الأربعاء , مايو 24 2017
الرئيسية / هيئات / هيئة البيئة ابوظبي / ورشة عمل فنية لبناء القدرات للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية
46

ورشة عمل فنية لبناء القدرات للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية

استضافتها هيئة البيئة أبوظبي
شبكة بيئة أبوظبي، 15 مارس 2017:
بدأت اليوم في أبوظبي فعاليات ورشة العمل الفنية لأبقار البحر والأعشاب البحرية، التي تستمر على مدى يومين وتأتي في أعقاب اختتام أعمال الاجتماع الثالث للدول الموقعة على مذكرة التفاهم حول إدارة وحماية أبقار البحر وموائلها على امتداد مواقع انتشارها، الذي أقيم في الفترة من 13- 14 مارس.
ويتم تنظيم ورشة العمل بالتعاون مع سكرتارية مذكرة التفاهم حول إدارة وحماية أبقار البحر وموائلها على امتداد مواقع انتشارها، هيئة البيئة – أبوظبي، وتوتال وشركة توتال أبو البخوش.
وتهدف ورشة العمل، التي جاءت استكمالا للموضوعات التي تم مناقشتها في الاجتماع الثالث للدول الموقعة على مذكرة التفاهم، إلى بناء قدرات المشاركين وتحفيزهم لإحداث تغيير في مجال المحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية. ويدير ورشة العمل المجموعة الفنية لمذكرة التفاهم حول حماية أبقار البحر ومواطنها بدول الانتشار، المعترف بها دوليا بخبرتها في مجال تقييم أعداد أبقار البحر ودراسة بيئتها وبيولوجيتها فضلا عن خبرتها في مجال تقييم النظام البيئي للأعشاب البحرية، الذي يعتبر المصدر الرئيسي لتغذية أبقار البحر وأهميتها للكائنات البحرية الأخرى.
وتساهم ورشة العمل، التي يحضرها عدد من الباحثين والمعنيين في مجال المحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية، في التعرف على كيفية تطبيق الأدوات البحثية، وتحديد الأوقات المناسبة لاستخدامها، مثل حزمة أدوات البحث الالكترونية الخاصة بأبقار البحر والأعشاب البحرية، وطرق المحافظة على النظم البيئية والأعشاب والحيوانات البحرية التي تعتمد عليها. كما تركز ورشة العمل على أهمية جمع بيانات موحدة علمية وفعالة فيما يتعلق بأعداد أبقار البحر، والنظم البيئية للأعشاب البحرية والمجتمعات الساحلية ذات الصلة.
وخلال ورشة العمل، حظى المشاركون بفرصة لاستخدام أدوات البحث الالكترونية للمحافظة على أبقار البحر والاعشاب البحرية، وتطبيق أمثلة واقعية من سيناريوهات تحدد أنسب منهجية ليتم استخدامها في حالة معينة للحفاظ على الأعشاب البحرية وأبقار البحر. وبالإضافة إلى ذلك، استعرضت ورشة العمل استراتيجيات الاتصال اللازمة لمساعدة المؤسسات على تأمين التمويل المالي اللازم لاستمرار تنفيذ مشاريع المحافظة على هذه الأنواع.
وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بهيئة البيئة – أبوظبي: “تمثل حزمة أدوات البحث الالكترونية لأبقار البحر والأعشاب البحرية ثمرة تعاون للشراكة بين هيئة البيئة – أبوظبي وتوتال، واتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة في أبوظبي -سكرتارية مذكرة التفاهم ومرفق البيئة العالمية-5، ومشروع المحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية. وتقدم هذه الحزمة مساهمة كبيرة في التقنيات والأدوات المتاحة للدراسات البحثية في مجال المحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية على مستوى العالم.
وأضافت الظاهري “إلى أن اختلاف النهج المتبع لدراسة ورصد، وجمع البيانات وإعداد التقارير في دول الانتشار يعيق الفهم المنهجي للوضع العام للنظم البيئية لأبقار البحر والأعشاب البحرية في جميع أنحاء المحيطين الهندي والهادئ، لذا نحن على ثقة أن حزمة أدوات البحث الالكترونية لأبقار البحر والأعشاب البحرية ستكون أداة فعالة تدعم دول الانتشار في سعيها لاستخدام أنسب المنهجيات لجمع بيانات موحدة ومقارنتها وفقا لظروفها الخاصة “.
وعبرت د. دونا كوان، مديرة سكرتارية مذكرة التفاهم حول إدارة وحماية أبقار البحر وموائلها: عن امتنانها وشكرها لتوتال وتوتال أبو البخوش، وهيئة البيئة – أبوظبي على دعمهم ومبادرتهم في إعداد حزمة أدوات البحث الالكترونية لأبقار البحر والأعشاب البحرية”.
وأشارت الدكتورة كوان إلى أنه قد تم تطوير حزمة الأدوات البحثية من قبل فريق من الخبراء الفنيين، بهدف مساعدة الباحثين على تقييم وفهم التفاعلات بين أبقار البحر والأعشاب البحرية والمجتمعات البشرية. وقد صُممت هذه الحزمة ليتم استخدامها من قبل مديري إدارة الموارد الطبيعية البحرية (الحكومية وغير الحكومية) والباحثين وصناع القرار في دول انتشار أبقار البحر. وقد تم تطويرها بطريقة تجعلها متاحة لجميع المستخدمين، بما في ذلك الذين لديهم خبرة أو معرفة محدودة في مجال بحوث أبقار البحر والأعشاب البحرية وأولئك الذين لا يتحدثون الإنجليزية.
وقال حاتم نسيبة رئيس توتال للاستكشاف والإنتاج، وممثل توتال في الإمارات العربية المتحدة، ” نحن بتوتال في دولة الإمارات العربية المتحدة وتوتال أبو البخوش فخورون بالاستمرار بدعم مشروع مراقبة أبقار البحر منذ عام 1999. فبفضل الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة في المحافظة على أبقار البحر، والتي تشمل الإعلان عن أكبر محمية بحرية في المنطقة، حافظت أعداد أبقار البحر في أبوظبي على استقرارها. ونحن ملتزمون بالعمل عن كثب مع هيئة البيئة وشركائها المعنيين لضمان استدامة هذه النوع الفريد من تراثنا الطبيعي لتتمتع بوجودها الأجيال الحالية والقادمة “.

نبذة حول هيئة البيئة – أبوظبي
تلتزم هيئة البيئة – أبوظبي، التي تأسست في عام 1996، بحماية وتعزيز جودة الهواء، والمياه الجوفية بالإضافة إلى حماية التنوع البيولوجي في النظم البيئية الصحراوية والبحرية في إمارة أبوظبي. ومن خلال الشراكة مع جهات حكومية أخرى، والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات البيئية العالمية، تعمل الهيئة على تبني أفضل الممارسات العالمية، وتشجيع الابتكار والعمل الجاد لاتخاذ تدابير، وسياسات فعالة. كما تسعى الهيئة لتعزيز الوعي البيئي، والتنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

unnamed

ورشة عمل حول الحدود القصوى لانبعاثات ملوثات الهواء من قطاع توليد الطاقة الكهربائية

نظمتها هيئة البيئة – أبوظبي شبكة بيئة أبوظبي، 14 مايو2017 في إطار برنامج “تحسين جودة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *