الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / معارض ومؤتمرات مسؤولة / مؤتمر ابوظبي للمسؤولية / نهيان مبارك يفتتح مؤتمر المسؤولية المجتمعية الثالث لدول مجلس التعاون

نهيان مبارك يفتتح مؤتمر المسؤولية المجتمعية الثالث لدول مجلس التعاون

أبوظبي في 19 ابريل 2015 / وام /

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع صباح اليوم الدورة الثالثة لمؤتمر المسؤولية المجتمعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه هيئة الهلال الاحمر الاماراتي .

وأعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ان وسام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي سيمنح للمؤسسات الخليجية التي لها دور فاعل في المسؤولية المجتمعية هو الابرز في هذه الدورة ويعبر عن اهتمام سموها بأهمية المسؤولية المجتمعية في بناء المجتمعات والتكافل المجتمعي وحث المؤسسات على الانخراط في هذه المسؤولية وقيام كل منها بدورها المنوط بها في هذا المجال.

 

وأعرب معاليه في بداية كلمته عن شكره وتقديره لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على رعايتها لمؤتمر المسؤولية المجتمعية وحرصها الكبير على تحقيق التنمية المجتمعية الناجحة في الدولة والمنطقة بل والعالم .

وقال ” إننا نعتز بدورها المرموق في كافة مجالات الخير والعطاء سواء في حقل التعليم أو مجال الصحة أو النهضة النسائية أو العمل التطوعي وعمل البر والإحسان أو كل ما من شأنه تنمية المجتمع والارتقاء بالإنسان في كل مكان ” .

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن الرعاية الكريمة لسموها لهذا المؤتمر هي امتداد لرؤيتها الصائبة في أن المشاركة المجتمعية هي أساس التقدم المستدام بل إن هذه الرعاية الكريمة هي كذلك تجسيد لما تمثله سموها لنا جميعا من قدوة حسنة تجعلنا دائما ونحن نتعلم الكثير والوفير من مسيرتها الثرية والمعطاءة .

وأعرب عن سعادته بأن هذا المؤتمر سيشهد إطلاق ” وسام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمسؤولية المجتمعية الخليجية ” ويتم منحه للمؤسسات الخليجية الرائدة في مجال المسؤولية المجتمعية .. مشيرا إلى أن هذا الوسام الذي يحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك سيكون له دوره المهم في بث الحيوية والفاعلية في كافة مجالات المسؤولية المجتمعية في دول مجلس التعاون وسيكون دائما حافزا قويا نحو ترسيخ مبادئ هذه المسؤولية على كافة مستويات المجتمع وتشجيع العمل الجاد من أجل الرخاء والازدهار والتنمية الناجحة في المنطقة كلها.

ولفت معالي الشيخ نهيان بن مبارك إلى انه على ثقة كاملة بأن هذا الوسام وما يرتبط به من أنشطة وفعاليات سيكون بإذن الله إلهاما ومجالا للاحتفاء بالإنجاز والتميز وحافزا قويا لتشجيع الإبداع والابتكار وتعميق قدرات مجتمعاتنا على مواجهة كافة القضايا والتحديات التي ترتبط بتنمية المجتمع وحماية البيئة وإسعاد الناس .

كما قدم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الشكر إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتنظيمها الناجح لهذا المؤتمر والتي تأكدت مكانتها الرائدة ورسخت أدوارها المهمة في كافة انحاء العالم .

وقال ” إن العمل الرائع الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إنما يأتي تجسيدا قويا وأمينا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ومتعه بموفور الصحة والعافية وهي الجهود التي يتابعها بكل عزم وجد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. مشيرا الى أن هذه التوجيهات تؤكد على التزام الدولة بخدمة المجتمع والإنسان والإسهام المستمر والواعي في تحسين ظروف الحياة في كل مكان وتشجع الأفراد والمؤسسات والشركات على القيام برسالتها الإنسانية والمجتمعية في حماية الحياة ونشر مبادئ المحبة والسلام والرخاء للجميع في كافة المجالات الإنسانية والمجتمعية “.

وأكد أن هيئة الهلال الاحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة تركز على تنمية المجتمع وحماية البيئة وخدمة المحتاج ورعاية المريض ومجابهة الكوارث والتمكين للعمل التطوعي والإنساني بالإضافة إلى مناصرة حقوق الإنسان في العيش الكريم في أي وقت وفي كل مكان وفي إطار ما يسعى إليه سموه دائما من تجسيد ” الروح الإنسانية والمجتمعية الصادقة ” في عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي .

وقال انه يحيي سعي المؤتمر لان تكون أنشطة وفعاليات المسؤولية المجتمعية في دول مجلس التعاون الخليجي عاملا مهما في تحقيق تنمية المجتمع وإحداث تغييرات إيجابية على كافة المستويات فيه تسهم بفعالية في تحسين مستويات المعيشة والحفاظ على البيئة والاهتمام بالأهداف الكلية للوطن بل وأيضا تعميق الإدراك بالآثار المترتبة على السلوك الإيجابي للأفراد والمؤسسات والشركات في مسيرة المجتمع والمنطقة والعالم .

وأشار معالي الشيخ نهيان إلى عدد من الملاحظات حول مؤتمر المسؤولية المجتمعية منها انه يرى ان انعقاد هذا المؤتمر للمرة الثالثة مؤشر واضح على ان مبادئ المسؤولية المجتمعية قد أخذت طريقها لتتأكد في وجدان مجتمعاتنا الخليجية وأصبح هناك وعي هام بارتباطها بمفاهيم التنمية المستدامة في المجتمع وبأهمية الاهتمام بالجوانب الإنسانية والاجتماعية والبيئية والأخلاقية للتنمية الاقتصادية الناجحة .

كما انه دليل أكيد على أن مبادئ وتطبيقات المسؤولية المجتمعية تنمو وتتطور بشكل دائم في المنطقة والعالم استجابة لظروف المجتمع ومتطلبات العصر وهو الأمر الذي يتطلب من الجميع الاهتمام الكبير بتحديد وتطوير المعايير والمستويات والإجراءات اللازمة للأداء في هذا المجال الهام ..

مشيرا الى ان ” وسام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمسؤولية المجتمعية ” هو خطوة مهمة في سبيل تأكيد التميز في هذه المعايير والمستويات ووضعها موضع التطبيق العملي في منطقة الخليج .

أما الملاحظة الثانية التي اشار اليها بالنسبة للمؤتمر فقال انها تتعلق بالادراك الواضح في جدول الاعمال على ان النجاح في مجال المسؤولية المجتمعية يتطلب تغييرات مهمة في نظم الإدارة والمتابعة وفي وعي الأفراد والمؤسسات بدورهم المأمول في المجتمع وتحديد القيم والمبادئ التي تحكم عمل الجميع ـ كما ان النجاح في مجال المسؤولية المجتمعية يتطلب أيضا مبادرات مهمة في تشكيل منظومة العلاقات والشراكات المجتمعية وفي إعلاء مبادئ الشفافية والمشاركة بل وربما أيضا في تطوير نظم المحاسبة والمراجعة وتقييم الأداء .

وأوضح انه يرحب بما يراه في جدول الاعمال من تأكيد قوي على أن المسؤولية المجتمعية هي مجال مهم للإبداع والابتكار وطريق أكيد لنجاح الفرد ونجاح المؤسسة ونجاح المجتمع كله بل إنها كذلك وسيلة فاعلة لإرساء مبادئ التعاون والتكامل والتضامن بين الجميع من أجل الجميع .

وقال إن الملاحظة الثالثة على المؤتمر فهي ان النجاح المستمر في المسعى المهم لتأكيد وتفعيل موقع المسؤولية المجتمعية في مسيرة دول مجلس التعاون الخليجي إنما يتطلب منهجا منظما يتسم بوضوح الأهداف والمفاهيم وبالمثابرة والتركيز على إحداث تغييرات إيجابية لسنوات عديدة قادمة وهو ما يراه في هذا المؤتمر .. داعيا المشاركين في المؤتمر الى الاستمرار في جهودهم المرموقة من أجل تحديد المبادئ والمفاهيم وتوضيح الأهداف والتوقعات وتأسيس الأطر والهياكل التنظيمية والإدارية اللازمة والمطلوبة بل وأيضا التوعية الدائمة بأدوار الأفراد والمؤسسات والشركات وكافة قطاعات المجتمع من أجل تحقيق الهدف المنشود بإذن الله .

وتتعلق الملاحظة الرابعة على المؤتمر التي طرحها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالحاجة الملحة للاستمرار في بناء طاقات المجتمع لتحقيق الأهداف المرجوة للمسؤولية المجتمعية بما في ذلك بناء طاقات مؤسسات المجتمع المدني وتأسيس علاقات الشراكة والتعاون بين الجميع في إطار يتسم بالشفافية الكاملة والوعي التام بالمنافع التي تعود على الجميع .

 

وقال إن مبادئ المسؤولية المجتمعية هي جزء أساسي في تعاليم الدين الحنيف والذي يؤكد على تحقيق العدل وتأسيس المجتمع الصالح والعمل من أجل المصلحة العامة وخير الجميع .

وأعرب عن ثقته بان الجميع في دول مجلس التعاون الخليجي قادرون تماما على أن يكونوا نموذجا وقدوة في مجال المسؤولية المجتمعية .. داعيا الى ان يكون هذا النجاح وفاء للتراث الخليجي الخالد وتجسيدا للانجازات الواضحة في كافة مجالات التنمية بل وتعبيرا عن التلاحم القوي بين قادة وشعوب المنطقة من أجل تحقيق التقدم والرخاء والاستقرار.

وبعد انتهاء كلمة معاليه قام وسعادة الدكتور حمدان بن مسلم المرزوعي رئيس مجلس هيئة الهلال الاحمر والدكتور محمد عتيق الفلاحي الامين العام للهيئة بمنح وسام سمو الشيخ فاطمة بنت مبارك للمؤسسات الخليجيية الرائدة في المسؤولية المجتمعية .

وقد حصلت على هذا الوسام : شركة مبادلة للتنمية بالامارات وشركة الخليج للصناعات البترولية في البحرين وشركة فنون بالمملكة العربية السعودية وشركة عمران بسلطنة عمان وشركة بوفود بقطر وبنك الكويت الوطني بالكويت .. كما حصل على الوسام التقديري مشروع الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد .

وبعد استراحة قصيرة القى سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس هيئة الهلال الاحمر كلمة الهلال التي تستضيف مؤتمر المسؤولية المجتمعية رحب فيها بجميع المشاركين في المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان ” المستقبل والتحديات ” تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.

وقال انه بعد النجاح الذي حققه المؤتمر في دورتيه السابقتين في 2013 و 2014 برعاية ومشاركة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ونخبة من الأكاديميين والمسؤولين ورجال الأعمال و المهتمين بمنهجية المسؤولية المجتمعية لإرساء معايير الشراكة بين المجتمع و مؤسسات القطاعين العام والخاص بما يعود بالنفع على الحركة الإقتصادية وتطوير الأعمال من جهة ويعود بالخير على المجتمع والبيئة من جهة أخرى فان المؤتمر شهد هذا العام منح وسام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للجهات الخليجية المتميزة في مجال المسؤولية المجتمعية.

وأوضح ان هذا الزخم الذي تشهده الساحة الإنسانية و تتصدر طليعته دولة الإمارات العربية المتحدة التي تبوأت وللعام الثاني على التوالي المرتبة الأولى بين جميع دول العالم في المساعدات الانمائية قياسا بالناتج الإجمالي المحلي وهذا الإنتشار الواسع لنشاط ذراع الإمارات الإنساني هيئة الهلال الأحمر إنما يأتي بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة التي وضعت الإنسان محل إهتمامها ورعايتها كما يأتي بفضل التفاعل والمشاركة من كافة المحسنين والخيرين من أبناء الوطن والمقيمين على أرض إمارات الخير والعطاء.

 

وقال إن مشاركة كافة قطاعات الجمهور في أنشطة الهلال الأحمر الإنسانية تشهد تفاعلا منقطع النظير بحيث تحقق تلك الحملات أضعاف ما كان متوقعا منها أصلا فالتحية و الشكر لكل شركاء الهلال الأحمر والداعمين لنشاطه الإنساني.

وأكد إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بإعتبارها عنوان الشراكة المجتمعية للنهوض بالشرائح الضعيفة في المجتمع وتجسير الهوة بين أفراده إنما تعمل وفق النهج الإنساني المتميز الذي إختطه فقيد الوطن المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” ويستكمل مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الصرح الإنساني الكبير الذي حقق حضورا متميزا على ساحة العطاء الإنساني سواء داخل محيطه المحلي أو في مختلف دول العالم.

وأضاف ” ان التنمية المستدامة وبناء المجتمع والحفاظ على البيئة مهام جسيمة تحتاج إلى تضافر قوى المجتمع الفاعلة والمؤثرة للنهوض بها من منطلق أن المسؤولية المجتمعية هي في الواقع أداة الشراكة بين الشركة أو المؤسسة المعنية وبين المجتمع فالمسؤولية المجتمعية تعمل على تحريك عجلة الإقتصاد وتحقق إندماج الشركة أو المؤسسة وتفاعلها مع المجتمع وهو ما يؤدي مباشرة إلى تعزيز الأمن والسلام الإجتماعي ويفتح أفقا أوسع أمام القطاع العام والخاص لتعزيز دوره في المشاركة المجتمعية والتفاعل مع قضايا المجتمع.

وأشار إلى أن المؤتمر هذا العام جاء تحت عنوان ” المستقبل والتحديات ” حيث أن الجميع يتجه نحو المستقبل بامل وأن يكون أكثر إشراقا لاجيالنا اللاحقة ونواجه التحديات بقوة للتغلب عليها و تجاوزها حتى نحقق الهدف المرجو .. وقال انه ” من خلال جلسات هذا المؤتمر وورش العمل المصاحبة وهؤلاء النخبة من المتحدثين والخبراء في مجال المسؤولية المجتمعية فإننا على يقين من إسهام هذا المؤتمر في تعزيز منهجية المسؤولية المجتمعية ودعم التنمية المستدامة لدى شركات ومؤسسات القطاع العام والخاص إن شاء الله تعالى.

 

 

عن alsatary