الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / معارض ومؤتمرات مسؤولة / مؤتمر ابوظبي للمسؤولية / تحديات تمكين المؤسسات والشركات من تطبيق المسؤولية المجتمعية

تحديات تمكين المؤسسات والشركات من تطبيق المسؤولية المجتمعية

تجارب مجتمعية في الجلسة الاولى لمؤتمر المسؤولية المجتمعية بدول مجلس التعاون 2015

أبوظبي 19 ابريل 2015

استعرضت الجلسة الاولى للدورة الثالثة لمؤتمر المسؤولية المجتمعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي افتتح في فندق سانت ريجيس الكورنيش في العاصمة ابوظبي اليوم الاحد 19 ابريل 2015 بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، تجارب مجتمعية بدول المجلس.

وتناولت محاضرات خمسة متحدثين في الجلسة الاولى عناوين مهمة للمسؤولية المجتمعية.. الاولى تحدث فيها الدكتور عارف العاجل مدير مركز راس الخيمة الدولي للتدريب عن الابتكار والابداع.. والثانية تحدثت فيها هيدر لسن مديرة برنامج معهد قطر لبحوث الحاسب الالي بعنوان الابتكار الاجتماعية كيف يمكن للعقول اللامعة والمنظمات ان تحدث فرقا في عالمنا..

وكانت المحاضرة الثالثة للدكتور صالح القوم الامين العام لبرنامج الفوزان لخدمة المجتمع بعنوان كيف تحول الاحتياج الى مشاريع خدمة مجتمع مبتكرة.

وتحدث في المحاضرة الرابعة سعود السبيعي مدير ادارة المسؤولية الاجتماعية بنادي الهلال السعودي عن تجارب عالمية في المسؤولية المجتمعية.

وكانت المحاضرة الخامسة للدكتورة اريج المعلم المدير التنفيذي لمجموعة اريج النفوس حول ابتكار طرق وادوات نفسية لتعزيز المسؤولية المجتمعية.

وتحدث الدكتور صالح القوم من المملكة العربية السعودية في محاضرة عن كيفية تحول الاحتياج الى مشاريع خدمة مجتمع مبتكرة .. وعرض اهم هذه الاحتياجات مثل المساجد وكذلك الوعي الديني والدنيوي وتأهيل الاسرة وتوفير العمل والصحة والسكن والطعام .

وبخصوص المساجد قال انها بحاجة الى عمارة وبناء وصيانة ..في حين ان الصحة تحتاج الى توفير العلاج للمحتاجين.. وكذلك الاسرة تحتاج الى تأهيل وزواج ..ويحتاج المجتمع الى توفير الطعام لهم خاصة المحتاجين منهم.. في حين ان البيئة تحتاج الى وعي للمحافظة على سلامتها ..ويحتاج المجتمع ايضا الى توعية بأموره الدينية والدنيوية .

واعطى الدكتور المحاضر امثلة على عدد من المشاريع التي يتضمنها برنامج الفوزان لخدمة المجتمع وهي جائزة عبداللطيف الفوزان كجائزة هندسية معمارية متخصصة في رفعة بيوت الله عربيا وعالميا . كما ان هناك مشروع اطعام الذي يجهز مئات الالاف من وجبات الطعام الفائض سنويا يتم اعادة تعليبها وتوزيعها بأعلى معايير الجودة وبشكل يومي على المستفيدين .

وذكر ان هناك مشروع ارتقاء ..وهي جمعية خيرية متخصصة في تأهيل وتدوير الحاسب الالي المستخدم واعادة توزيعه على المستفيدين ..كما هناك مشروع اكاديمية الفوزان داخل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن حيث تقدم دورات ودبلومات وتعليم عال لا داريي القطاع الخيري.

وحددت محاضرة الدكتورة اريج بنت جميل المعلم 25 نقطة ضرورية ينبغي اتباعها لابتكار طرق وادوات نفسيه لتعزيز المسؤولية المجتمعية اهمها المشاركة والتعاون والتشجيع والترابط والتنمية والتحفيز والاهتمام والاحترام والالتزام بالأخلاق والمبادرة والفهم الكامل والولاء.. وهي امور قالت عنها انها صورة لانعكاس الذات .

واضافت ان عنصر الفهم على سبيل المثال يتضمن فهم الفرد للجماعة والقوة النفسية المؤثرة في اعضائها في حين ان المشاركة تعني ان تظهر القدرة على القيام بالواجبات وتحمل المسؤولية من أجل تحقيق هدف اجتماعي .. كما ان عنصر الاهتمام معناه التفاعل مع قضايا الجماعة من خلال عدة مستويات : وهي الانفعال مع الجماعة و التوحد مع الجماعة والانتماء للجماعة.

 

وتحدثت عن الوسائل المبتكرة لتعزيز المسؤولية المجتمعية اهمها : تقوية الحافز النفسي كون المسؤولية الاجتماعية عائدا والتزاما اخلاقيا على المجتمع و بث روح التنافس في الوسط الفردي والجماعي لتحقيق التنمية المستدامة وتقديم الأفضل و تعزيز صفات القيادة للفرد كونها تنمي لدية المبادرة والشعور بالنجاح وتوجيه الفكر بما ينعكس على السلوك المجتمعي بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية من خلال التجارب الناجحة سابقا وتشجيع اثر الرقابة الذاتية والتي هي من جانب نفسي تجعل الفرد يقدم الأفضل والأقوى والأكثر التزاماً وبشكل تكاملي.. بالإضافة الى تحقيق التوازن النفسي من خلال العطاء ومردوده على الفرد.

عن alsatary