السبت , أغسطس 19 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / تراثنــا / معهد الشارقة للتراث ينظم ورشة حول التراث الثقافي في الإمارات لطلبة الجامعة القاسمية
unnam45ed

معهد الشارقة للتراث ينظم ورشة حول التراث الثقافي في الإمارات لطلبة الجامعة القاسمية

بهدف تعريفهم بالتراث الثقافي في الدولة
شبكة بيئة ابوظبي: الشارقة 22 فبراير 2017
نظم معهد الشارقة للتراث، ورشة تدريبية أمس الأربعاء حول التراث الثقافي، تحدث فيها الدكتور عادل الكسادي، المحاضر الأكاديمي في المعهد، والمدير الأكاديمي في المعهد، الدكتور محمد حافظ، مدير الفعاليات والمعارض في المعهد، ذكريات معتوق، ومدير إدارة الحفاظ العمراني في المعهد، المهندسة مي المزروع، وحضرها أكثر من 30 طالباً من الجامعة القاسمية من مختلف التخصصات. وتهدف الورشة إلى التعريف بالتراث الثقافي في الإمارات، وتسليط الضوء على عناصر التراث الثقافي في الإمارات، والإضاءة على ميادين العمل لمعهد الشارقة للتراث، ويأمل القائمون على الورشة ببرنامجها الذي تضمن 4 محاضرات ونقاشات عديدة، أن تحقق الورشة نتائجها المتعلقة بإلمام الطلبة بعناصر التراث الثقافي في الامارات والتعرف على رؤية ورسالة المعهد وفروعه ومراكزه والتعرف على ميادين ومجالات اهتمام المعهد وأنشطته وفعالياته.
وفي التفاصيل، قال الدكتور عادل الكسادي، المحاضر الأكاديمي في معهد الشارقة للتراث، في محاضرته التي حملت عنوان: مدخل إلى التراث الثقافي، إن التراث الثقافي ينقسم إلى قسمين، هما التراث الثقافي المادي، كالمباني والنقوش والتحف، والآثار، والأفلاج، والحصون، والأبراج. أما التراث الثقافي غير المادي، فهو تلك الممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات، وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية، والتي تعدها الجماعات، والمجموعات، وفي بعض الأحيان الأفراد، جزءاً من تراثهم الثقافي.
وتناول الكسادي في محاضرته، مجالات التراث الثقافي، وهي التقاليد وأشكال التعبير الشفهي، بما في ذلك اللغة كواسطة للتعبير عن التراث الثقافي غير المادي، وفنون وتقاليد أداء العروض، والممارسات الاجتماعية والطقوس والاحتفالات، والمعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون، بالإضافة إلى المهارات المرتبطة بالفنون والحرف التقليدية.
6 دبلومات
وبدوره، تحدث المدير الأكاديمي في المعهد، الدكتور محمد حافظ، عن المعهد ودوره ورسالته ورؤيته، وبرامج الدبلومات التي بدأ بتنفيذها المعهد منذ مطلع العام الدراسي الجاري، مشيراً إلى أن رؤية المعهد تكمن في طموحه من أجل أن يكون المؤسسة المتخصصة في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بأطر بشريَّة مدرَّبة ومزوَّدة بالمعارف والمهارات الميدانيَّة والعلميَّة اللازمة لإدارة فعالة لعمليات حصر عناصر التراث الثقافي غير المادي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهمية التراث الثقافي؛ من أجل دفع أجيال واعدة تسهم في بناء المعرفة الإنسانية، وتنمية الاقتصاد الثقافي الإماراتي والعربي.
ولفت إلى ان رسالة المعهد تؤكد على دوره عبر حزمة من الممارسات والبرامج والأنشطة، من أجل حصر عناصر التراث الثقافي غير المادي وحفظه وصونه ونقله، فضلاً عن عمليات حماية التراث الحضاري والطبيعي، حيث ينخرط في تنظيم مشروعات الحصر، وممارسات الصون، والتوثيق، والأرشفة الرقمية، وبرامج التعليم، والتدريب، والنشر العلمي، وتقديم الاستشارات والدعم البشري والتقني، وتكريم الكنوز البشرية الحية، على الصعيد المحلي والوطني والإقليمي، وتعزيز سبل التعاون الدولي من خلال الشراكة مع الأفراد والمؤسسات والمنظمات المعنية بالتراث الثقافي.
وتناول الدكتور حافظ برامج الدبلومات الستة التي طرحها المعهد الفصل الدراسي الماضي، هي الأولى من نوعها في العالم العربي التي يطرحها المعهد وتتّصل بالتراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، وتتوزع على عدة مجالات، هي الدبلوم المهني في إدارة المؤسسات الثقافية، والدبلوم المهني في الجمع الميداني للتراث، والدبلوم المهني في إدارة التراث الثقافي، والدبلوم المهني في إدارة المتاحف، والدبلوم المهني في التراث العمراني، والدبلوم المهني في ترميم المخطوطات والوثائق التراثية.
وأوضح أن الهدف من الدبلومات، رفد المجال التعليمي الأكاديمي بالمعارف العلمية النظرية والتطبيقية، ومجموعة المهارات المعرفية اللاّزمة؛ لتخريج باحثين قادرين على فهم واستيعاب أقسام التراث الثقافي المادي وغير المادي، وإدارة مشروعاته. لافتاً إلى ان لدى المعهد حزمة من القيم، تركز على ممارسة التفكير العلمي، ودعم قيم التعددية والحوار والتسامح، والالتزام بأخلاقيات المهنة.
ومن جانبها، تحدثت ذكريات معتوق، رئيس قسم المعارض والمقتنيات في المعهد، عن فعاليات معهد الشارقة للتراث، مركزة على أيام الشارقة التراثية، وأهميتها ومكانتها، والجديد الذي تشهده كل عام، كما عرجت على بقية الأنشطة والفعاليات التي ينظمها المعهد على مدار العام، كملتقى الشارقة الدولي للتراث، وأسابيع التراث العالمي، وملتقى الحرف، وغيرها.
وبدورها، تحدثت المهندسة مي المزروع، مدير إدارة الحفاظ العمراني في المعهد، عن التراث العمراني في الشارقة، مشيرة إلى دور المعهد في عمليات الترميم والصيانة وإعادة إحياء كثير من المناطق التراثية والمواقع والأبنية والبيوت التراثية.
وأوضحت كيفية ترميم وصيانة وإعادة بناء تلك المواقع التراثية، وطبيعة الأدوات التي تستخدم من أجل تلك المهمات، وإعادة البناء وفق الشروط العالمية والمواصفات الفضلى.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

7

بحضور عدد كبير من الأطفال وذويهم معهد الشارقة للتراث يحتفل بـ”حق الليلة”

شبكة بيئة ابوظبي: الشارقة، 11مايو 2017 احتفل معهد الشارقة للتراث كما هو الحال في كل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *