السبت , فبراير 25 2017
الرئيسية / UAE / الحكومة الذكية / شباب وابداع وابتكار / بلدية دبي تفتتح معرض وفعاليات أسبوع الابتكار 2016
unnamed-17

بلدية دبي تفتتح معرض وفعاليات أسبوع الابتكار 2016

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 20 نوفمبر 2016
افتتح سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي معرض وفعاليات أسبوع الابتكار في البلدية، الذي ينعقد من 20 حتى 24 من الشهر الجاري، بمشاركة الوحدات التنظيمية المختلفة، وذلك مواصلة لنهج الحكومة في نشر ثقافة الابتكار وتعزيزاً لجهود الارتقاء بمنظومة العمل والمبادرات الهادفة إلى تحسين نوعية الأنظمة والخدمات الحكومية، والاستمرار في سباق التنافسية من خلال أفكار جديدة، وإدارة متجددة، وقيادة للتغيير بطرق وأدوات مختلفة، ويأتي أسبوع الابتكار ليمثل دعامة رئيسية في دفع عجلة التطور الاقتصادي، وتعزيز مكانة الإمارات كمركز عالمي للابتكار، وبناء القدرات ونشر ثقافة الابتكار على مستوى الدولة، وتهدف فعالياته إلى التركيز على الجانب الأساسي من تنمية المجتمع، وتحقيق رؤية الإمارات 2021، حيث إن الابتكار جزء من ثقافة دولة الإمارات ومؤسسيها، ويجب أن تستمر الأجيال القادمة على هذا المنهاج في مختلف القطاعات، والمستويات، التي تستهدف جميع الشرائح العمرية.
وأشاد لوتاه بالدور البارز الذي تقوم به الدائرة في تعزيز مفهوم الابتكار والإبداع لدى فئات المجتمع ورعايتهم للمبدعين والمبتكرين وأفكارهم المبتكرة من خلال العديد من المبادرات والفعاليات التي تسهم في نشر الوعي بأهمية الابتكار وتعزيز الممارسات في دعم ومساندة المنظومة الابتكارية.
وثمن الجهود الكبيرة من كافة الوحدات التنظيمية المشاركة في أسبوع الابتكار لإنجاحه وتحقيق أهدافه، التي تمثل تعبيرا مهما نحو التزام الجميع نحو تعزيز مفهوم الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويرجع ذلك لفضل حكمة قادتها، وقوةِ مؤسساتِها والتزامِ شعبِها، جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها مدير عام بلدية دبي في المعرض الذي نظمت الدائرة ويعرض 16 ابتكار من الابتكارات الخاصة بالوحدات التنظيمية من التطبيقات الذكية والحلول التكنولوجية، وذلك بحضور مساعديه ومدراء الإدارات وعدد من المسئولين.
ومن جهة أخرى أكد محمد أحمد اللوز رئيس قسم رعاية الإبداع والاقتراحات ومدير إدارة المعرفة والإبداع بالإنابة أن بلدية دبي حرصت على أن يضم أسبوع الابتكار كافة مبتكرات البلدية هذا العام فضم المعرض أهم التطبيقات الذكية والحلول التكنولوجية التي تختصر الوقت والجهد للمتعاملين مثل تطبيق التذكرة الخضراء التي تتيح للمتعاملين الاطلاع على الخدمات المقدمة في مراكز البلدية وحجز التذاكر إن من مميزات هذا التطبيق عرض مواقع وإرشادات الوصول إلى مراكز البلدية في خريطة تفاعلية ومعرفة الخدمات التي تقدم في كل مركز ومعرفة الوقت المناسب للذهاب إلى المراكز لتفادي الانتظار وكذلك معرفة موقعك في طابور الانتظار.
كما يتيح التطبيق للمتعامل حجز تذكرة مسبقا أو عند الوصول إلى المركز بالإضافة إلى إمكانية اختيار الخدمة حسب أقرب مركز مع عرض عدد العملاء المنتظرين لهذه الخدمة ويمكن للمتعامل تحديد الخدمات الهامة له وإضافتها في المفضلة، كما يتيح التطبيق للمتعامل عرض بيانات كافة التذاكر التي تم إصدارها ويمكن أيضا المحادثة الفورية مع موظفي مركز الاتصال، والتطبيق متوفر على متجر آبل وجوجل باسم Dubai municipality green ticket.
كما تم عرض أيضا أهم الأفكار التي أطقتها بلدية دبي فيما يخص تطوير خدماتها الرئيسية التي تقدمها للمجتمع مثل ترقيم أشجار الغاف من خلال المحافظة على أشجار البيئة المحلية المعمرة التي ارتبطت بإنسان دولة الإمارات منذ القدم، وذكر بأن البلدية أولت هذه الأشجار كل اهتماماتها من حيث الاستنبات في المشاتل والاستخدام في مشاريع التشجير ونقل المتأثر منها بمشاريع تطوير البنية التحتية وإعادة زراعتها بمواقع جديدة.
وأضاف بأنه وفقا لأفضل الممارسات العالمية قامت بلدية دبي بتنفيذ مشروع حصر وترقيم أشجار البيئة المحلية الطبيعية المعمرة بالتنسيق مع فئات المجتمع كون المحافظة على هذه الأشجار وضمان استمرارية زراعتها للأجيال القادمة من أهم مسؤولياتها الاجتماعية والبيئية، وبدأت هذا المشروع بترقيم أشجار الغاف الطبيعية كونها أهم شجرة بيئة محلية والمحافظة عليها يعني المحافظة علي الهوية الوطنية كون هذه الأشجار موجودة منذ القدم وارتبط بها إنسان الإمارات وأصبحت من تراث هذا الوطن كما أنها تعتبر الشجرة المحلية الأكثر انتشارا في جميع دولة الإمارات العربية المتحدة من رأس الخيمة وحتى ليوا والسلع، وتتميز بنموها في بيئات كثيرة وتغطي مساحات شاسعة من أرض الدولة بما في ذلك الكثبان الرملية وبعض البيئات ذات الأرض التي تميل إلى الملوحة كما توجد أيضاً على المسطحات الرسوبية ذات الأرض الخشنة، ولها الكثير من الفوائد والاستخدام حيث تؤكل أوراقها وثمارها غذاء للحيوانات حيث تتميز بارتفاع نسبة البروتين بها ولها استخدامات في الطب الشعبي علاوة علي الاستخدامات المختلفة لأخشابها وجودة زيت بذرة الغاف التي تؤهله للاستخدام الآدمي وتعتبر هذه الأشجار بمثابة الرئات التي تتنفس منها الشعوب ولهذا فهي ثروة طبيعية يجب المحافظة عليها .
وذكر أن هذا النظام يتيح المحافظة علي أشجار البيئة المحلية المعمرة من عبث الجمهور كون جميع الأشجار المرقمة محمية بالقانون وتوفير قاعدة بيانات الكترونية عنها، حيث يساعد نظام الترقيم في توفير إحصائيات حقيقية بأعداد الأشجار المعمرة وأطوالها وقطر ساقها وعمرها يسهل تحديثها دوريا والتي تعكس الجهود المبذولة في مجال المحافظة علي البيئة ومكافحة التصحر، ويمكن توفير إحصائيات بالأشجار وفقا لعمرها أو وفقا لسمك ساقها وقد تم الربط مع مركز دبي للإحصاء لتكون الإحصائيات الخاصة بأشجار البيئة المحلية المعمرة في متناول المركز كما يمكن لإدارة التراث العمراني الاستفادة من تلك الإحصائيات والمعلومات في مجال الحفاظ علي تراث الدولة .
وسيبسط هذا النظام عملية متابعة حالة الأشجار المعمرة التي تتعرض للنقل والزراعة بموقع آخر بسبب مشاريع البنية التحتية بدلالة الرقم، و تسهيل عمليات الجرد السنوي أو كل خمسة سنوات لمعرفة حالة النباتات وتقييم الوضع القائم لها علي ضوء الحالة العامة والأعداد المفقودة وإضافة أشجار جديدة وصلت إلي العمر المناسب لتكون معمرة وتحديث الإحصائيات.
كما عرضت البلدية نظام قياس ورصد والتنبؤ بمستوى الروائح في دبي، للعمل على تقليلها وجعلها ضمن المستويات المسموح بها عالمياً، كما طوّرت نظام مكاني الحالي، ليتمكن مستخدمو النظام من الاستفادة من أرقام الإحداثيات الـ10 في أنظمة ملاحية مختلفة حول العالم.
وتعرض البلدية أنظمة عدة، منها نظام السعفات (تقييم المباني الخضراء)، والحاويات الذكية، وتطبيق سفاري دبي الذكي، وتقنية تصوير البنية التحتية الصحية، ومنظومة الرصد البيئي لإمارة دبي، ونظام رصد التغييرات الجوديسية في نخلة جميرا، وترقيم أشجار الغاف، ومشروع رمز التعريف السريع في حدائق دبي، وتطبيق عين دبي، وتطبيق التذكرة الخضراء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وواحة الاستدامة الذكية، والبوابة الذكية.
وقال إن نظام قياس ورصد والتنبؤ بمستوى الروائح في دبي، يهدف إلى الوصول لمستويات عالية من الكفاءة التشغيلية في المحطات، وضمان التعامل مع مصادر الروائح، والحفاظ على نوعية الهواء في المنطقة المحيطة بمحطات معالجة الصرف الصحي.
وأوضح أن تأسيس النظام يعدّ من الأمور الأكثر تعقيداً، نظراً لتعدد العوامل والمتغيرات التي يعتمد عليها، مضيفاً أن البلدية أجرت عدداً من الدراسات العلمية، ووضعت مواصفات عالمية لدراسة تطبيق النظام في دبي. وأكد أن عدداً من المناطق السكنية في دبي قريبة بشكل كبير من محطات الصرف الصحي، بما فيها محطة الورسان، نظراً لزحف المنطقة الحضرية والكثافة السكانية في دبي، لذا كان لابد من تطوير نظام ذكي لإدارة ورصد انبعاثات الروائح الصادرة من محطات معالجة الصرف الصحي.
وتابع أن النظام يقيس مستوى الانبعاثات المسموح بها حسب المعدلات العالمية والرقابة والتحكم بكفاءة في معالجتها، إضافة إلى احتوائه خاصية التنبؤات المستقبلية التي تتيح العمل على وضع الخطط والمشروعات اللازمة، كما يساعد النظام على تقليل أثر الروائح المنبعثة من محطات الصرف الصحي على المناطق السكنية، لتكون من ضمن المعدلات المسموح بها عالمياً، وتقليل عدد الشكاوى الناتجة عن أثر الروائح، وتوفير آلية علمية للبحث عن أماكن الانبعاثات والسيطرة عليها. كما يتيح التعامل الفوري مع حالات التجاوزات، ومراقبتها والتقصي عنها.
وأفاد بأن البلدية تعرض التطورات الجديدة التي وصلت إليها في تطبيق مكاني للعنونة الجغرافية، إذ إنها تتيح استخدام الأرقام الـ10 في تطبيقات مختلفة، بما فيها تطبيق (خرائط غوغل)، وأجهزة ملاحية عدة حول العالم، موضحاً أن التطبيق يتيح تمييز مداخل المباني المنجزة بدقة تصل إلى متر مربع.
وأضاف اللوز أنه سيتم إطلاق مبادرة تحفيز الابتكار يوم الاثنين من خلال تكريم أصحاب الأفكار التي تم تطبيقها في بلدية دبي وكان لها الأثر في تطور الخدمات أو تحسنها، ويوم الأربعاء سوف يكون هناك ملتقى الابتكار الذي سيتم من خلاله عرض تفصيلي لأهم الأفكار التي تم تطبيقها، وما هي المراحل التي مر بها المشروع والصعوبات التي واجهة التطبيق، وأهم النتائج التي تم تحقيقها من خلال تطبيق هذه الأفكار، أما في ختام أسبوع الابتكار في بلدية دبي سوف يتم تكريم المشاركين في مسابقة أنا مبتكر الذي شارك فيه العديد من الموظفين والعملاء، حيث كان مجموع الأفكار التي تم التقدم بها لمسابقة أنا مبتكر 27 فكرة .
وأيضا تكريم الموظفي المشاركين في مسابقة دوري الاقتراحات التي ستفوز بها إحدى الأفكار بناء على تصويت الجمهور. والذي كان يحتوي على 18 فكرة شاركت في هذا الدوري الجديد من نوعه في بلدية دبي
وأشاد محمد اللوز بجهود كافة الإدارات المشاركة بالمعرض، حيث يقدم المعرض صورة مبهرة لثقافة الابتكار ببلدية دبي.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2016)

شاهد أيضاً

unnamed (11)

“مؤسّسة ربع قرن” تستعرض آراء الشباب ودورهم في تحقيق “رؤية الإمارات 2021” خلال جلسة خاصة

تماشياً مع التطلّعات الطموحة لبناء جيل إماراتي قادر على قيادة المستقبل شبكة بيئة ابوظبي: الشارقة: …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم نحن شركة AEC المتخصصة بالمشاريع العلمية والغير مستهلكة ولدينا اجهزة تايين المياه واعادة هيكلياتها (وزلاليتها ) كفالة 5 سنوات والعمر الافتراضي 10 سنوات ويعاد تاهيلها بمختبراتنا بنسبة 55% من الكلفة الاساسية والاجهزة لاتحتاج الى صيانة اومتابعة او مواد تشغيل نستطيع ان نجري اختبار على المياه الحلوة او مياه البحر في البرك المغلقة للوقوف على النتائج المبهرة 00963955267452

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *