمات المالية المحدودة – كوتشي
• مفوض شرطة مدينة حيدر أباد – حيدر أباد
• أيسر الهند – بنغالور
• أزيوس سيستمز المحدودة – هونغ كونغ
• جينسويت – الولايات المتحدة الأمريكية
• ماهيندرا كومفيفا تكنولوجيز شركة محدودة – جورجاون
• موانئ دبي العالمية نهافا شيفا (نهافا شيفا الحاويات الدولية محطة المحدودة) نافي مومباي
وتسلم جائزة الطاووس الذهبي للتميز المؤسسي 2017 كل من :
• إكليركس للخدمات المحدودة – مومباي
• كابجيميني تكنولوجيا الخدمات، شركة محدودة ، الهند – مومباي
• شركة الهند الجديد، شركة محدودة- مومباي
• شركة الأمن العالمي – دبي
• جي أم أر مطار حيدر أباد الدولي المحدودة حيدر أباد
وتسلم جائزة الطاووس الذهبي للتدريب الوطني 2017 كل من :
• ماروتي سوزوكي المحدودة الهند – جورجاون
• في أف أس للخدمات العالمية – مومباي
• معهد التدريب على مهارات البناء – هابور
• حلول أكسنتشر الخاصة المحدودة تنمية القدرات فاستراك – حيدر أباد
• الأكاديمية الوطنية للبناء – حيدر أباد
• شركة بوش المحدودة – ناشيك
• البنك المركزى الهندى – مومباي
• مجموعة أديتيا بيرلا للخدمات المالية – مومباي
• نستله الهند المحدودة – جورجاون • مستشفيات أبولو- حيدر أباد
• إيسيسي لومبارد شركة التأمين العامة المحدودة – مومباي
• شركة التأمين على الحياة في الهند – ىمومباي
• شركة النفط الهندية المحدودة – دوليجان
• ريلاينس للصناعات المحدودة – قسم التصنيع
• شركة روزا لتوريد الطاقة المحدودة – شاهجهانبور
• جيندال الفولاذ المحدودة – هيزار
• إندوس تاورز المحدودة – جورجاون
• مطار بنغالور الدولي المحدودة – بنغالور
وتسلم جائزة الطاووس الذهبي للجودة الوطنية 2017 كل من:
• غلوبال سيرفيسز – مومباي
• بي إندستريز ليميتد – جامبوسار
• ريتس المحدودة – جورجاون
• لافا الدولية المحدودة – نويدا
• هيرو موتوكورب المحدودة – هاريدوار
• الخدمات العالمية – مومباي
• بي أي الصناعات المحدودة – جامبوسار
• ريتس المحدودة – جورجاون • لافا الدولية المحدودة – نويدا
• ويلسبون كورب المحدودة – عنجر
• تكنولوجيا الخدمات المحدودة – فادودارا
• أن تي بي ك المحدودة فينديشال سوبر مشروع الطاقة الحرارية – سينغرولي
• غودريج العقارية المحدودة – مومباي
• جي ك الإطارات والصناعات المحدودة
وتعد جوائز الطاووس الذهبي واحدة من المبادرات الرئيسية لمعهد المدراء (IOD) لقيادة الشركات والتميز المؤسسي، والتي أصبحت مع مرور الوقت سمة مميزة للتميز على الصعيدين المحلي والعالمي، واستناداً إلى المعايير المعترف بها دوليا، فإن مصداقية هذه الجوائز تكمن في عمق الشفافية ونزاهة عملية التقييم، ولا يوجد اليوم مثيل لجوائر الطاووس الذهبي تحصد مثل هذا التقدير العالمي.
ويتم عملية التقييم لطلبات الجائزة على ثلاثة مستويات مبدئية من قبل مقيمين مستقلين، ومجلس تقييم، وأخيرا من قبل لجنة تحكيم كبرى. هذه الجوائز المرموقة لها أهمية كبيرة في تحقيق أفضل الممارسات القائمة على المنافسة بين المؤسسات ودفعها نحو التميز، وتمنح هذة الجوائز في 13 مجال وظيفي، بدء من تميز الأعمال والجودة والبيئة والابتكار والتدريب والحوكمة والمسؤولية المجتمعية للشركات وإدارة المخاطر والاستدامة، وقد أصبحت هذه المعايير هي المرجعية الأساسية للتميز المؤسسي، وجذب أكثر من ألاف التطبيقات سنويا. وتشمل هذه الجوائز 500 شركة عالمية من جميع أنحاء العالم.
منذ عام 2012 وتفخر مجموعة دبي للجودة بالتعاون مع معهد المدراء (IOD) بشكل مستمر حتى يومنا هذا، نتيجة لنمو معهد المدراء على مر السنين حيث وصل عدد الأعضاء في المعهد الى 31000 الف من كبار المدراء التنفيذيين، يمثلون منظمات بارزة من القطاعين الخاص والعام والحكومي على مستوى الهند، وأصبح الآن على نحو متزايد في جميع أنحاء العالم، ويعد معهد المدراء (IOD) من الرواد الأوائل الذين بادرو بتعزيز الحوكمة والاستدامة من خلال المشاركة البناءة، مع التركيز على نموذج قائم على مبادئ الحوكمة للشركات.
من خلال القيادة والقدرات التنظيمية سيكون من السهل إدارة تحديات الابتكار التي نواجهها كل يوم، ومن ثم فأن مجموعة دبي للجودة بنت رؤيتها على “الابتكار نحو القيادة”، والتركيز على عنصر الابتكار، كعنصر رئيسي في القيادة، لتمكين المنظمات والمهنيين من الحفاظ على مستوى عالمي للمؤسسة خلال تطبيق ممارسات التميز المؤسسي في الشراكات وإيجاد منصة لإتاحة شبكة من العلاقات وتبادل المعرفة، والتي تعتبر من أفضل الوسائل لتبقى ذات صلة تنافسية وتحفيزية ابتكارية.

نبذة عن مجموعة دبي للجودة :
مجموعة دبي للجودة هي مؤسسة غير ربحية أنشئت عام 1994 من قبل دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، وتسترشد مجموعة دبي للجودة برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، في تطوير وتعزيز ممارسات الجودة والشراكة والإبداع، تعد مجموعة دبي للجودة منصة أساسية للجودة والتميز في الأعمال والدورات التدريبية والفعاليات وورش العمل تعقد على مدار العام بهدف تحسين وتعزيز جودة الخدمة وتميز الأعمال في المنطقة. كما تعقد مجموعة دبي للجودة حلقات دراسية مجانية حصرياً لأعضاء مجموعة دبي للجودة، بهدف توفير مناخ فعال لموظفي المؤسسات والتواصل وتبادل المعرفة. وتقدم مجموعة دبي للجودة ثلاث فئات من العضوية للشركات هي عضوية المستثمر، عضوية المساهم، عضوية المشارك.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

2

جواهر القاسمي تنال “الجائزة العالمية للحوكمة الرشيدة” لشخصية 2017 “للإحسان”

تأتي تقديراً لجهود سموها في العمل الخيري ومكافحة الأمراض غير المعدية شبكة بيئة ابوظبي: الشارقة، 27 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *