الثلاثاء , مايو 23 2017
الرئيسية / EFQM / جوائز / “بيئة” تدعم جائزة الخليج للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في نسختها الأولى
بيئة الشارقة

“بيئة” تدعم جائزة الخليج للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في نسختها الأولى

أربعة خبراء من “بيئة” يشاركون في لجنة تحكيم الجائزة
شبكة بيئة ابوظبي: الشارقة، 17 فبراير 2017
تسعى شركة الشارقة للبيئة “بيئة”، الشركة الرائدة في الشرق الأوسط والحائزة على جوائز في مجال الإدارة البيئية، إلى الارتقاء بمعايير الاستدامة ورفع مستوى الوعي بالمسؤولية الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة بالكامل، خلال حضورها كراعٍ رئيسي وشريك إستراتيجي لفعاليات جائزة الخليج الأولى للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية.
ويُقام حفل الختام وتوزيع الجوائز في فندق “جميرا كريك سايد” بدبي في الخامس عشر من فبراير 2017، بحضور أكثر من 250 ضيفاً من نخبة المتخصصين في مجال الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، و75 متأهلاً إلى المراحل النهائية، يمثلون كبرى الشركات العاملة في مختلف القطاعات الاقتصادية. وتهدف الجائزة إلى تكريم المتميزين في مجالي الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية تقديراً لما بذلوه من جهودٍ في العام 2016. ويُقام الحفل بتنظيم شركة “الجوائز الدولية”، الشركة الرائدة والأكثر المصداقية في المنطقة في مجال تنظيم الجوائز التي تُمنح تبعاً لتقييم لجان تحكيم مستقلة.
وقال سعادة خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة “بيئة”، في تعليق له بهذه المناسبة: “تقدم “بيئة” دعمها الدائم للمبادرات الرامية إلى تمكين الأفراد والشركات من تولي زمام القيادة في الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية. ونحن ملتزمون بتعزيز مساهماتنا المجتمعية، وذلك انسجاماً مع رؤية الإمارات للتنمية المستدامة، ونحرص على تقديم أفضل معايير الاستدامة”.
وأضاف الحريمل: “قمنا في “بيئة” بصياغة نموذج في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة كشركة رائدة في مجال الإدارة البيئية، تدير عملياتها على نحو مسؤول. ونسعى إلى تكريم أفضل الإنجازات من خلال جائزة الخليج الأولى للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية 2016، وإلى تبادل الخبرات والمعرفة مع الآخرين من مختلف القطاعات أيضاً”.
من ناحيته قال مارك هاميل، المدير العام لشركة “الجوائز الدولية” في الإمارات العربية المتحدة: “أرست “بيئة” لنفسها مكانة رائدة في طليعة جهود التغيير البيئي، وذلك بتطبيق أفضل الممارسات الدولية للحفاظ على الموارد القيّمة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وإن هذه المكانة المرموقة التي تتمتع بها الشركة يجعلها الخيار المثالي لنا لاعتمادها كراعٍ رئيسي”.
وتهدف جائزة الخليج الأولى للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، الجائزة الأولى من نوعها في المنطقة، إلى تكريم الشركات والأفراد على تميزهم في تنفيذ مبادرات الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في مجالاتهم. كما تهدف الجائزة إلى إبراز المؤسسات والأعمال كوسيلة لتبادل أفضل الممارسات، وإلى تشجيع التطور المستمر من خلال التنمية الشخصية.
ويقدم الرعاة الرئيسيين والشركاء الدعم لإنجاح برنامج الجائزة. ويأتي حفل الإعلان عن الفائزين وتوزيع الجوائز تتويجاً لرحلة شاقة تأهل خلالها المشاركون إلى المرحلة النهائية بتقديم عروضهم مباشرة أمام لجان التحكيم، يليها الإعلان عن الفائزين في كل فئة خلال الحفل الكبير. ويشارك أربعة خبراء من شركة “بيئة” في لجنة التحكيم التي تضم كوكبة من الأسماء البارزة. وتأتي المشاركة القيّمة لشركة “بيئة” تأكيداً على أهمية جهود المسؤولية الاجتماعية في المنطقة. كما يأتي الدور الذي تلعبه “بيئة” في الحفل دليلاً على عزم الشركة مواصلة السير بخطوات ثابتة إلى الأمام في مجال الاستدامة، وذلك كجزء من رسالتها وتطلعها إلى غدٍ أفضل.
وتشمل الفئات جوائز لأفضل تنمية مجتمعية، وأفضل برنامج تعليم في مجال الاستدامة، وبرامج التعليم، والتكنولوجيا النظيفة، وبرامج الاستدامة البيئية، والمباني الخضراء، والابتكار في التكنولوجيا المستدامة، وإدارة النفايات، ومعالجة وإدارة المياه، وأفضل الممارسات في أماكن العمل والموارد البشرية، وحملة التسويق المرتبط بقضية، وبرنامج الموظفين، ونماذج الأعمال المستدامة وبرامج التوعية، ومبادرة المسؤولية الاجتماعية للحكومات، ومبادرة الاستدامة للحكومات، والمشروع الاجتماعي، وأفضل موظف في مجال المسؤولية الاجتماعية للعام، وأفضل فريق عمل في مجال المسؤولية الاجتماعية للعام، وأفضل موظف في مجال الاستدامة للعام، وأفضل فريق عمل في مجال المسؤولية الاجتماعية للعام.
للمزيد من المعلومات عن تدعم جائزة الخليج للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية: http://gulfsustainabilityawards.com/

نبذة عن شركة الشارقة للبيئة “بيئة”:
تتخذ شركة الشارقة للبيئة “بيئة” من إمارة الشارقة مقرا، وهي شركة حلول بيئية وإدارة نفايات متكاملة تأسست في العام 2007 كشراكة بين القطاعين العام والخاص مع بلدية مدينة الشارقة، عبر مرسوم أميري صادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وتعمل “بيئة” على ملامسة الأفكار، وتحويل التوجهات والسلوكيات لدى الأفراد والمجتمعات، والشركات والمدن، لتتيح لهم قيادة النمو الإيجابي المستدام وذلك بتقديم البنى التحتية، والأدوات، والدعم اللازم لتحقيق الأهداف البيئية. وتهدف “بيئة” من خلال تبني أفضل الممارسات الدولية إلى تعزيز البيئة، وإنجاز مشاريع تجارية ذات قيمة مضافة، مع التمسك بإلتزامها تجاه الجهات المعنية.
للمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال:

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

1

“الشارقة للعمل التطوعي” تعلن نتائج دراستها حول الوعي الاجتماعي للتطوع

كشفت عن قناعة بأهميته في بناء الوطن والشخصية واستثمار الوقت • الحمادي: الدراسة ستكون بمثابة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *