الإثنين , فبراير 27 2017
الرئيسية / تنمية مستدامة / اخبار وفعاليات مستدامة / نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالطاقة
Sustainable Development Goals_E_Final sizes

نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالطاقة

خبراء عرب يلتقون غداً لرصد التقدّم المحرز
شبكة بيئة ابوظبي: بيروت، في 23 كانون الثاني/يناير 2017
في إطار عملها على التنمية المستدامة، تنظّم الإسكوا اجتماع فريق خبراء حول “رصد التقدم المحرز نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالطاقة في المنطقة العربية” وذلك في 24 و25 كانون الثاني/يناير 2017، في بيت الأمم المتحدة، ساحة رياض الصلح، بيروت، لبنان.

ويشارك في الاجتماع أعضاء من لجنة الطاقة وجهات التنسيق في فريق إحصاءات الطاقة في الإسكوا، فضلاً عن ممثلين عن الوكالة الدولية للطاقة والبنك الدولي واللجنة الاقتصادية لأفريقيا وغيرهم من أصحاب الشأن المعنيين من الأردن والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان وسلطنة عُمان وفلسطين ومصر وموريتانيا ولبنان.

ويبدأ اجتماع فريق الخبراء في تمام الساعة 8،30 من صباح يوم غد الثلاثاء. ويسعى إلى التركيز على كلّ بلد ومنطقة فرعية وعلى فهم القدرات الإحصائية الوطنية ومنظور الدول حول التحديات التي تواجهها في تجميع البيانات الخاصة بالطاقة. كما يركّز على مواءمة المنهجيات لقياس أهداف التنمية المستدامة والمؤشرات المتعلقة بموارد الطاقة وعلى تحديد الفوارق وأوجه الشبه بين مقاربات البلدان ومفاهيمها للطاقة المستدامة اليوم وفي المستقبل. ويركز الاجتماع أيضاً على تحديد أهمّ الأهداف المرحلية وأبرز الشكوك والمخاطر التي تعترض مستقبل الطاقة المستدامة في الدول العربية في العام 2030 وما بعدها وعلى جمع الأفكار للسياسات من أجل دعم تحقيق التنمية المستدامة في العام 2030 وما بعدها وأيضاً على زيادة مؤاءمة الخطط الوطنية للدول الأعضاء مع أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالطاقة.

ويقوم الخبراء بشكل أساسيّ باستعراض ومناقشة المؤشرات الأولية والبيانات الرئيسية التي سيتم إدخالها في النبذة العامة للمنطقة وبتحديد الاتجاهات في البيانات أو السياق الإقليمي أو الوطني المهم الواجب تضمينه في النبذة العامة للمنطقة. ويركّز الخبراء على تحديد الأماكن التي قد تكون حسّاسة أو تطرح إشكالية وبحاجة إلى مزيد من المراجعة، كما على عرض الطريقة التي ستتقدم بواسطتها مؤشرات إطار الرصد العالمي وكيف يمكنها أن تعود بالنفع على راسمي السياسات والوكالات الإحصائية.

وسوف يحاول الخبراء تحديد البيانات الوطنية والإقليمية المتوافرة حالياً والتي يمكن عرضها في تقارير قطرية لكي تكمّل مؤشرات إطار الرصد العالمي وتشرحها. كما يناقشون الثغرات بين السياسات المرسومة اليوم والأهداف الموضوعة من أجل مستقبل من الطاقة المستدامة ويبحثون في دور فعالية الطاقة والوسائل التكنولوجية ذات الانبعاث الكربوني القليل (الطاقة المتجددة والنووية وغيرها) وأنواع الوقود الأحفوري في مجموعات مصادر الطاقة المستقبلية. ويناقش اجتماع الخبراء الرابط بين الطاقة ومجالات أخرى مثل المياه والغذاء والمناخ والنمو الاقتصادي ويتناول الخطاب حول الطريقة التي يمكن أن ينعكس عدم اليقين في نظام الطاقة المستقبلي على عملية وضع السياسات. وفي الختام، يقوم المشاركون بعصف فكري حول خيارات السياسات التي يمكن اللجوء إليها من أجل الدخول في سبيل يبلغ الطاقة المستدامة.

تجدر الإشارة إلى أن المنطقة العربية تواجه خطراً غير مسبوق بسبب الاتجاه غير المستدام لاستهلاك الطاقة والاعتماد عليها، ما يؤثر على التنمية البشرية والنظام البيئي وإنتاج الطاقة المستدامة. إلى ذلك، وفي ظلّ حالات كبرى من عدم التيقن في سوق الطاقة العالمية والمناخ السياسي الجغرافي وتعافي الاقتصاد العالمي، أصبح من المهم أكثر فأكثر بالنسبة للدول العربية أن تبني نظام طاقة مستدامة من شأنه أن يسمح بعملية انتقال مهمة ممّا هو نافذ اليوم عبر مواءمة خطة التنمية المستدامة مع أولوياتها وقدراتها وظروفها الوطنية. وبالتالي، فإنّ الانتقال إلى نظام الطاقة المستدامة هو فرصة لتحسين فعالية الطاقة من المصدر إلى المستخدم وتخفيض الأثر البيئي إلى أقصى حدّ.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

unnam44ed

10 شاعرات و10 شعراء من 12 دولة عربية يتنافسون على لقب الموسم السابع

المؤتمر الصحافي لبرنامج ” أمير الشعراء ” يكشف عن قائمة الـ 20 شبكة بيئة أبوظبي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *