السبت , فبراير 25 2017
الرئيسية / هيئات / بلدية دبي / بلدية دبي تستكمل المتطلبات الفنية للقمر الصناعي البيئي لإمارة دبي
unname456d

بلدية دبي تستكمل المتطلبات الفنية للقمر الصناعي البيئي لإمارة دبي

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 17 فبراير 2017
في إطار حرص بلدية دبي على متابعة سير العمل لمشروع القمر الصناعي المخصص للتطبيقات البيئية ، وهو مشروع مشترك بين مركز محمد بن راشد للفضاء وبلدية دبي، فقد تم عقد اجتماع بين المختصين في إدارة البيئة بالبلدية والمختصين في مركز محمد بن راشد للفضاء وذلك للوقوف والإطلاع على مستجدات العمل في مشروع القمر الصناعي البيئي والذي تم الإعلان عنه مؤخرا في حفل توقيع مذكرة التفاهم بين بلدية دبي ومركز محمد بن راشد للفضاء بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي ، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل ورئيس مركز محمد بن راشد للفضاء.
وقد عمدت مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الطرفين إلى رسم الخطوط والتوجهات العامة لتنفيذ المشروع بشكل فعال وضمن الإطار الزمني المخطط لذلك وبما يحقق أهداف والتزامات كل طرف، على أن يقوم مركز محمد بن راشد للفضاء بتسليم القمر الصناعي النانومتري لمراقبة البيئة لبلدية دبي وفقاً للآلية والخصائص والمواصفات الفنية والقدرات التشغيلية المتفق عليها والتي سيتم تضمينها في العقد الفني التفصيلي بين الطرفين. كما سيقوم المركز بتقديم التدريب اللازم والذي يسهم في بناء وتطوير القدرات التقنية والفنية لدى المختصين في بلدية دبي في مجال الإدارة والاستخدام الفعال للقمر الصناعي النانومتري المخصص لمراقبة البيئة، وضمان التوظيف الأمثل للمخرجات من معلومات وبيانات في المجالات المتفق عليها.
يذكر أن بلدية دبي قد أعلنت عن مشروع إطلاق أول قمر صناعي بيئيDMSAT1)) بهدف الارتقاء بمنظومة الرصد البيئي في إمارة دبي ، ولمواجهة التحديات البيئية التي تواجه الإمارة وخصوصاً فيما يتعلق بجودة الهواء الخارجي والتغيرات المناخية ، وقد تم خلال الاجتماع مناقشة مواضيع عدة تتعلق بتطوير العقد الفني التخصصي للمشروع بما يحقق الأهداف المشتركة للجانبين كما قام المختصون في مركز محمد بن راشد للفضاء بشرح عرض تقديمي تناولوا فيه النواحي الفنية للقمر الصناعي ومراحل التصنيع التي ستتم وفقاً لأرقى وأحدث المعايير والتقنيات العالمية في هذا المجال.
كما تم خلال الاجتماع الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك يضم الخبراء والمختصين في مجال تقنيات الرصد بالأقمار الصناعية ومجالات العمل البيئي ذات الصلة ومنها ما يتعلق ببيئة الهواء والتغير المناخي والبيئة البحرية والمنطقة الساحلية وغيرها، على أن يتولى هذا الفريق المسؤولية عن الإشراف على تنفيذ مذكرة التفاهم بين كل من بلدية دبي ومركز محمد بن راشد للفضاء، وتحديداً ما يتعلق بإتمام إجراءات تبادل البيانات ما بين الطرفين، والحرص على حصول الطرفين على المواد والمعلومات المطلوبة اللازمة لتحقيق التعاون المطلوب، وكذلك العمل معا لإعداد العقد التخصصي ليتم توقيعه ما بين الطرفين والذي يتضمن المعلومات الفنية التفصيلية والميزانية التقديرية والشروط والأحكام.
وقد أكد الطرفان خلال الاجتماع على أن القمر الصناعي البيئي (DMSAT1)سيشكل قيمة مضافة لدولة الإمارات و إمارة دبي في مجال الرصد البيئي الفضائي، كونه سيسهم في تعزيز الشراكة والتعاون المعرفي في مجال تبادل البيانات البيئية وإجراء الدراسات والأبحاث المختلفة مع مختلف الجهات المعنية على المستوى الدولي ومنها منظمات الأمم المتحدة العاملة في المجال البيئي والصحي، وكذلك الجهات الإقليمية والاتحادية والمحلية ذات الصلة ومنها الجامعات والكليات ومراكز الأبحاث وغيرها .
وفي نهاية الاجتماع أكد الطرفان حرصهم على استكمال كافة مراحل المشروع والعمل المشترك وصولاً لتحقيق الهدف المنشود في الارتقاء بقدرات إمارة دبي في مجال الرصد البيئي إلى أرقى المستويات العالمية، والاستفادة من البيانات والمعلومات البيئية لدعم الدراسات والأبحاث البيئية في الدولة والمنطقة العربية.
ومن جانبها، أوضحت المهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي مدير إدارة البيئة ببلدية دبي بأن البيانات الفضائية التي يوفرها القمر الصناعي توفر إمكانية تطوير وتصحيح عمليات نمذجة نوعية الهواء، مع إمكانية تحديد طبيعة المصادر المسببة لإنبعاثات ملوثات الهواء في الإمارة، ومدى مساهمة كل مصدر من هذه المصادر في هذه الانبعاثات، وبالتالي فإن ذلك يتيح إمكانية تحديد واتخاذ إجراءات التحكم المناسبة في مجال الحد من مصادر تلوث الهواء. كما تتيح البيانات التي يتم الحصول عليها من القمر الصناعي إمكانية التصحيح الجوي لمعالم الأرض التي تم رصدها بتقنية الاستشعار عن بعد . مع إمكانية مقارنة نسبة تراكيز الجسيمات العالقة في طبقات الجو العليا مع نظيرتها المرصودة من المحطات الأرضية.
كما أكدت مدير إدارة البيئة ببلدية دبي بأن المكتسبات البيئية المتحققة لإمارة دبي والتي أكسبتها ريادة عالمية في المجال البيئي، وخاصةً ما يتعلق بتوظيف أحدث منظومات وتقنيات الرصد البيئي عبر الأقمار الصناعية ما كانت لتتحقق لولا الدعم الحكومي المتميز من قبل القيادة الرشيدة وتحديداً التوجيهات السامية لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي (حفظه الله) بضرورة توفير بيئة سليمة وصحية لمجتمع الإمارة والعمل على إيجاد الحلول الإبداعية والمبتكرة للتحديات البيئية التي تواجه الإمارة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

unname45d

بلدية دبي تحصل على شهادة مطابقة شبكة محطات رصد جودة الهواء للمعايير الأوروبية

وتتعاون مع المركز الوطني للملاحة الجوية وإدارة الفضاء بالولايات المتحدة NASA شبكة بيئة ابوظبي: دبي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *