الجمعة , نوفمبر 16 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / خيمة التواصل العالمية تكرم سعادة الدكتور جمال سند السويدي

خيمة التواصل العالمية تكرم سعادة الدكتور جمال سند السويدي

تقديراً لجهوده في إثراء ثقافة البحث العلمي

شبكة بيئة ابوظبي: 31 مايو 2015:

كرمت خيمة التواصل العالمية سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ومنحت سعادته “شهادة شكر وتقدير” عرفاناً بدوره الرائد والمتميز في تعميم ونشر ثقافة البحث العلمي وترسيخه، كما دشنت الخيمة جناحاً ثقافياً دائماً يحمل اسم سعادة الدكتور جمال سند السويدي، سيكون مخصصاً لعرض كتبه وإصداراته وإسهاماته الفكرية في جميع فعالياتها التي ستقيمها داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. جاء ذلك خلال الأمسية الثقافية التي أقامتها الخيمة مؤخراً في منطقة “الختم” بأبوظبي للاحتفال بالدكتور جمال سند السويدي، باعتباره من أبرز القامات الوطنية، التي أسهمت في دعم وإثراء مسيرة النهضة الثقافية الإماراتية، وتشجيع ثقافة البحث العلمي في العالم العربي.

وقد أكد د. عبدالله النيادي، رئيس مجلس إدارة خيمة التواصل العالمية، رئيس الدبلوماسية الشعبية في كلمته الافتتاحية في بداية الأمسية، أن سعادة الدكتور جمال سند السويدي يعتبر من المفكرين الرواد، الذين أثروا بإسهاماتهم العلمية الحركة الثقافية، ليس فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإنما في المنطقة والعالم. وأشار النيادي إلى أن هذه الاحتفالية هي تكريم من الشعب الإماراتي لأحد أبنائها الأبرار، الذين يمثلون مصدراً للفخر والاعتزاز؛ لما قدمه ويقدمه من أجل نهضة هذا الوطن، ورفع اسمه خفاقاً عالياً في المحافل الثقافية العربية والدولية. وقال النيادي: إن الدكتور جمال سند السويدي استطاع من خلال إدارته الخلاقة أن يجعل من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية منارة فكرية وبحثية رائدة في المنطقة والعالم، وقدم النموذج والقدوة للكثيرين من أبناء هذا الوطن في العمل والإصرار والنجاح والتفوق والإرادة القوية، كما صاغ العديد من مبادئ النجاح لأي مؤسسة تريد التميز والإبداع والابتكار.

وأشاد النيادي بالإصدارات والإسهامات العلمية والفكرية لسعادة الدكتور جمال سند السويدي، وخاصة أحدث مؤلفاته، كتاب “السراب” وما أحدثه من حراك ثقافي إيجابي حول ظاهرة الجماعات الدينية السياسية التي توظف الدين لتحقيق مصالحها الانتهازية، وأكد أن هذا الكتاب تتشرف خيمة التواصل العالمية بأن يكون ضمن مختلف فعالياتها الثقافية؛ لأنه يمثل نتاجاً لفكر ورؤى ثرية، استطاع الدكتور السويدي أن يصوغها بسلاسة ووضوح، وهو ما جعل رسالته تصل إلى جميع الفئات في عالمنا العربي والإسلامي. كما أكد النيادي أهمية الدور الحيوي الذي يقوم به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في إثراء مختلف الفعاليات الثقافية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، سواء من خلال إصداراته العلمية، أو عبر مشاركته الفعالة في مختلف الأحداث الثقافية، أو من خلال سلسلة محاضراته وندواته العلمية القيمة التي تتناول القضايا الإماراتية في المجالات كافة، وتوعية أفراد المجتمع بها.

وتضمنت الأمسية الثقافية التي أقامتها خيمة التواصل العالمية؛ احتفالاً بسعادة الدكتور جمال سند السويدي، العديد من الفعاليات، بدأت بعرض كتاب “السراب”، الذي يعد أول معالجة بحثية أكاديمية معمّقة لظاهرة الجماعات الدينية السياسية التي تصدّرت المشهد السياسي العربي والإسلامي في السنوات الأخيرة. ويكشف الكتاب، عبر فصوله السبعة، بالإضافة إلى المدخل والخاتمة، عن حجم التضارب القائم بين فكر هذه الجماعات وواقع التطور الحاصل في النظم السياسية والدولية المعاصرة، خاصة فيما يتعلق بمسألة التنافر بين واقع الأوطان والدول وسيادتها القانونية والدولية من ناحية، ومفهوم الخلافة الذي تتبناه هذه الجماعات من ناحية ثانية. كما يكشف هذا الكتاب عن علاقة الترابط الفكرية القائمة بين جماعة الإخوان المسلمين والتنظيمات المتطرفة التي ولدت في مجملها من رحم هذه الجماعة، وفي مقدمتها “القاعدة” و”داعش” وغيرهما.

وقد أجرى المشاركون في الأمسية بعد هذا العرض حواراً تفاعلياً مع سعادة الدكتور جمال سند السويدي حول الكتاب، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، حيث أكد سعادته أن كتاب “السراب” يسلط الضوء على الخطر الكامن والمستقبلي الذي تمثله الجماعات الدينية السياسية، ليس فقط على الأمن والاستقرار في الدول العربية والإسلامية، وإنما أيضاً على قدرتها على مواكبة التنمية والحداثة والانخراط بفاعلية في الحضارة الإنسانية العالمية. وأشار إلى أن الثقافة تمثل مدخلاً رئيسياً لمواجهة هذا الخطر، واستئصال الروافد الفكرية التي تغذي الإرهاب.

وشهدت الأمسية الثقافية التي أقامتها خيمة التواصل العالمية، تدشين “وثيقة حب ووفاء .. خليفة نماء وعطاء“، وهي وثيقة مهداة من شعب الإمارات، مواطنين ومقيمين، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله؛ تأكيداً للترابط والاتحاد بين أبناء الإمارات كافة وقيادتهم الحكيمة، وأن البيت متوحد، وأن الوطن موحد، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل نموذجاً للأمن والتنمية والاستقرار الشامل على المستويات كافة. وقد أشاد سعادة الدكتور جمال سند السويدي بهذه الوثيقة الشعبية التي تؤكد عمق العلاقة بين الشعب وقيادته الرشيدة.

وفي نهاية الأمسية الثقافية، قام سعادة الدكتور جمال سند السويدي بتوقيع نسخ من كتابه “السراب”، وأهداها إلى الحاضرين، الذين أعربوا عن سعادتهم باقتناء نسخة من هذا الكتاب، الذي ألفه مفكر إماراتي بارز، يمثل فخراً للشعب الإماراتي.

عن alsatary

شاهد أيضاً

"عبد اللطيف جميل" تستضيف ملتقى "مجلس الشركات العائلية الخليجية"

شبكة بيئة ابوظبي: جدة، المملكة العربية السعودية 12 نوفمبر 2015: استضافت مؤسسة “عبد اللطيف جميل” …