الجمعة , يوليو 19 2019
الرئيسية / تراثنــا / مهرجان البيزرة للصقور / تميز وإبداع في المشاركات بمهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة

تميز وإبداع في المشاركات بمهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة

شبكة بيئة ابوظبي: 14 ديسمبر 2014:

شهدت خيمة لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ضمن فعاليات مهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة الذي أقيم في منتجع الفرسان في أبوظبي خلال الفترة من 11 ولغاية 13 ديسمبر ، فعالية صقار إلى الأبد لإعداد أكبر لوحة فنية، وورشة عمل صناعة الإكسسوار المخصصة للأطفال ما فوق سن الـ12 عاماً، التي تشجع الأطفال وتعلمهم كيفية صناعة قلادة ومن ثم الاحتفاظ بها، بإضافة إلى ورشة تلوين مخصصة للأطفال فوق سن السادسة، وتشرف عليها وتقدمها الفنانة هنار عمار.

وقد لاقت فعالية صقار إلى الأبد لإعداد أكبر لوحة فنية للصقور إقبالاً كبيراً من قبل الجمهور من كافة الفئات العمرية الذين قصدوا المهرجان، وأشرفت الأستاذة هناء عمار على اللوحة حيث دعت الزوار لإضافة رسمتهم الخاصة عن الصقر أو الصقار أو أية رسومات تراثية تتعلق بهذه الرياضة، فضلا ً عن إتاحة الفرصة لمن لا يملك قدرة الرسم على استعمال قطع فنية صغيرة مخصصة ليلونوها ثم يطبعونها على اللوحة وتمثل هذه القطع “صورة كلب يستخدم في الصيد، رجل يحمل الصقر، الصقر، وحصان يمتطيه رجل أيضاً”، حتى باتت اللوحة واحة مطرزة بالألوان وحب التراث من خلال الرسومات واللوحات التي جسدتها ، كما عمدت هناء عمار على تلوين أطراف اللوحة بما يتناسب ولون الرمل والشجر التي تنبت في الصحراء لتصبح هذه اللوحة وكأنها حقيقة ممزوجة بالحب والفرح والتسلية معاً إلى جانب الهدف الرئيس وهو دفع الجيل الجديد لمعرفة كل ما يتعلق بالصقارة.

وقالت عمار إن المشاركة في هذه الفعالية تهدف إلى تعزيز التواصل بين الأجيال وغرس حب التراث في نفوسهم وتعريفهم بالماضي الجميل لدولتهم، وبخاصة أن للصقارة حيز هام وكبير لدى المجتمع الإماراتي، كما أن المهرجان يشكل فرصة لإعداد هذه اللوحة العالمية في العاصمة أبوظبي حيث أن المشاركات لم تكن محلية بل هي مشاركات موقعة من مختلف أنحاء العالم.

– من جهة أخرى شكل مهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة على مدى 3 أيام في نادي الفرسان بأبوظبي، مساحة عروض والتقاء وتبادل ثقافات وسط تمازج الحضارات المتواجدة مع أكثر من 800 صقار من 82 دولة، 50 متحدثاً في المنتدى الدولي للصقارة، 51 عارضاً ومؤدياً في ساحة العروض، 19 مدرباً للصقور، 47 مصوراً فوتوغرافياً، وذلك بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ونادي صقاري الإمارات، وقد اتسمت فعاليات هذه الدورة بالتميز والإبداع حيث أتت المشاركات بشكل متقن حرص فيه المشاركون على إبراز هويتهم الوطنية وتعريفها للجمهور الزائر أولاً ومن ثم تبادلها مع المشاركين.

وشهدت الخيم المشاركة تميزاً في بعض المشاركات من ناحية الشكل حتى باتت كرنفالاً من الثقافات مثال على ذلك الخيم المخروطية القديمة، خيم العصور الوسطى، خيم الضيوف، خيم المملكة المتحدة وخيم شرق آسيا وأمريكا الجنوبية، وخيم دول مجلس التعاون الخليجي، وخيم دول البلقان، وكل خيمة اشتهرت بعرض تراث وعادات الشعوب التي تمثلها في جو تفاعلي متميز مع الجمهور الزائر، وعلى الرغم من تباين جنسيات المشاركين ولغاتهم إلاّ أن عشقهم للصقارة دفعهم للقدوم إلى هذا الكرنفال المختص بعالم الصقارة لتبادل الخبرات والتعرف على تقاليد غيرهم من الشعوب إلى جانب الأدوات التي يستعملونها في الصيد.

وشارك مستشفى أبوظبي للصقور في فعاليات المهرجان من خلال ركن تراثي في جناح دولة الإمارات العربية المتحدة جمعت فيه مركز إيواء الحيوانات، مركز العناية بالحيوانات الأليفة، ومركز إطلاق الطيور، وقد نجح المستشفى في تحقيق إنجازات وضعت العاصمة أبوظبي على الخارطة السياحية وجعلها مقصداً للزوار من مختلف أنحاء العالم.

وأشارت دكتورة مارغريت مولر مديرة المستشفى إلى أن مهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة يعتبر فرصة نادرة للترويج لهذه الحيوانات الأليفة لتجد عائلات تأويها وترعاها، خاصة أن المستشفى يحرص بشكل دائم على عدم إعطاء هذه الحيوانات إلا بعد التأكد من سلامتها وعدم تأثيرها على صحة الإنسان من خلال الفحوصات الشاملة التي تخضع لها.

كما قدّم مستشفى أبوظبي للصقور العديد من البرامج تتلخص بفعاليات “التق بصديقك الصقر التقط معه الصور وتعرف إليه عن قرب، وورشة عمل بعنوان “تعلم كيفية التعامل مع الصقر، والتي تتضمن تدريب الزوار على حمل الصقر وحدهم، وتعليمهم كيفية صنع البرقع على الصقر وكيفية التعامل مع الصقر التي تقدمها الصقارة المحترفة كلوديا برومند ومتوفرة هذه الورشة باللغتين العربية والإنجليزية”، بالإضافة إلى جانب ورشة فنية وتلوين.

وقد لاقى ركن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إقبالاً جماهيرياً متميزاً حضروا للتعرف على الخدمات التي تقدمها الهيئة في مجال حماية التراث الثقافي وصونه إلى جانب مشاركتهم في الفعاليات التي قدمتها الهيئة، وقد عمد البعض إلى كتابة اسمه بالخط العربي الفني المميز، والالتقاء بصقارين متواجدين في الركن، والاطلاع على المعلومات والكتيبات السياحية المتوفرة، حيث يشكل هذا المهرجان فرصة للتقرب أكثر من الفئة العمرية الشبابية بما يساعد على غرس العادات والتقاليد المتمثلة بهذه الرياضات التراثية في نفوسهم وتشجيعهم على الاطلاع أكثر على رياضات الآباء والتقرب منها ونقلها إلى الأجيال القادمة.

أمّا نادي تراث الإمارات فقد شارك بفعالية أيضاً من خلال عدة برامج تهدف إلى تعريف الزائر والجيل الجديد بكل ما له علاقة بالماضي الجميل وتراث وعادات دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد شكل خلال أيام المهرجان مقصداً للزوار وطلاب المدارس، حيث استمتعوا بمشاهدة فيلم زايد الصقار الأول الذي يعرض لرحلة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وغيرها العديد من الفعاليات كطريقة استخراج الماء قديماً، وعروضاً لطرق الصيد قديماً، وكلها تصب في هدف إبراز الهوية الإماراتية أمام هذا الحشد الكبير من الثقافات المتواجدة في المهرجان، وتعريفهم بالماضي العريق لتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما وشهدت شاشة العروض إقبالاً كثيفاً أيضاً لمتابعة فعالياتها التي تضمنت عروضاً لبرامج وكرتون عن الحبارى والصقور هي “كرتون حبور للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، إلى جانب عرض لأحد برامج تدريب الأطفال على الصقارة في جمهورية سلوفاكيا مع أسئلة وإجابات لماروس كارابينوس، إلى جانب عرض خاص باللغة التشيكية مع صقاري بلدهم.

أمّا خيمة الحكواتي فكان لها حيز خاص من اهتمام الجمهور الذي حاول متابعة كل القصص التي قالوها ضمنها والتي تخللت معلومات عن الصقر ضمن خيمة ركن الصقارة أهمها “قصة الحبارى باللغة العربية، وقصة حمد والسلوقي باللغتين العربية والإنجليزية”، ويهدف هذا الركن إلى تثقيف الأطفال بماضيهم وتعريفهم بأهمية طائر الحبارى والسلوقي، إلى جانب مدى إرتباط هذه الرياضات والهوايات بالتراث الإماراتي الأصيل وبالحياة الإماراتية سابقاً.

وقال عبدالله بطي القبيسي مدير المهرجان مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي إن مهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة نجح في إبراز العديد من عناصر الهوية الوطنية الإماراتية وإبراز الصورة الجميلة عن ماضي أجدادنا، كما عمل على إبراز دور الإمارات الرائد والمتميز والمشهود له عالمياً في تعزيز الجهود العالمية والدولية في الحفاظ على التراث الإنساني وعادات وتقاليد الشعوب ويعكس ذلك مشاركة ٨٢ دولة عبر صقارين وباحثين ومهتمين وعارضين ومؤدين إجتمعوا هنا في العاصمة الإماراتية أبوظبي تحت راية هذا المهرجان الذي تشرف برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “طيب الله ثراه“.

وتابع القبيسي تشكل العاصمة الإماراتية مساحة التبادل المعرفي الانساني وحاضنة الرياضات الأصيلة ذات العلاقة بوجود الشعوب وكينونتها، كما أن المهرجان يؤكد المكانة الأولى لدولة الامارات في تحفيز الملتقيات ذات الطابع الميداني العملي لا النظري فقط، سعياً لتبادل الخبرات العريقة لكبار مدربي الصقور من الإمارات ودول العالم المشاركة ذات التاريخ الحافل والمعرفة الكبيرة بأصول ممارسة هذه الرياضات والمهن التي نحرص أشد الحرص على نقلها لأجيالنا القادمة ليفتخروا بما تركه لهم الآباء والأجداد.

وختم القبيسي : لقد شهدت هذه الدورة نجاحاً باهراً تمثل في زيادة أعداد المشاركين في فعاليات المهرجان وزيادة نسبة الزائرين لما شكل لهم من فرصة مميزة لقضاء هذا الوقت في أجواء احتفالية بالتراث والعادات والتقاليد الإماراتية والعالمية، ونحن نفخر أننا استطعنا تحقيق هذه العالمية في وقت قياسي بخاصة وأن هذا المهرجان هو امتداد لمهرجان الصقارة الأول الذي أقيم برعاية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في عام 1976م، باني حضارتنا والداعي الأول لمواصلة الاهتمام والحفاظ على الموروثات الثقافية والتراثية لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة وجعله مصدر فخر واعتزاز للأجيال القادمة.

تكريم المشاركين ..

 

– وقد حرص كل من معالي محمد أحمد البواردي نائب رئيس مجلس إدارة نادي صقاري الإمارات، ومعالي ماجد علي المنصوري المدير التنفيذي للنادي، وسعادة اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، على الالتقاء اليومي بكافة المشاركين سواء من الصقارين أو من المؤسسات والجهات المحلية والدولية المشاركة، والقيام بجولة في كافة أقسام وأركان المهرجان، وتكريم المشاركين، وذلك بحضور السيد عبدالله بطي القبيسي مدير المهرجان ومدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.

عن alsatary

شاهد أيضاً

مهرجان الصداقة للبيزرة 4 عقود في خدمة التراث الإنساني المشترك

شبكة بيئة ابوظبي: 13 ديسمبر 2014: وفي تصريح له أكد السيد عبد الله بطي القبيسي …